الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 476 كلمة )

دماء الشهداء بين الهاشمي والعيساوي والحكومة العتيدة / قاسم محمد الحساني

اثار موضوع تسليم المجرم رافع العيساوي نفسه قائد مايسمى بساحات الاعتصام 2012 والمدان بجرائم تحريض على القتل وقتل وفساد والمحكوم غيابيا اثار جملة من التساؤلات لدى الشارع العراقي خاصة وان المجرم العيساوي كان السبب الرئيس في احتلال تنظيم القاعدة للرمادي والفلوجة وباقي مناطق الانبار وكذا في بيجي وتكريت والموصل وهو من دعم القاعدة ماديا بحكم كونه وزيرا للمالية في عهد حكومة المالكي الثانيةوتسبب هذا الموقف في قيام حرب عسكرية مناطقية ادت الى قتل الالاف من ابناء شعبنا في كل مناطقه كذلك كان استمراره في تصعيد الموقف داخليا وخارجيا وكسب ود دول الشر الخليجي ودعمها لمشروعه الهجين في تخريب العراق هو ومن معه امثال علي حاتم السلمان وسعيد اللافي واحمد ابو ريشة ورعد السلمان وغيرهم من جراثيم المجتمع ولم يكتفوا بهذا بل قتلوا جنودنا العائدين في اجازاتهم الدورية والتمثيل بهم على العلن بلا خجل ولاحياء كذلك قطع الطريق الاقتصادي الذي يربط العراق بسوريا والاردن وتسجيلات هذه الامور موجودة وتم بثها في حينها وهم يقيمون حفلات يتفاخرون بها هذه التساؤلات ابرزها هل سيسامح المجرم العيساوي على افعاله وتطوى القضية بصفقة سياسية ويعود المجرم للواجهة السياسية من جديد وهذا طبعا سيكون على حساب دماء الشهداء الذين سقطوا بسبب افعاله هو ومن معه من الذين ارتضوا ان يكونوا ورما خبيثا في جسد العراق وايضا سيكون عدم انصاف من القضاء العراقي الذي نشهد له بالاتزان والعدالة وانه هو حامي العراق لذا يجب انزال اقسى العقوبات بهذا المجرم كما فعل القضاء مع المجرم احمد العلواني والذي كان يقتل على الهواء مباشرة بل ويسجل عمليات قتله ويبثها في الاعلام كما كان يفعل البعث المقبور ايام حكمه ,كذا يدور حديث اكثر سخونة مع مجرم اشد قساوة واكثر اجراما وهو طارق الهاشمي الذي استغل منصبه كنائب لرئيس الجمهورية عام 2012 وقتل بدم بارد خصومه والناس وكانت حماياته وباعترافها تقتل باوامره هو شخصيا وحكم حينها بالاعدام وتم تهريبه من قبل الاذناب والخونة في اتحاد القوى وقتها والذين لايالون جهدا في تخريب العراق والوقوف بوجه اي مشروع او عمل يبغي بناء العراق والهاشمي يتبختر دائما بقوله انه سيعود للعراق وسيعود العراق الى وضعه وسنحكمه حتى بالدم لانه اصلا لنا وليس للشيعة وباقي الاطياف ودوا يتفاخر بانه لايرى في امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام اي صفة تؤشر الى انه قائد سياسي او ديني بل هو اله الشيعة وحتى هو خارج حسابات الصحابة .
طبعا هذه الامور تجري وعلى مراى ومسمع الحكومة وتقابلها ببرود شديد وهي تقول امرا ظاهره حق وباطنه باطل حيث تريد اعادة محاكمة هؤلاء المجرمين الذين تلطخت ايديهم بالدم العراقي وارتباطهم بالاجنبي واضح جدا فالحكومة ليس لها موقف تتميز به في مثل هذه الظروف بل هي تجامل وتداهن على حساب دماء الشهداء الابرياء وذويهم لابد ان يكون لها موقف قوي وحازم بتاكيد الحكم عليهم وعدم فرارهم من العقاب لانهم لاسامح الله ان تم فرارهم من العقاب سيكونون قدوة لكل الارهاب في العراق يعتمد على الصفقات والمساومات ويستمر مسلسل القتل والتخريب بلا توقف .
فهل سيسمح لهم بالعودة والعبث بالعراق مرة اخرى ام ستكون هناك اجراءات للحد منهم ومحاسبتهم بحسب القانون والشرع الالهي .
قاسم محمد الحساني

الفكر في ارتقائه لا يلبث أن يتحرر فيتسع فيسمو / صا
من يحمل همومك يا شعب / سامي جواد كاظم

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 12 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 21 حزيران 2020
  111 زيارة

اخر التعليقات

زائر - حموشي هل يستطيع العراق التلويح بسلاحه الاقتصادي بوجه تركيا؟/ علاء الخطيب
07 تموز 2020
اعتقد ان مناكفة تركيا , لا تستحق مخاطرة بحياة 40 مليون عراقي عن طريق ت...
زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...

مقالات ذات علاقة

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - إنّ سؤال الناس عمّا يعرفونه عن الـ"ساد" أو "الماء الأب
8712 زيارة 0 تعليقات
شدني احساس الحنين الى الماضي باستذكار بغداد ايام زمان ايام كانت بغداد لاتعرف من وسائل الله
4456 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، مجموعة من العلامات و
8687 زيارة 0 تعليقات
 اعلنت لجنة الصحة العامة في مجلس محافظة ديالى،أمس الاحد، عن تسجيل عشرات حالات الاصابة بمرض
8565 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركندد النائب عن دولة القانون موفق الربيع
4451 زيارة 0 تعليقات
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  إذا ما تعين عليك أن تختار شخصيةً من ش
5453 زيارة 0 تعليقات
حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانماركيعاني الكثيرون من رائحة القدمين في فصل الصيف
7882 زيارة 0 تعليقات
 لا يكاد يمر يومٌ دون أن نسمع تصريحاتٍ إسرائيلية من مستوياتٍ مختلفةٍ، تتباكى على أوضا
4126 زيارة 0 تعليقات
( IRAN – RUSSIE  - TURQUIE ) IRTRتحالفالذي يضم كل من ايران روسيا تركيا كيف اجتمع هذا ؟ يعن
4 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال