الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 477 كلمة )

هل يستطيع العراق أن يخرج من الوصاية الايرانية ؟ / جمعة عبدالله

المليشيات التابعة الى ايران اختارت اسلوب المجابهة والصدام مع السيد الكاظمي . على اثر اعتقال خلية اطلاق الصواريخ الكاتوشيا على المنطقة الخضراء , في استهداف السفارة الامريكية , وكذلك ضرب القواعد العسكرية الامريكية بصواريخ كاتيوشا . لقد وصلت العلاقة الى حالة التأزم والمجابهة والتهديد بعد عملية اعتقال 14 عنصراً تابعاً الى المليشيات الايرانية , والقيام بعملية الاستهتار والاستخفاف في برز العضلات القوة العسكرية , في استعراضها العسكري في بغداد واحتلال المنطقة الخضراء . في سبيل جر القوات الامنية الى المجابهة والصدام المسلح , مما يؤدي الى سقوط قتلى وسفك دماء , حتى تكون ذريعة الى دفع العراق الى الانفلات الامني وتهديد السلم الاهلي , وتعميق جراح العراق النازفة , وحرق الاحضر واليابس . في المجابهة العسكرية . لكن هذا المخطط فشل في تحقيق هدفه المرسوم . ان المليشيات التابعة الى ايران شددت في عملياتها في الانتقام العسكري ضد المصالح الامريكية وقواعدها العسكرية , بعد عملية اغتيال ( سليماني ) وبرزت كولي الدم في الانتقام والثأر . في استغلال ضعف الدولة وهشاشتها وهزالتها . وجعلت من نفسها فوق الدولة والقانون . وتتصرف كأنها الحاكم الفعلي في العراق . وهي استهترت بالدولة ومزقت هيبتها الى الحضيض , وباعت السيادة الوطنية مجانا الى دولة نظام ولاية الفقيه . واصبح العراق سوق محلية لتصريف البضائع والمنتوجات الايرانية بالدفع بالعملة الصعبة , لتصب في شرايين الاقتصاد الايراني المتهالك الى هاوية الافلاس . وكما اصبحت خيرات واموال العراق من حصة ايران , كأنها غنائم حرب . لقد اصبح الوضع العراقي خطير جداً يهدد بعواقب وخيمة , في التأزم في الصراع والمجابهة ودفعه الى الانفلات الامني وتهديد السلم الاهلي , لكي يبقى العراق ضعيفاً في جيب ايران . هذا المخطط الايراني في وضع العراق تحت وصايتها بواسطة المليشيات التابعة لها . لكي تظل هي المتحكمة في الوضع والنفوذ السياسي والاداري . وان يكون العراق تابعاً الى ولاية الفقيه . لذلك صعدت من لغة التأزم والتصادم والتهديد . حتى بعد اطلاق سراح خلية اطلاق الصواريخ الكاتيوشا من السجن . وستظل الامور مفتوحة على كل الاحتمالات بين الجانبين الحكومة والسيد الكاظمي من جهة , والمليشيات التابعة الى ايران من جهة اخرى . ولا ينتهي هذا الصراع إلا بكسر عظم احد الطرفين المتصارعين . وان الايام القادمة حافلة بالمفاجأة , طالما المليشيات الموالية الى ايران اختارت لغة التهديد والمجابهة والصدام والتأزم مع السيد الكاظمي . ان هذا المخطط الايراني المرسوم هو ضرب عصفورين بحجر واحد , افشال مهمة السيد الكاظمي في ادارة الدولة والحكومة وسحب البساط منه , اما في اسقاطه او تطويعه الى جانبها مثل ماكانت تفعل في اسلافه السابقين , الذين كانوا يسعون الى خدمة هذه المليشيات , من اجل ضمان بقائهم في هرم السلطة . والهدف الاخر هو جعل الساحة العراقية ساحة صراع مع امريكا في تصفية الحسابات بالضغط عليها في الساحة العراقية , حتى تضطر امريكا ان تخفيف من حدة الخناق والحصار على ايران . ان هذه المليشيات تفعل اي شيء من اجل بقى العراق تحت الوصاية الايرانية وان تبقى ايران يدها طويلة في العراق لتعبث به , حتى في استخدام العنف الدموي وسفك الدماء . كما اجرمت في بطشها الدموي في قتل مئات المتظاهرين السلميين بابشع الوسائل الوحشية .. لذا فأن هذا الصراع والتصادم لا يمكن ان يستمر حتى خسران احد الطرفين الرهان بكسر عظم احدهما , أما الكاظمي , او المليشيات التابعة الى ايران , ولا يوجد حل ثالث بينهما . 

قيد الرغبة.. / عبد الجبار الحمدي
المصاهرات بين الصحابة وال البيت الاطهار / د.صالح ا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 08 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 30 حزيران 2020
  78 زيارة

اخر التعليقات

زائر - حموشي هل يستطيع العراق التلويح بسلاحه الاقتصادي بوجه تركيا؟/ علاء الخطيب
07 تموز 2020
اعتقد ان مناكفة تركيا , لا تستحق مخاطرة بحياة 40 مليون عراقي عن طريق ت...
زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...

مقالات ذات علاقة

تصاعدت الانتقادات العربية، وخاصة في بعض الدول الخليجية للفلسطينيين، وتشعبت المحاولات لتشوي
267 زيارة 0 تعليقات
عيون العراقيين ، ترنو الآن الى اخوانهم الذين حباهم الله بالرزق الحلال والثراء الموزعين في
277 زيارة 0 تعليقات
المحور/الأستعمار وتجارب التحرر الوطنيتوطئة/" نعيشُ العهد الأمريكي " محمد حسنين هيكلطرح الر
1237 زيارة 0 تعليقات
بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على اندلاع عاصفة الحزم الإسلاميّة بقيادة المملكة العربية ال
4510 زيارة 0 تعليقات
يبدو أن محمد حمدان دقلو الملقب ب" حميدتي"، رجل الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير في دارفو
691 زيارة 0 تعليقات
يوما بعد يوم تتوضح معالم الانتصار السوري أكثر فأكثر ، هو انتصار لا تقتصر جوانبه على الناحي
1399 زيارة 0 تعليقات
لم يعد قيس يجن جنونه بـ " ليلى" ، كما يبدو، ولم يعد يهتم بأخبارها، بعد وباء كورونا ،الذي ش
77 زيارة 0 تعليقات
توطئة/ وقد أدركتُ مبكراً أنّ من الممكن لفظ هؤلاء الطارئين على التأريخ بيد أنّ الحق لا يعطى
1480 زيارة 0 تعليقات
رضت شركة أودي نموذجا لسيارة المستقبل الجديدة "Aicon" ذاتية القيادة بدون مقود. تشكل سيارة"A
5013 زيارة 0 تعليقات
محاولة منى لتطوير القصة القصيرة العربية أُقدم لكم اليوم :-"الصحراء فى عيون إسرائيل" جامعة
3500 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال