الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 567 كلمة )

العراق .. السيادة .. خان جغان / د. مأمون عبدالزهره الدليمي

بكل وقاحة وصلافة ، يتباكي " بعض " حكامنا وسياسينا على سيادة العراق المهدورة .

نسى هؤلاء " البعض " من حكامنا وسياسينا ، بانهم جاؤا الى الحكم والسياسة ، من غير سيادة ولا كرامة ، جاؤا بعدد 700 مقاتل دربتهم وكالة مخابرات أجنبية ، وعلى متن طائرتي ركاب عسكرية ومعهم قائد مدني ، وبعد دخول دبابات الاجتياح والاحتلال العاصمة بغداد .

وهذا القائد المدني ، كان رسميا يعمل لحساب وكالة مخابرات أجنبية ، وبعد أن أدى واجبه في الخيانة وبيع الوطن ، تخلوا عنه ، فصرح ليلا بان لديه أسرار ، هي آخر جملة لفظها ، وفي الصباح تم الاعلان عن وفاته !!

هـؤلاء " البعض " من حكامنا وسياسينا ، اختلط الامر عليهم في الولاء ، هل ولاءهم لمن جاء بهم الى الحكم والسياسة ، ومعها النعمة الجديدة والقصور الباذخة والحياة المترفة ، أو ولاءهم الى البلد المجاور الذي كانوا يتسكعون في شوارعه ، ولديهم هناك ذكريات لايام " الفگريات " .

وهاج وماج ، هؤلاء " البعض " من الحكام والسياسيين ، على هبوط الطائرات العسكرية واقلاعها من قواعد عسكرية تقع في اراضي عراقية ، لانها تابعة لدولة " أجنبية " ، وان مسؤولي تلك الدولة " الاجنبية " ، يسرحوا ويمرحوا في دخولهم وخروجهم ، بل يتنزهوا بعض الاحيان في شوارع بغداد ، ونسوا بان هذه الدولة " الاجنبية " هي صاحبة السيادة على أرض العراق ولمدة طويلة ، وصاحبة القرار في مستقبلهم كحكام وسياسيين وساكتة على سرقاتهم لثروات البلد والشعب ، ما داموا على عمالتهم ، وهي صاحبة القرار في مستقبل العراق .

ونفس هؤلاء " البعض " من الحكام والسياسيين ، لم يحتجوا على دخول وخروج مسؤولي الدولة المجاورة ، بلا أذن ولا فيزا ، ومتى شاؤا ومتى أبوا ، بل هؤلاء الجيران يحضروا متى شاؤا ويشاركوا اجتماعات الدولة في قرارات تعيين الحكومة وأعضاءها من رئيس الحكومة الى الوزراء ، ويفرضوا الاسماء عليهم .

يزور العراق يوم غدا الاحد ، وزير خارجية الجارة العزيزة ، والدبلوماسية الدولية وأصولها وبروتوكولاتها ، تقول بان وزير خارجية أي بلد عندما يزور بلد آخر ، يزور وزير الخارجية وربما رئيس الوزراء واحتراما ربما يزور ايضا رئيس الجمهورية ، ولا مانع من التقاءه في رئيس مجلس البرلمان وبعض الاعضاء ، وبنفس الوقت يحق له الالتقاء بصورة خاصة وليس بصورة رسمية ، أهل ، أقارب ، أصدقاء ، أو شخصيات اجتماعية او سياسية او اقتصادية ، وغيرهم .

ولكن هذا الوزير الظريف ، وبناء على طلبه ، وضعوا في برنامج زيارته ، لقاءات واجتماعات مع قادة مليشيات ، وقادة احزاب وتحالفات وتكتلات .

كان يستطيع هذا الوزير الزائر ، ان يجتمع مع قادة المليشيات ، وقادة الاحزاب والتحالفات والتكتلات ، واي شخص آخر ، من خلال الجزء الثاني من زيارته وهو الوقت الخاص غير الرسمي .

ونحن نعرف بالحالتين ، في اجتماعاته بصورة رسمية او بصورة خاصة ، بانه سيجتمع مع من يرغب ولكن الفرق :
- في الحالة الاولى ، يطبق ويراعي الطرق الدبلوماسية ، واحترام سيادة وكرامة البلد المضيف .
- وفي الحالة الثانية ، يقول للمضيف ، لا نحتاج ان نراعي سيادتكم وكرامتكم ، فنحن من نمنحها لكم متى نشاء ، وأين كنتم من السيادة والكرامة عندما كنتم تتسكعون في شوارعنا ؟ ودفعنا مصاريفكم وأكلكم وشربكم وملابسكم بالدولار ، عندما كان بعض مواطنينا لا يملكون التومان .

أخجل أن أرفق هنا برنامج زيارة الضيف ، والمعلن والمنشور على أغلب المواقع ، احتراما لكرامة شعبي ، واحتراما لسيادة أرض وطني .

ومهما حصل ويحصل ، يبقى الشعب العراقي الابي هو صاحب الكرامة ، وتبقى ارض وطنه حرة ذات سيادة ، وسيستمر في انتفاضته من أجل كرامته وسيادة ارضه .

تحياتي واحترامي ،
د. مأمون الدليمي
أمريكا 18 تموز

المَهدي الموعود ؟! / د.رمزي عقراوي
الصحبة الصالحة الهجرة النبوية الانموذج الامثل / د.

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 04 كانون1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...
زائر - مغتربة مدينة الفهود : المشاكسة..و..العطاء / عكاب سالم الطاهر
16 تشرين2 2020
استاذ عكاب سلام عليكم هل ممكن التواصل معكم عبر الهاتف او البريد الالك...
زائر - ألعارف الحكيم مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
15 تشرين2 2020
ماذا تحقق في العراق تحت ظل نظام البعث؟ ماذا تحقق على المستوى الفكري و ...

مقالات ذات علاقة

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - إنّ سؤال الناس عمّا يعرفونه عن الـ"ساد" أو "الماء الأب
9120 زيارة 0 تعليقات
شدني احساس الحنين الى الماضي باستذكار بغداد ايام زمان ايام كانت بغداد لاتعرف من وسائل الله
4868 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، مجموعة من العلامات و
9140 زيارة 0 تعليقات
  اعلنت لجنة الصحة العامة في مجلس محافظة ديالى،أمس الاحد، عن تسجيل عشرات حالات الاصابة بمر
8980 زيارة 0 تعليقات
    حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك ندد النائب عن دولة القانون موفق الر
4837 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  إذا ما تعين عليك أن تختار شخصيةً من
5839 زيارة 0 تعليقات
حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانمارك يعاني الكثيرون من رائحة القدمين في فصل الصيف
8268 زيارة 0 تعليقات
 لا يكاد يمر يومٌ دون أن نسمع تصريحاتٍ إسرائيلية من مستوياتٍ مختلفةٍ، تتباكى على أوضا
4450 زيارة 0 تعليقات
( IRAN – RUSSIE  - TURQUIE ) IRTRتحالف الذي يضم كل من ايران روسيا تركيا كيف اجتمع هذا ؟ يع
4 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال