الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 567 كلمة )

التهاون مع كورونا يضع العالم أمام موجة أخرى / حيدر آل حيدر الاجودي

يمر العالم بمنعطف حرج وخطير مع زيادة عدد الإصابات جراء فيروس كورونا، فما أن شرعت بعض الدول في التعافي تدريجيا من جائحة كورونا وتبعاتها حتى واجهتها قفزات غير متوقعة في أعداد الإصابات والوفيات، مما يميل بعض خبراء الأوبئة إلى اعتبار هذا النسق التصاعدي كموجة ثانية قد تعيد الوضع الوبائي إلى نقطة الصفر مرة أخرى، بينما يرى آخرون أنه مجرد امتداد للموجة الأولى التي لم تنتهي بعد.

فلا يوجد تحديد علمي دقيق لمفهوم الموجه الثانية غير أن معاييرها النظرية وفق دراسات نمذجة الأوبئة تبدو خليطا من المعطيات المترابطة كالسلوك الاجتماعي، والسياسة الصحية، واكتساب المجتمع للمناعة الذاتية، أما إجرائيا فأن أي موجة جديدة تعني ارتفاعا مستمرا في العدوى بعد انتهاء الموجة السابقة في السيطرة على الفيروس نهائيا، أو على الأقل وقف تفشيه الواسع، وعلى هذا الأساس تقف بلدان كثيرة الآن على أعتاب موجة ثانية من جائحة كورونا قد تعيدها إلى المربع الأول بعد أسابيع قليلة من التعافي الحذر، والخروج التدريجي من حالة الإغلاق والشلل.

وفي حالة تحسن الوضع الوبائي حد خلو بعض الدول تماما من الإصابات، فعلى نحو أشبه بالانتكاسة يشهد الفيروس من أوروبا إلى آسيا وأفريقيا وحتى الأمريكيتين طفرات لافتة في عدد المصابين الذي تجاوز العشرة ملايين شخص وأكثر من نصف مليون ضحية، وإذا كان التدهور الوبائي في الولايات المتحدة والبرازيل والبيرو وتشيلي والهند وروسيا على سبيل المثال اقرب للموجة الأولى، حيث لم تشهد هذه البلدان تحسن يذكر، فأن مثار القلق يتعلق بدول صنفت كنماذج ناجحة في التغلب مبكرا على الوباء، لكنها توشك الآن أن تتحول إلى نماذج محبطة ومنها سنغافورة التي شهدت عودة مفاجئة للعدوى رغم اعتمادها نظاما صحيا صارما لتتبع حالات الإصابة في سكانها، وكوريا الجنوبية أيضا كمثال للقصة الناجحة تتهددها الانتكاسة، إذ اقر مسئولوا الصحة فيها بأنها تشهد حاليا موجة ثانية من انتشار الفيروس، على اعتبار أن الموجة الأولى استمرت حتى شهر أبريل/ نيسان الماضي عندما تراجعت حالات الإصابة إلى الصفر، وأمتد سيناريو شبح الموجة الثانية إلى ألمانيا التي كانت رائدة على الصعيد الأوروبي في التعاطي مع الوباء، إذ سجلت البلاد ارتفاعا في عدد الإصابات تزامنا مع تخفيف القيود، أما الصين منشأ فيروس كورونا، فقد طرق الوباء أبواب عاصمتها بكين بعد أن ظلت بمنأى عنه طيلة الأشهر الماضية، فيما ارتفعت حالات الإصابة شمالي البلاد.

عربيا، لا تستبعد دول العالم العربي حدوث موجة جديدة، رغم نجاح بعضها في احتواء الموجة الأولى وهي تعكف على مراجعة خططها الوبائية والصحية، بينما ظهرت بؤر خفية جديدة في تونس والمغرب لا سيما في مزارع الفراولة، وسجلت السعودية والعراق على التوالي ارتفاعا كبيرا في عدد الإصابات والوفيات بشكل يومي، كما عاود الوباء تفشيه في مدن فلسطينية، فيما تتدهور الأوضاع أكثر فأكثر في اليمن مع عجز شبه تام عن الملاحقة والإحصاء.

وفي خضم هذا المشهد المنذر بالأسوء، تفرض الأسئلة الصعبة نفسها عن اللقاح الموعود، وعن سبل تجنب موجة ثانية في ضوء الحاجة الملحة لإعادة فتح الأبواب المغلقة، وبينما يقلل بعض خبراء الأمراض الفيروس من إمكانية اندلاع الموجة المرتقبة بالقول "إن ما يحدث اليوم إنما هو ذروات ثانوية للموجة الأولى، وأن موجات الوباء المتكررة لو حدثت فأنها ستقلل من قابليات الإصابة، لأنها تعزز المناعة عند البشر"، بينما منظمة الصحة العالمية تبدو أكثر تشاؤما بتأكيدها بأن الفيروس ما يزال فتاكا ولا يبدي أي تراجع في قوة تأثيره وقدرته على التفشي السريع.

وعليه، فأن التوسع في تخفيف القيود والتراخي في الالتزام بتوصيات الوقاية، قد تضع العالم جديا من وجهة نظر خبراء الصحة وعلماء الأوبئة في أتون موجة وبائية ثانية، وربما ستكون في نهاية شهر أغسطس/ آب أو أوائل سبتمبر/ أيلول المقبلين، ثم أنها قد تكون أشد وطأة من الأولى مثل ما كانت المرحلة الثانية من الأنفلونزا الاسبانية قبل قرن فقد كانت أكثر فتكا من سابقتها.

خلافات تنذر بالموت سببها مصدر الحياة / حيدر آل حيد
الأمن الغذائي العربي .. توافر المقومات وانعدام الت

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 20 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 23 تموز 2020
  496 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...

مقالات ذات علاقة

أظلل عالصديج وعلي ماظل وينه العن طريجه اليوم ماضل أغربل بالربع ظليت ماظل سوى الغربال ثابت
1 زيارة 0 تعليقات
لا أظن أن مكتبة بحجم قصر شعشوع، بإمكانها احتواء ما دوّنه النقاد والكتاب بحق ماسكي زمام أمو
2 زيارة 0 تعليقات
هنالك من الأحداثِ احداثٌ يصعبُ للغاية تزامنها في تواريخٍ بذات يوم حدوثها , وهي ليست بقليلة
63 زيارة 0 تعليقات
طبيعة السمات البشرية متغيرة ، مختلفة من انسان إلى آخر ، متناقضة أحيانآٓ ، ما بين الظاهر م
66 زيارة 0 تعليقات
تنمية القدرات الفكرية والبحثية في التعاطي مع القضايا وانعكاساتها ودراسة مقررات التخصص في ا
67 زيارة 0 تعليقات
دموع التي نراها في عيون الكثيرين من سياسيي اليوم هي ليست حقيقة ولا صادقة ، انما هي كاذبة و
69 زيارة 0 تعليقات
تختزن الذاكرة الإنسانية بأسماء طرق ودروب ومنازل مرت عبرها قوافل التجارة والسياحة، بقي بعضه
70 زيارة 0 تعليقات
قادتني قدماي الى شارع الرشيد التاريخي الذي يختلط هواه بعبق الكتب العتيقة, حيث كنت ابحث عن
71 زيارة 0 تعليقات
عندما يجهل الانسان حقيقته يكون من السهل استغفاله ، واسوء شيء عند الانسان عندما تكون اوراقه
71 زيارة 0 تعليقات
(( أن الله تعالى خلق هذا الكون الواسع وأوجد فيه الكثير من خلقه منها نراها ومنها لا نراها و
74 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال