الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 485 كلمة )

انتبهوا .. أصبح مذاق الحليب مراً ! / زيد الحلي

كم تمنيتُ ان تكون لسطوري التالية ، اصوات قنابل ، او زئير اسد حتى يسمعها من بيده الأمر .. هي سطور غاضبة حملني اياها مواطن من اهوار الناصرية .. اتمنى ان يصغي اليها من يحمل جرح العراق ، فهي تتحدث عن بؤس طال امده ، يشبه عود كبريت اذا ولع لا ينطفئ أبدا.. وهذا المواطن ، هو صدى لآلاف  العوائل ، وقد تعرفتُ اليه ، حين شاركنا مع وفد كلية الاعلام بجامعة بغداد ، مبادرة أهالي منطقة سوق الشيوخ  مهرجانهم  الأول المسمى “رحلة نيسان” في العام المنصرم .. قضينا بينهم وقتا من المعايشة الدقيقة ، ولمسنا شهامتهم وكرمهم ..

ابكاني هذا المواطن ، حين حدثني عن البؤس الذي يعيشه حاليا كرماء الهور العراقي ، بعد ان عزف الناس عن شراء منتجاتهم من الحليب ، بسبب الاوضاع الصحية المعروفة ، وتشهد مياه الاهوار يوميا مجزرة تتمثل برمي اطنان  الحليب فيها ، تخلصا منها ، وهناك العشرات من الابقار والجاموس حبيسة المرض الذي اصاب " ضرعها " بسبب عدم  الاستمرار في حلبها .

مواطن الهور يعيش بؤساً  حقيقيا ، فالجاموس والبقر مصدر دخله الاول ، وليس لديه وظيفة أخرى ، وقبل مجيء الغضب الاسود " كورونا "  كان سعر ٣٠  لترا من الحليب  بحدود 30 الف دينار،  اما اليوم فصار ( ان حصل البيع )  15 الف دينار ، وهذا السعر لا يسد ثمن النقل من الهور الى  مكان التسويق ..وبات مواطن الهور يلجأ الى بيع ابقاره  وجواميسه لتوفير  قوت عياله ..

لقد صح تطابق قول لقمان الحكيم  على اهالي الهور حيث ذكر  : ثلاثة لا يعرفون إلا في ثلاثة : الشجاع في الحرب، والكريم في الحاجة، والحليم في الغضب.. فالبؤس يُولد الغضب ويُولِّد كل شيء، ابتداءً من الانكسار حتى الانفجار. ففي أيام البؤس يصبح مذاق الحليب مرا !

السادة : رئيس الوزراء ، رئيس مجلس النواب ، رئيس الجمهورية .. اسمعوها من صحفي ... ان اليأس اخطر الاعداء في المجتمع  وان الحل  بيدكم ، ويمكن ان تتخذوه اليوم " الخميس " ليصبح نافذا الاحد .. مع الدوام الرسمي !

ومقترحاتي بسيطة قابلة للتنفيذ هي :

1ــ الطلب الى معامل الالبان المنتشرة في عموم المحافظات التوجه الى قرى الاهوار ومراكز جمع الحليب بسياراتهم المبردة  ، لاسيما شركة البان ابي غريب الحكومية ،  لشراء الحليب ، لاستعماله في منتجاتهم بدلا عن الحليب المجفف المستورد .. وبهذا الاجراء يمكن ان نقدم للمواطن غذاء طازجا صحيا من منتوج محلي مليء بالفيتامينات بدلا من الحليب المجفف المحتوي على  المواد الحافظة  والمنكهات. 

2ــ ايقاف استيراد الحليب السائل والقيمر والاجبان وبقية المشتقات التي ملأت برادات  المولات والاسواق والدكاكين في كل  مدن العراق ، فالإنتاج  المحلي يمكن ان يغطي احتياجات العائلة  العراقية .. لاسيما  ان اطنان  الحليب التي توفرها الابقار والجاموس العراقي كثيرة ، وبالإمكان فتح باب التصدير الى الخارج ..

3 ــ الامتناع عن استيراد المثلجات التي يكون الحليب جزأها الاساس ، والزام المعامل العراقية ومحلات صنع المثلجات استعمال الحليب العراقي.        

اخيرا ..ليسأل المسؤولون الذين ذكرتهم آنفا ، كم هي كلفة استيرادنا من هذه المنتجات .. انه رقم مخيف بالدولار ، وقريب من ما نقترضه من الدول ! 

الا يستحق المواطن العراقي ايقاف هذا الهدر طالما ان المنتج المحلي متوفر ؟

لا للطائفية لا للتقسيم : اهالي الرمادي يساعدون اها
لحنُ القيامة / مصطفى حمزة

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 02 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 23 تموز 2020
  472 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

اعترفت الويات المتحدة الأمريكية بالمملكة العربية السعودية وأقيمت العلاقات الدبلوماسية الكا
15 زيارة 0 تعليقات
لا يمكن أن نعول على اغلب القوى السياسية في داخل العراق أبدا في تغيير شكل النظام الحالي وال
15 زيارة 0 تعليقات
منذ الغزو الأميركي لبلاده، ظل العراق ومنذ 18 سنوات وشعبه يتألم ويعاني ويتذمر، في صمت وإباء
15 زيارة 0 تعليقات
عاش العراقيون منذ الأزل هاجس الخوف، بسبب التركيبة الإجتماعية المتداخلية والتعدد الطائفي وا
14 زيارة 0 تعليقات
لم يعدالحديث مجديا .. عن العراق البريطاني ، ولا عن العراق الامريكي .. لان الاخبار المسربة
35 زيارة 0 تعليقات
نحن مثقلون بمسؤولية أخلاقية قبل أن تكون مسؤولية وطنية لمواجهة البعد الأنساني المغيّبْ اليو
57 زيارة 0 تعليقات
ان مفهوم "السيادة" هو اكبر عملية احتيال قامت بها البرجوازية في العالم المعاصر وسوقتها وباع
43 زيارة 0 تعليقات
تفيد أحدث البيانات الإحصائية الخليجية أن عدد سكان دول مجلس التعاون الخليجي بلغ 57.4 مليون
47 زيارة 0 تعليقات
الاستعدادات جارية في العراق لاستقبال البابا فرنسيس الذي يزوره في لقاء تاريخي وعزمه توقيع "
45 زيارة 0 تعليقات
في الماضي, كانت تُمارسُ علينا سياسات التجهيل, الآن نُمارس على أنفسنا, سياسة تصديق الخداع ا
44 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال