الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 590 كلمة )

آل سعود يصدون الحجاج عن بيت الله / عبدالله صالح الحاج

آل سعود هم في الحقيقة اصبحوا اعداء الاسلام والمسلمين مهما تظاهرون بالظهار بالاسلام فهم في الباطن يوالون اليهود والانصارى ويعملون على تنفيذ مخططاتهم التآمرية الهادفة الى القضاء على الاسلام والمسلمين اينما وجدوا وحلوا في بقاع الارض المعمورة.

آل سعود هم من احفاد اليهود في الحقيقة وهذه الحقيقة قد يجهلها الكثير ولا يعرفها معظم أبناء الامة العربية والاسلامية.

"مرخان بن إبراهام بن موشي هو الإسمالحقيقي الأول لجد آل سعود وهو مرخان بن إبراهام بن موشي الدونمي والذي كان إسمه الأصلي في السابق هو مردخاي ثم حُور لاحقاً على أيدي بعض المزورين للتاريخ فأصبح مرخان وفي روايات أُخرى قيل مريخان تماشياً مع الإسماءالشعبية المحلية للمنطقة , ومردخاي هذا مجهول الأصل بالنسبه للموطن الأصلي الأول له وإن إتفقت جميع الروايات على يهوديته , أي أن الكل مُتفق على نسب وديانة مرخان والبعره تُدل على البعير فهل قرأتم أن العرب كان يتسمون بإسم مردخاي , لكن الخلاف هو حول أصل ذلك اليهودي وسبب هذا التناقض هو طريقة الغش والإختفاء التي مارسها مرخان حين مقدمه الى بلاد الحرمين , فالبعض قد نسبه الى يهود بنو قريضة الذين أجلاهم الرسول محمد من المدينة وإستوطنوا اليمامة والبعض قيل أنهُ من يهود اليمن الذين نزحوا الى شبه الجزيرة العربية للإرتزاق والبحث عن إرث أجدادهم والكل قد قرأ قصة المخطوطة التي ذهب جون فليبي ليجلبها من الحاخام اليهودي في اليمن وطلب منه عبدالعزيز أن يُمزقها ويخفي معالمها حتى لاتفضحه وهذه الرواية على ذمة الشيخ عبدالله فليبي مُستشار عبد الإنجليز ."

" وفي بيان وقفة الجمعة الأولى من ذي الحجة الصادر في بعنوان:
"و ما كانوا أولياءه"
جاء فيه
بسم الله الرحمن الرحيم
{ وَمَا لَهُمْ أَلَّا يُعَذِّبَهُمُ اللَّهُ وَهُمْ يَصُدُّونَ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَمَا كَانُوٓا أَوْلِيَآءَهُۥٓ ۚ إِنْ أَوْلِيَآؤُهُۥٓ إِلَّا الْمُتَّقُونَ وَلٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ }
صدق الله العظيم.

وبحجة كورونا الحرب الجرثومية الأمريكية أوقف آل سعود فريضة من فرائض الله و هدموا ركنا من أركان الإسلام و أغلقوا أبواب مكة و المدينة التي لم تغلق من قبل في وجوه الملايين من أبناء أمة الإسلام و لكنهم فتحوها لليهود الذين يتفاخرون اليوم بولائهم و التطبيع معهم و الإعتراف بدولتهم و الرضى بقراراتهم في ضم أراض جديدة من فلسطين لكيانهم الغاصب المحتل و فعلا كما قال الشهيد القائد رضوان الله عليه نحن نعيش في زمن كشف الحقائق ولن يكون هناك إلا مؤمن صريح و منافق صريح فعندما يسارعون في تولي اليهود و النصارى يسارع شعبنا اليمني المؤمن في إعلان ولاءه لله ورسوله و الإمام علي و أعلام الهدى و هذا سبب إنتصاره و عزته و هذا هو سبب هزائمهم و انحطاطهم و ذلتهم و عليه نؤكد على ما يلي

1..ندين و نستنكر بأشد العبارات ما قام به النظام السعودي من إيقاف لفريضة الحج و نحذر المسلمين كافة من المخطط الصهيوني للسيطرة على الحرمين الشريفين.

2..ندين و نستنكر صمت علماء الأمة و نخبها و مثقفيها و قادتها أمام ما يقوم به النظام السعودي من إستهداف للحج و جرائم بحق شعبنا و أمتنا و نرفض رفضا قاطعا القرار الصهيوني بضم أجزاء من الضفة الغربية لكيانه الغاصب.

3..ندعوا الجميع إلى إحياء الفعاليات المتنوعة تنديدا و استنكارا على إيقاف النظام السعودي لفريضة الحج و لتبقى هذه الفريضة حية في قلوب المسلمين.

4..ندعوا الجميع وخاصة من كانوا يريدون الحج هذا العام إلى أن يجعلوا حجهم لهذا العام إلى بيوت الفقراء و المساكين و المجاهدين و الشهداء و دعما للقافلة العيدية الكبرى التي ستتحرك إلى جبهات الجهاد و الإستشهاد.

النصر لليمن و اليمنيين
الخلود للشهداء العظماء
الشفاء للجرحى الأوفياء
الحرية للأسرى الأعزاء
الخزي و العار للمتخاذلين و العملاء
و لا نامت أعين الجبناء.

الله أكبر
الموت لأمريكا
الموت لإسرائيل
اللعنة على اليهود
النصر للإسلام"

جريمة الصد للحجاج عن بيت الله المسجد الحرام جربمة تاريخية لا تغتفر ل آل سعود حكام النظام السعودي الوهابي الارهابي لا من الله ولا من عباده.

هل التطبيع خيار ام مفروض؟ /عبدالله صالح الحاج
توجيه ضربة يمنية عاجلة الى تل أبيب / عبدالله صالح

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 28 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - د. هناء البياتي د.هناء البياتي : الترجمة لغة العصر والصلة بين ثقافة المجتمعات والشعوب | عبد الامير الديراوي
27 أيلول 2020
شكرا أستاذ عبد الامير على هذا الحوار البناء ... بالصدفة عثرت عليه وشار...
اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...
زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...

مقالات ذات علاقة

فى كثير من الفرق والتيارات متطرفون قد يكونون قلة لكن صوتهم يكون مسموعا وعاليا لأن أثره كبي
6398 زيارة 0 تعليقات
الأعياد والعادات في اللغة جمع عادة, وهو ما يعتاده الإنسان أي يعود أليه مرارا وتكرارا. وتمث
5039 زيارة 0 تعليقات
ما ان دخلت دار الضيافة حتى نهضوا بكل ادب واحترام لاداء السلام والابتسامة تفترش وجوههم الا
2682 زيارة 0 تعليقات
ابعادا لسوء الظن وتجنبا لسوء الفهم اقول ان الكاتب عباس شمس الدين كاتب موسوعي ومؤرخ رائع ول
2798 زيارة 0 تعليقات
حين يعيش المرء مع الكتب قراءة وتلخيصا ونقدا ومناقشة فلا ضير أن تكون كتاباته وأيامه عن القر
2238 زيارة 0 تعليقات
منهج ألتَّفسيِر ألكونيّ لِلقُرآن: للأسف وقع معظم – بل – كلّ – ألمُفسّرين للقرآن في أخطاء ج
1994 زيارة 0 تعليقات
كثر الجدال العقيم واصبح الجسد الاسلامي سقيم والاسوء هو من يعتمد التعميم سنة وشيعة بالتسليم
2068 زيارة 0 تعليقات
مهما قرأ الإنسان الأدب العربي بشقَّيه النثري والنظمي وقلب في سجلات التاريخ وتنقل بين صفحات
2507 زيارة 0 تعليقات
جزماً ويقيناً أنَّ الفتوى موضوعة البحث لاعلاقةَ لها بالمراجع العِظام والمرجعيات الشريفة ,
1964 زيارة 0 تعليقات
هم النور نور اللّه جل جلاله **** هم التين والزيتون والشفع والوتر مهابط وحي اللّه خزان علمه
2286 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال