الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 856 كلمة )

خطر الاجرام الدوائي وغياب اجهزة الرقابة بالعراق / رياض هاني بهار

الإجرام الدوائي هو مجمل الجرائم المتعلقة بالأدوية، بالمواد الخام لإنتاج الأدوية، والأجهزة والمعدات ذات الاستعمال الطبي وبمستحضرات التجميل ، ومستحضرات ومكملات غذائية مزيفة ، وإدخال هذه المواد إلى نظام التوزيع والتسويق التي تعرض صحة المواطن إلى الخطر.

وفقاً لتقارير صدرت من الإنتربول عام 2018، يتوفى أكثر من 1.2 مليون شخص في جميع أنحاء العالم سنوياً بسبب الأدوية المغشوشة، التي تعتبر تجارة مربحة للغاية، مما يجعلها أكثر جاذبية للشبكات الإجرامية، وتشير التقديرات إلى أن قيمة مبيعات الأدوية المغشوشة تصل إلى 85 مليار دولار أمريكى سنوياً، وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أن 20% من الأدوية في السوق الدوائي مزيفة في دول العالم الثالث، في حين يعتقد أن 30-50٪ من الأدوية المستخدمة لعلاج الحالات الخطيرة مزيفة في بعض أنحاء العالم التي ليس لديها أنظمة رصد ومراقبة ضد الغش الدوائي.

تم اكتشاف هذه المنتجات المزيفة في معظم دول العالم، بما فيها الدول المتقدمة، وأعلنت منظمة الصحة العالمية عن اكتشاف أكثر من 900 صنف مغشوش حول العالم خلال العام 2017، وما خفي أعظم بالطبع، لكن انتشار الدواء المغشوش في الدول المتقدمة نادر جدا، نظرا لوجود انظمة رقابية متطورة، وتوفر معظم الأدوية هناك بأسعار في متناول الجميع لارتفاع الدخل الفردي في تلك الدول وتوفر أنظمة تأمين صحي متقدمة للسكان.

الأدوية المغشوشة متاجرة بآلالام الفقراء ولهذا اعتبرت حسب منظمة الصحة العالمية بانها جريمة منظمة ، لكونها تستهدف عن عمد شريحة المرضى، وتعتبر الجريمة الأولى ضد المرضى في جميع بلدان العالم، خصوصا مصابي الأمراض المزمنة، والقلب والضعف الجنسي والسمنة، والأورام السرطانية.

في ظل المشاكل التي يعاني منها العراق اليوم ، يبرز القطاع الصحي المنهار في العراق كأحد أبرز الملفات الشائكة التي تشكل خطرًا على صحة الشعب وحياتهم، حيث لا تنحصر مشاكل القطاع الصحي بالجزئية المتعلقة بتردي خدمات المستشفيات أو ضعف العناية و الرقابة والإدارة ، بل تتضاعف لتصبح مشكلة إدخال الأدوية المغشوشة أو المنتهية صلاحيتها إلى العراق مما أدى لخسائر بشرية فادحة في العراق .

انتشرت هذه النوع من الجرائم بالعراق في ظل الفساد المتفشي، وسطوة نفوذ مراكز قوى حزبية ، مستغلين غياب الرقابة والفوضى الأدارية ، وإغلاق مصانع الأدوية التي كانت تغطي أغلب إحتياجات المستشفيات والصيدليات بسبب الفساد واخواتها ، فاتجهوا إلى عمليات تهريب أدوية غير مرخصة داخل منافذ الحدود، وأصبحت هناك مافيات مختصة بالاجرام الدوائي من ساسة الى سماسرة ومكاتب ومذاخر وصيادلة وأطباء وكمركيون .

والسبب الاساسي نفتقر الى وجود اجهزه وطنية كفؤة ومدربه قادره على الوصول إلى منع وكشف هذه الجرائم لافتقارها للمهارات في التحقيق بجريمة الأدوية ، تكنولوجيا المعلومات والتتبع ، جمع الأدلة ، إعداد دعوى قضائية تخص الدواء

وعلى ضوء تزايد الإجرام الدوائي وخطورته الآخذة بالتزايد على صحة المواطن ، لقد اصبح هناك ضرورة ملحه استحداث إدارة (مكافحة الجرائم الدوائية ) استحداث هذه الدائرة تجعل إلعراق ملتزمة بمحاربة الظاهرة دولياً والتي تنظمها منظمة الصحة العالمية WHO ، وانضمامه إلى قائمة الدول التي تعمل فيها وحدات مشابهة، يتيح محاربة هذا النوع من الإجرام بشكل أكثر نجاعة سواء في أو على الصعيد الدولي، مع توفيره فرصة لتحسين مكانة ، علاقاتها وصورتها على المستوى الدولي.

مهامها محاربة استحواذ المافيات على المساعدات الدولية التي تصل الى العراق ، محاربة استيراد الأدوية المزيفة إنتاجها تصديرها والاتجار بها، محاربة ظاهرة استعمال أدوية ومركبات كيميائية لإنتاج مخدرات خطيرة، استعمال أدوية مزيفة بخلاف الهدف الأصلي للدواء، الكشف عن الادوية المنتهية الصلاحية ، تقديم المشورة والرأي بالنسبة لخطورة المواد التي يتم ضبطها من قبل مختلف جهات تطبيق القانون.

تتمثل نشاطات هذه الدائرة نشاط مشترك مع جهات تطبيق القانون المختلفة: وزارة الصحة وامن وطني ومخابرات والشرطة والجمارك ونقابة الصيادلة وغيرها من مراكز دراسات ومراكز بحثية والذي يشمل أعمال تفتيش، مداهمات وضبط لمواد مشبوهة في مصالح تجارية تعمل في مجال تسويق، توزيع وبيع أدوية ومكملات غذائية مزيفة ، جمع معلومات عن مستحضرات مزيفة مهربة ومسروقة وأخرى يتم عرضها على الجمهور بشكل كاذب ، نشاط استخباراتي لاكتشاف عمليات تهريب وسرقة لمستحضرات طبية وتسويق مواد خطيرة، تقديم الإرشاد لمنظمات عامة ولجهات أكاديمية بالنسبة للأخطار التي تلحق بالمواطن نتيجة الإجرام الدوائي ، تقديم المشورة المهنية والرأي لجهات تطبيق القانون في البلاد بموضوع المخدرات والمستحضرات الطبية المحظورة.

الخلاصة

لكي نكون مع الركب العالمي بمحاربة هذه الظواهر وطنيا ، لو توفرت النية الحسنة لدى الحكومة ان تتخذ الحكومة الخطوات التالية :

1- اصدار امر ديواني باستحداث (إدارة مكافحة الجرائم الدوائية ) ترتبط بجهاز الامن الوطني لكون مهام الجهاز الحالية لم توضح بقانون ، وغير واضحة المهام ولوفرة العناصر المتفرغة ، وإقامة شراكة بين قطاعات العمل المتشابة والمشتركة ، وتتألف من مجلس تنسيقي كما موضح انفا من مختلف الوزارات المعنية، وتتخذ القرارات التنفيذية بشكل جماعي وليس فردي خشية من فساد بعض الفئات .

2- يتم تاهيل هذه الادارة وعناصرها بالمعهد العالي للتطوير الأمني والإداري بوزارة الداخلية عن كيفية التحقيق بجريمة الأدوية ، والتتبع للنشاطات الاجرامية الدوائية بتكنولوجيا المعلومات ، وجمع الأدلة ، وإعداد دعوى قضائية تخص الدواء

3- تشجيع المراكز البحثية بتقديم دراسات ميدانية عن حجم المشكلة بالمدن العراقية ، وتحديد الظواهر المرتبطه بهذه الجرائم ومسارات تهريب الادوية ومناشئها الى غير ذلك من الامور الفنية والجنائية والقانونية وان تكون نقابة الصيادلة شريكا

4- يتخذ مجلس القضاء الأعلى بتحديد قاضي مختص بكل منطقة استئنافية للنظر بالجرائم الدوائية .

5- عدم وجود نظام صحي معلوماتي (حكومة الكترونية لوزارة الصحة والبيئة) أدى لوجود ثغرات مهمة بعدم توفر قاعدة بيانات عن كافة الادوية التي تم استيرادها او الادوية المنتجه محليا وان تكون متاحة لكل الصيدليات ، وهذه من مهام وزارة الصحة .

6- احياء مشروع هيئة الغذاء والدواء العراقية المعطل منذ عام 2007 مما أدى غياب الاستراتيجية الوطنية للسلامة الدوائية ، وهذه مهام مجلس النواب

لماذا الانتهاكات تصدر من قوات حفظ القانون / رياض ه
الاغتيال بالعراق جريمة يرتكبها الجبناء وتسجل ضد مج

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 09 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 27 تموز 2020
  494 زيارة

اخر التعليقات

زائر - M. Davidson كتاب زميلتنا في الف باء منى سعيد
08 آذار 2021
أخبار جيدة!!! بشرى سارة !!! ، هل تريد أن تعيش حياة غنية وصحية ومشهورة ...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

قد نحتاج لكتابة التأريخ موضوعية لا تقل عن حرارة الحدث وقبل أن تظهر الوثائق الرسمية لهذه ال
9 زيارة 0 تعليقات
إذا كنت على عجلة من أمرك ولديك التزام عمل أو معاملة في دوائر الدولة عليك عدم النوم ليلاً و
43 زيارة 0 تعليقات
يشهد عالمنا اليوم انعداما في المساواة أكثر من أي وقت مضى وذلك لضعف القيم الانسانية كمعاملة
31 زيارة 0 تعليقات
 تجسس الدولة أو تجسس الدول على بعضها البعض أمر واقع ومعروف منذ قديم الزمان ! ولكنه اخ
32 زيارة 0 تعليقات
أجمل الأوقات عندما تشعر بالسعادة، أشياء قد تحدث أو حدثت كانت أسباب ذلك الشعور، كأنه جريان
42 زيارة 0 تعليقات
فضل الجِهاد كلمة عدل عند إمام جائر." حديث نبوي شريف.محافظة ذي قار, كانت تحمل اسم لواء المن
69 زيارة 0 تعليقات
وأنا أتصفح رفوف مكتبي التي تنوء من ثقل ما تحمل على ظهرها، وجدت مجلة صفراء اللون ورقها متهر
80 زيارة 0 تعليقات
عهدناها عاقلة ، لأخطاء فادحة غير منزلقة ، ولا بين قوسين في تعبير غير ايجابي عالقة ،هادئة ف
65 زيارة 0 تعليقات
صار من الممل ذكر أهمية الدور الذي يلعبه المعلم في المجتمع، لما في الأمر من تكرار لآلاف الط
68 زيارة 0 تعليقات
(صفحة من كتابي المؤمل إنجازه عن ابنتي الملهمة الراحلة سماء الأمير) سأذهب الى الطبيب عزيزتي
58 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال