الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 644 كلمة )

العراق .. ومستقبل السيد مصطفى الكاظمي / د. مأمون الدليمي

" كل يرى الدنيا بمنظاره " .
ويقصدون به ، الانسان يرى الامور بعينيه ، التي يمتلكها ، ولكن في حالة السيد مصطفى الكاظمي ، يحتاج المواطن العراقي الى منظار ذو ثلاثة عيون ، ليخرج بالنتيجة الصحيحة ، اذا كانت صحيحة او ربما لا يخرج بأي نتيجة .

عين .. ترى بان السيد مصطفى الكاظمي ، انسان نزيه ، وطني ، وليس عليه شخصيا قضايا سرقات وفساد ويحب الاصلاح ، ووعد وتعهد وعسى أن يفي بهما ، وصرح وقال وعسى ان يطبق ما جاء فيهما ، وهو فقط ثلاثة أشهر في منصب رئيس وزراء ، ويحتاج الى مدة أطول لاثبات ما يعزم عليه .

وعين .. ترى بان السيد مصطفى الكاظمي ، ام يمضي ثلاثة أشهر في منصبه الجديد كرئيس وزراء ، ولكنه كان قبلها مدير المخابرات العام لخمسة سنوات ، وبيده أجهزة وقوات وسلطات الامور الامنية والمخابراتية ، وهو شريك في قتل أكثر من الف شهيدة وشهيد ، وأكثر من عشرين جريحة وجريح ، وأكثر من ألف مغيب ومخطوف واحد اليوم .
وأن السيد مصطفى الكاظمي ، هو جزء من النظام الحاكم الفاسد ، ومنذ 17 عاما ، وهو واحد من حماة هذا النظام .

وعين .. ترى بان السيد مصطفى الكاظمي ، رجل ذكي وخبرته جعلته تعلم " اللعبة " ، وأصبح رجل مراوغ ويعرف " اللعب على الحبال " وعليه أصبح :
- يعتقد بانه يستطيع السير والبقاء في هذا الوضع والمجال المتاح له ، ما دام الحكام والسياسيين الفاسدين ، وهم الحكام الفعليين ، راضين عنه ، لان مصالحهم وتقاسمهم للمغانم والسرقات لم تتضرر .
- ويعتقد بانه يستطيع مراوغة السعودية والحصول على قروض ومنافع ، ما دام صديقه الحميم السيد الحلبوسي ، رئيس البرلمان هو عراب الصفقات .
- ويعتقد بانه يستطيع العمل مع ايران وقبول رضاهم ، رغم الاعلام المزيف المتعمد على عدسات الكاميرات ، عند دخوله على خامئني قام ووفده بخلع احذيتهم ، وانه تكلم معهم الند للند ، الحقيقة ، ذهب ليطمئنهم عن استمرار مصالحهم ونفوذهم وتسريب العملات الصعبة التي تحتاجها ايران لصيانة اقتصادها المنهار ، و 22 مليار دولار ، كانت فقط المعلن عنها امام الناس ، والمخفي أعظم .
- ويعتقد بانه ، ويعتقد بانه ، ويعتقد بانه ، يستطيع اللعب على أمريكا !
ونسى الكاظمي بان جواسيس أمريكا في جيب كل منهم ، رغم خلع الاحذية ، ووضع تلفوناتهم في سلة وكأنهم مرضى جذاب ، فقد وصلت تفاصيل المباحثات مع ايران كاملة ، وفيها تعهدات الكاظمي لايران والتي لا تتناسب مع حساب مصالح امريكا لا في العراق ولا في المنطقة ، فطلبت منه الاخيرة تأجيل سفرته التي كان المزمع قيامها في الاسبوع الثالث من شهر تموز الماضي والى اشعار آخر .

اعترف السيد مصطفى الكاظمي ، باسماء أكثر من 500 شهيدة وشهيد سقطوا في الانتفاضة الشعبية المجيدة ، ولكنه لم يعمل على اعلان أسماء القتلة وهم من أجهزة النظام وتحت عدة مسميات ، ومن ميليشيات معروفة بأسمائهم واسماء قادتهم واماكن مقراتهم ، وعندما اصبحت الحديدة حامية ، تبادل السيد الكاظمي ، التلفونات معهم واطلقوا سراح الرهينة الالمانية .

السيد الكاظمي ذهب الى السعودية لاستجداء 3 مليار دولار اخرى ، ولَم يسعفه الحظ ، ونسى بان في جانبه ومعه في العراق سراق أموال الشعب ومعهم 1.2 ترليون دولار نقدا وفي البنوك ، وهو يعرفهم واحدا واحدا ومبالغ سرقة كل منهم ، وفِي اية بنوك .

السيد الكاظمي ، أعلن عن انتخابات قادمة في حزيران القادم في عام 2021 ، ولكنه لم يعلن عن تشكيل هيئة وطنية لتعديل قانون الانتخابات الجائر الطائفي العشائري العنصري ، وطريقة قوائم تحالفات المحاصصة .

نحن نعرف جيدا وهو يعرف هذه الحقيقة ، بانه باقي في منصبه حتى الانتخابات الامريكية القادمة في نهاية العام الحالي ، رغم الشائعات السائدة في الشارع العراقي ، بان هناك تغييرات قادمة خلال أشهر .

فأين هو السيد الكاظمي وموقعه من ما ذكرنا ؟ لكي نكون منصفين ، لو بقى مجالا للانصاف والشعب يغلي غضبًا من الجوع وسوء الخدمات ، ويغلي حرارة من ال 55 درجة مئوي وبلا كهرباء ؟

ارجو ان تكون الردود والتعليقات تخدم الهدف وهو تحليل لمستقبل وشخصية السيد الكاظمي ، وتأثيرها على وضع شعبنا العراقي ومستقبله .

تحياتي واحترامي ،
د. مأمون الدليمي
أمريكا 2 آب 2020

استجواب وزير الدفاع السابق خالد العبيدي باختصار /
دانتي والمعري - وجدلية الأدب المقارن ؟! / عبدالجبا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 04 كانون1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...
زائر - مغتربة مدينة الفهود : المشاكسة..و..العطاء / عكاب سالم الطاهر
16 تشرين2 2020
استاذ عكاب سلام عليكم هل ممكن التواصل معكم عبر الهاتف او البريد الالك...
زائر - ألعارف الحكيم مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
15 تشرين2 2020
ماذا تحقق في العراق تحت ظل نظام البعث؟ ماذا تحقق على المستوى الفكري و ...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
11937 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا اليوم مكتب المفوضية للان
564 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
7057 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
7999 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
6983 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
6960 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
6882 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
9202 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفين انفجر برك
8346 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
8131 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال