الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

6 دقيقة وقت القراءة ( 1182 كلمة )

المتقاعدون .. بماذا يفكرون بعد إحالتهم إلى التقاعد. تحقيق / دنيا علي الحسني

قد ينتاب المرء حينما يحال إلى التقاعد ، شعور بأنه يسير على غير هدف أو غاية ، إذ يتعين عليه خوض غمار الحياة وحيداً ولا غرابة في ذلك ، باعتبار أن نمط حياته القادمة يفاقم مثل تلك المشاعر ، حيث أكدت دراسة لمجموعة من الخبراء بأن سلبيات التقاعد، تؤثر على معظم الأفراد الذين يتقاعدون، عن العمل  

بل وغالباً ما يواجهون بعض المشاكل الاجتماعية والنفسية المصاحبة للتقاعد والحالات النفسية المصاحبة للزيادة في العمر ، ناهيك عن عدم وجود أنظمة تقاعد تلبي احتياجاتهم الكثيرة والإستفادة من خبراتهم وتجاربهم خلال سنوات تلك الخدمة .
(شبكة الإعلام في الدنمارك) كان لها حوار مع نخبة من الأكاديميين المتقاعدين ، لتطرح عليهم ثمة أسئلة بخصوص هذه الإشكالية ماهي الخطط لما بعد هذه المرحلة ؟. ، وهل يمكننا القول بأن المتقاعدين طاقات مهدورة وخبرات معطلة ، يمكن إستثمارها والإستفادة منها؟.، وما نصيحتك التي يمكن أن تسديها للمقبلين على التقاعد ؟.

توظيف الخبرات رائد سالم الهاشمي / دكتور إعلامي وباحث وخبير إقتصادي / العراق : المتقاعد يعتبر ثروة من الخبرة المتراكمة، لعقود من الزمن في مجال إختصاصه ومن المؤسف جداً، أن نهمل هذه الخبرات ونطويها مع إحالة صاحبها للتقاعد ، ويجب أن تنتهج الحكومة في العراق، نهج كثير من دول العالم المتحضرة بتوظيف هذه الخبرات لخدمة الدولة، عن طريق مراكز إستشارية تحتوي جميع الإختصاصات وتستفاد ، من مشورتها العملية بإتخاذ قراراتها في كل مفاصل الدولة، وهذا الإجراء سيخدم الدولة بالاستفادة ، من هذه الخبرات المتراكمة ، وسيخدم المتقاعدين في بث روح الأمل في نفوسهم للإستمرار بالحياة ، وعدم الشعور بأن دورهم في الحياة قد انتهى ،كذلك ممكن الاستفادة منهم في تطوير قدرات الموظفين في جميع مؤسسات الدولة عن طريق دورات تطورية تفتح في المؤسسات وجعل المتقاعدين محاضرين فيها يشرحون عصارة خبراتهم ، في العمل وكيفية تطوير المؤسسة وكذلك يمكن تشجيعهم للإتجاه نحو التأليف وبرعاية الدولة عن طريق طبع مؤلفاتهم وخبراتهم فيكون لنا رصيداً كبيراً من المؤلفات في جميع الإختصاصات تكون مرجعاً للجميع.

مت .. قاعداً
هاشم حسن التميمي / دكتور عميد كلية الإعلام جامعة بغداد: المتقاعد بحسب تخصصه هو صاحب الخبرة المتراكمة والنضج المعرفي لاسيما في الجامعات والتخصصات التطبيقية الطبية والهندسية والزراعية والصناعية والمعلوماتية والإتصالات ... الخ وفي العراق المتقاعد محكوم بالإعدام لعدم إعتماده مستشاراً، وموت القطاع الخاص وعدم وجود ضمان صحي أو مراكز للبحث العلمي ومنتديات ثقافية وترفيهية محترمة وليس هناك مكتبات راقية او طبيعة خضراء ومنتزهات لذلك فهو حبيس الجدران ينتظر أن تطلق عليه رصاصة الرحمة وهو يموت في كل ثانية وهو يتابع تحكم الجهلة والمزورين وتهميش الكفاءات وإعتماد سياسة الولاء وليس الأداء فهم يقولون (مت .. قاعداً).

حقوق مشروعة
سنان صفاء الخطيب / تربوي / شاعر وسفير السلام / العراق : لابد للمتقاعدين من تلبية حاجاتهم والإستفادة من خبراتهم وتجاربهم ضمن سنوات تلك الخدمة ، هي حقوق مشروعة لنمط حياة كريمة مستقرة بعيدة عن الشوائب ومكائد الدهر، والمتقاعدون ينظرون إلى تسهيل الحياة برمتها، فكيف بمن كان في ماضية يشقى من إجل خدمة يتشرف بها ، فإذا بالحياة تلقي بظلال همومها وغمومها وتشق عليه، لذالك يجب الإستفادة من خبرات المتقاعدين وتوظيفهم وإشراكهم في الندوات والمؤتمرات ، بالإضافة إلى إمكانية ترؤسهم ورش العمل المختلفة ، أو تقديم الدورات التدريبية لتأهيل وتدريب الموظفين الجدد ، وضرورة إستثمار طاقاتهم وخبراتهم وكفاءاتهم والعمل على توفير قاعدة بيانات عن الخبرات الوطنية في كافة المجالات تسهل من عملية التواصل معهم وأن تكون هنالك مراكز متخصصة تتولى عمل دراسات وبحوث خاصة بالمتقاعدين لتحديد كيفية الإستفادة منهم خاصة الكفاءات من ذوي التخصصات النادرة والترويج لمن يرغب منهم في مواصلة العطاء ، وإعادة النظر في توزيع المتقاعدين على جهات العمل كل حسب تخصصه ورغبته في العمل وإن مدة الخدمة الطويلة يجب ان لا تنتهي هكذا وإن بلوغ التقاعد لا يعني نهاية العمر بل الانتقال إلى مرحلة اخرى جديدة مليئة بالخبرة التراكمية، والقادرة على إدارة دفة النجاح .

مرحلة جديدة
رعد يوسف / المشرف على شبكة الإعلام في الدنمارك/ كوبنهاكن / الدنمارك : التقاعد نقلة ومرحلة جديدة ، يبلغها الإنسان عند ولوج باب التقاعد ، بعد أن ينتهج نمطا حياتياً طيلة عقود تفاعل مع مجتمع الوظيفة من جهة والمجتمع الكبير من الجهة الأخرى، حيث يواجه قرار الإحالة على التقاعد والعزلة القسرية في ظل تناقص قدرات القوة، تحت ظلال التقدم في السن ، المتقاعدون شريحة واسعة تمثل خلاصة تجربة انسانية، وخبرات قام ونهض معها البلد والمجتمع ، اذ يتوجب بدل تعطيل هذه القدرات وتجميد الخبرات ، التوجه إلى خلق فرص للتقاعد ولو بشكل جزئي ، مع الثلة العلمية والفنية من المتقاعدين لممارسة العمل الجزئي لتعزيز قدرات الكوادر الشابة الجديدة، إضافة لذلك ، يجب تكريم المتقاعد ومنحه إمتيازات تضمن له الكرامة في ما تبقى من الحياة ، التي أفنى سنواتها في خدمة الوطن والمجتمع ، وإن الحكومات في أوربا تبذل جهوداً كبيرة، في إعداد البرامج الخاصة بالمتقاعدين ، رياضية وسياحية ومشاركات نسبية في الأعمال ، وغير ذلك ، لتقليل الشعور بالعزلة ، ومنع الإغتراب ، من التسلل الى القلب وروح المتقاعد، لأن المتقاعد خبرة يجب أن يستفيد منها المجتمع في البناء ومواصلة التطور .

مقترحات مهمة
حسين صدام جلوب / الكاتب الأكاديمي والباحث في الشأن العراقي / بغداد: الإهتمام بالكفاءات من الأشياء التي تطور البلدان وتبني الأوطان ، فهي طاقات لا يمكن الإستغناء عنها ، ومن هذه الكفاءات المتقاعدين ، الكنز الثمين للبلد والجوهر البراق ، الذي يجب الإستعانة بهم وبخبراتهم ومن أهم المقترحات بهذا الخصوص ، لكي نضمن عدم فقدان هذه الخبرات من خلال تحويلها إ

لكي نضمن عدم فقدان هذه الخبرات من خلال تحويلها إلى طاقات إيجابية ، تعين الشباب الجدد من الموظفين في دوائر الدولة وهي الإستعانة بالمتقاعدين من قبل الموظفين الجدد من خلال تواجدهم في دوائرهم السابقة ، في أيام محددة وهذا التواجد يخلق جو إيجابي للجميع ومن كل النواحي ، بحيث إذا أشكل شيء على الموظف الجديد أو قليل الخبرة ، أن يستعين بخبرة المتقاعد وأيضاً يكون المتقاعد في حال تجدد دائم ، أفضل من أن يترك بلا فائدة على أن تحسب لهم أجور تكريم كسفرات إستجمام أو رحلات علاجه لمن يحتاج منهم أو ما شابة ذلك وبهذا نكون قد خلقنا شيء جديد يعين ويطور في إدارة البلد وتنميته .

الجهد الكبير .
صباح محسن كاظم / أكاديمي / مؤرخ وناقد /بيروت :لاريب أن الخدمة النبيلة التي قدمها الأكاديمي وكل من عمل بالتعليم لا يكافئ بأي كنز، فالمعلمون من رياض الأطفال إلى أساتذة الجامعات هم القناديل المضيئة والشموع التي تحرق أيام عمرها من اجل الاجيال، ليصبحوا قادة المستقبل ، فضلاً عن الإستقطاع للإدخار لرواتبهم المستقبلية ، الجهد الكبير ينتظر الرعاية من الدولة ليعوضوا سنوات الحصار القاسي التي مرت بالعراق والتزموا بالدوام وهذا ينطبق على كل متقاعدة ومتقاعد بكل الدوائر والوظائف ، بالنسبة لي كان الحلم تكملة الدراسات بعد أن حثني معظم الأكاديميين والمؤلفين والأدباء بسبب غزارة العطاء العلمي والثقافي لذلك توجهت إلى لبنان من عامين وهو طموح لا يحده العمر.

عبيد المطروشي / معلم تربوي / مدير منطقة عجمان التعليمية سابقاً/ الإمارات المتحدة : التقاعد هو أحد أهم الموضوعات التي تشغل بال كل موظف في الدولة، فتأثيره لا يقتصر على الموظف المتقاعد فقط، أو على من هم في مرحلة قريبة من التقاعد، بل يتعداهم إلى أفراد أسرهم، وتمتلك الإمارات مقومات عدة تعزز من مكانتها كأفضل مكان للتقاعد في الشرق الأوسط، ومن بين الأفضل في العالم، ومن أهمها التسهيلات اللازمة والأساسية للمتقاعدين لكي يشعروا بالرفاه، وسهولة العيش، والأمان، إضافة إلى توفر بنى تحتية من الطراز العالمي، فضلاً عن وجود نظام رعاية صحية متكامل، وعصري .


اتوجه بسؤال إلى ساسة شيعة العراق / وليد الطائي
بيروت....بعيون عاشقة !! / ايمان سميح عبد الملك

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 19 أيلول 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 06 آب 2020
  234 زيارة

اخر التعليقات

زائر - JEFFREY FRANK لن تهنئوا مرةً أخرى أيها الطواغيت / حيدر طالب الاحمر
19 أيلول 2020
نحن نقدم حاليًا مشروع قرض حقيقي وموثوق وعاجل بأقل معدل فائدة يبلغ 2 ٪ ...
زائر - JEFFREY FRANK ورشـة تدريبيـة عـن تحليـل المخاطـر في دار الشؤون الثقافية العامة
19 أيلول 2020
نحن نقدم حاليًا مشروع قرض حقيقي وموثوق وعاجل بأقل معدل فائدة يبلغ 2 ٪ ...
زائر - JEFFREY FRANK وزيرة خارجية أستراليا: لأول مرة تخاطبنا بيونغ يانغ بهذه الطريقة!
19 أيلول 2020
نحن نقدم حاليًا مشروع قرض حقيقي وموثوق وعاجل بأقل معدل فائدة يبلغ 2 ٪ ...
زائر - JEFFREY FRANK الامن الاجتماعي في ملحمة كلكامش / رياض هاني بهار
19 أيلول 2020
نحن نقدم حاليًا مشروع قرض حقيقي وموثوق وعاجل بأقل معدل فائدة يبلغ 2 ٪ ...

مقالات ذات علاقة

خاص : شبكة الاعلام في الدانمارك الشاعرة العراقية ميسرة هاشم لـــ : شبكة الإعلام : ما أكتبه
4832 زيارة 0 تعليقات
الفنانة المبدعة أعلاه كانت ومازالت وستظل إمتداد للفن الراقي والتي لفتت أنتباهي بأدئها الفن
3646 زيارة 0 تعليقات
متابعة : خلود الحسناوي . ( الملتقيات لا تصنع النجوم ولكنها تلتقطهم ) انه ممن تعاملوا مع ال
5746 زيارة 0 تعليقات
تغيُر الظروف الاجتماعية المحيطة بنا ومشاركة المرأة للرجل في كافة الميادين جعل من قيادة الم
4484 زيارة 0 تعليقات
السويد / سمير ناصر ديبسشبكة الاعلام في الدنماركالعراقيون في بلاد المهجر ...  ورغم انش
5667 زيارة 0 تعليقات
لمَلم نايات الحقول لتسافر في فضاء مليء بالأمكنة. اِجمع حواسك السبعة كي تعبر حدائق الع
4778 زيارة 0 تعليقات
الشاعر العربي خالد أبو خالد.  إيمانٌ مطلقٌ بقضايا الأمة... انتماء حتى النُّخاع بقصيدة الوط
3594 زيارة 0 تعليقات
الأديب و الناقد. د. أنور غني الموسوي يمدُّ جسورَ التجديد... يفرشُ دروبَ القصائد بدلالاتٍ ف
4447 زيارة 0 تعليقات
عبدالامير الديراوي البصرة :مكتب شبكة الاعلام في الدانمارك في كل شؤون الحياة تكون البصرة هي
3335 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال