الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 472 كلمة )

العيد أيّام كورونا / معمر حبار

1. لم أتمكّن هذا العيد من زيارة صهري، وإخواني، وأخواتي باعتبار كورونا بلغت أقصاها من الخطورة. واكتفيت بالمحمول لأقدّم تهاني العيد لإخواني وأخواتي، وممن استطعنا أن نصلهم.

2. جاري الملاصق لي لم أستطع أن أقدّم له تهنئة العيد كما هي في السّنوات الماضية، فاكتفيت بالتهنئة برفع الصوت عبر الجدار المشترك فيما بيننا.

3. الإمام الشيخ عمر مقدود الذي تعودت أن يكون أوّل من أزوره في العيد. هذه المرّة اكتفيت بأن بلّغت له تهنئة العيد عبر ابنه محمد عبد الفتاح مقدود. وفي المساء يتّصل بي الشيخ عمر مقدود مقدود عبر المحمول ليعلمني أنّه اشتاق لدخولي عليه مع أبنائي ثمّ أجهش بالبكاء، ولم يستطع أن يكمل حديثه من شدّة التأثر بسبب الآثار السلبية لكورونا على الحياة، ومنها الأعياد. وأعترف أنّ دموعا قهرتني ولم أستطع لها ردّا، فأسرعت صباح الغد لأقدّم له تهنئة العيد، ونخفّف مااستطعنا على القلوب، وما فعلته كورونا بالقلوب.

1. توفى زميلي حميد مختاري رحمة الله عليه بسبب كورونا. ذهبت إليه في المساء فلم أجدا أحدا في البيت وكلّ الأبواب مغلقة بسبب كورونا. واتّجهت بعدها مباشرة لبيت الأب والأم فلم أجد أحدا بسبب كورونا. طلبت من أكبر الأبناء وليد أن يتّصل بابنه ريان. اتّجهت غدا لبيت جدّه وخاله لنقدّم له التعازي. وبمجرّد ماوصلنا البيت ولم يكن بعيدا، بقي ريان في داخل المرآب وبقينا على الرصيف من بعيد بسبب كورونا. وقدّمنا التعازي من وراء الرصيف وهو داخل المرآب. حاولت الزوجة أن تقدّم التعازي لزوجة المرحوم رحمة الله عليه فأخبرنا الخال بأنّه مستحيل تقديم التعزية الآن بسبب كورونا. وقال: الإبن ريان عند خاله، وأمه عند أمّها ولم يلتقيا لحدّ الآن بسبب كورونا لأنّ ريان القادم من مدرسته هو الآن في الحجر ولا يستطيع أن يلتقي بأمّه. ويمكن لقارئ هذه الأسطر تصوّر المأساة والمعاناة التي تلاقيها زوجة المرحوم إثر فقدان زوجها من جهة، وعدم استطاعتها للقاء ابنها وهو بجوارها بسبب الحجر. ونفس المعاناة يلاقيها الإبن الذي فقد الأب من جهة، ولم يستطع لقاء أمّه وهي المجاورة له بسبب كورونا. وكان الله في عون الزوجة، وعون الأبناء.

2. رحم الله زميل الصبا حميد مختاري، وأسكنه الفردوس، ورزقه الله شفاعة سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم، وأكرمه ربّه بالنظر إلى وجهه الكريم، وألحقه بأسيادنا الرسل، والأنبياء، والشهداء، والصّالحين وحسن أولئك رفيقا.

3. صلينا صلاة العيد في البيت وللمرّة الثانية بسبب كورونا. وذكرنا الأذكار جماعة، وبصوت واحد وعلى الطريقة الجزائرية المستمدّة من سنّة سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم، والتي رددتها وأنا طفل صغير ثمّ قرأتها في أمّات الكتب، ولكبار الفقهاء رحمة الله عليهم، ورضوان الله عليهم جميعا، وهي: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلاّ الله. الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر. ولله الحمد.

4. خلاصة، كان المرء يعيش حياة سعيدة رغم بساطتها، وسهولتها إلاّ أنّه لم يشعر بها أو تنكّر لها. ولم يعرف قدرها حتّى ابتلي بكورونا فحرم من أبسط شيء، فعلم حينها أنّه كان يعيش عيشة الملوك، وهو الذي كان يتذمّر وينتقدها باستمرار. وهو الآن يدعو الله، أن يعيد له تلك الأيام البسيطة، والسّعيدة والسّهلة، والتي لايريد عنها بديلا، ويرفع عنه الوباء، والبلاء.

دروس وعبر من خلال انفجار لبنان / معمر حبار
شكرا للملكة السّعودية التي أقامت الحج ولم تلغه / م

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 25 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 06 آب 2020
  360 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

لم يعد المطلعون على الأحداث المتتالية في الساحة العراقية ولاسيما الأمنية، أن يصمتوا او يكت
4992 زيارة 0 تعليقات
رحم الله أمي وجعل الجنة مثواها ومستقرها، وكل تحيات التقدير والاحترام والحب لروحها الطاهرةق
5558 زيارة 0 تعليقات
كنا نزرع نبتة في عيد الشجرة، تنمو معنا، تخضر، تعانق النسمات الباردة، تتدلى منها لآلئ الندى
5458 زيارة 0 تعليقات
يعلم من يهتم بالشأن السياسي, أن تشكيل التحالفات والإئتلافات, ضروري أحيانا, لتكوين كتلة قوي
4478 زيارة 0 تعليقات
كلما اشتد بي الحنين والشوق الى المباديء الوطنية الحقة شدتني الذاكرة الى ابو هيفاء مرتضى ال
4780 زيارة 0 تعليقات
بدأ شهر الأفراح بولادة جبل شامخ وهو مولانا سيد شباب أهل الجنة الإمام الحسين (عليه السلام)
5453 زيارة 0 تعليقات
  تكثر الاشتباكات بين القوى الامنية وقوى مسلحة تنسب الى هذا الطرف او ذاك او الى
4699 زيارة 0 تعليقات
هل كان كرار كيوسف عليه السلام، بهي الطلعة، حسن الخلقة جميل الوجه والصورة، ما جعل أخوة يوسف
4438 زيارة 0 تعليقات
مهداة الى جميع اصدقائي صديقاتي في الهيئة العامة للاثار والتراث ومن تركوا اثرا في حياتي اشي
4223 زيارة 0 تعليقات
تقاس اية امة ودولة في العالم بأعمار شبابها فكما كانت أعمار الشباب في بلد ما مرتفعة فهو دلي
3962 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال