الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 572 كلمة )

الذين كانوا معارضة / علي علي

يقول "ابو المثل": (حب واحچي.. واكره واحچي).. وهذا يعطينا الحق في تصوير مايدور من أحداث حولنا، وبالتالي تكون لنا القدرة والملكة على الحكم والبت في مكانة بعض الناس، شريطة أن يكون جانب الحياد والعدل أساس حكمنا.

كلنا يذكر عام السعد 2003.. الذي ظن العراقيون أنه العام الذي ستندلق عليهم الخيرات من فوقهم اندلاقا، وتتفجر الأرض من تحتهم عيونا بما تكتنزه من ثروات، وظنوا أيضا أن بعبع الشر والشريرين قد انقشع من دون رجعة، وعهد الظلم والبطش والقهر والذل قد ولى من دون عودة، ولم يدروا أنها خدعة كبرى كانت مخبأة لهم ومحاكة منذ حين بتدبير وتخطيط محبك، بأيدي كثيرين ممن كانوا يسمون أنفسهم "معارضة"، حين كانوا طيلة حكم صدام يسرحون خارج حدود العراق الملتهبة، ويمرحون متنعمين بخيرات بلدان المشرق والمغرب، ويعيثون فيها سباتا تحت مسميات اللجوء السياسي او الإنساني، حتى نالوا مبتغاهم ومناهم في الـ (green cart) وحصلوا على الإقامة في دول صارت هي موطنهم الأم، وسواء أكانت الإقامة دائمة أم وقتية! هم على يقين أنها ستتجدد ويتجدد عيشهم الرغيد هناك، وبعضهم أغدقت عليهم (بلاد الغربة) بمنحهم جنسيتها، فراحوا يكنون لها الولاء المطلق، وانحرفت مؤشرات بوصلة انتمائهم صوبها، نائية عن اتجاه العراق الذي ناء بحمل الحاكم الجائر والسلطان الظالم.

وطيلة وجودهم خارج وطنهم العراق، كانوا ينتظرون فرصة ليسوا طرفا في صناعتها، وشاءت الأقدار أن تأتي الفرصة اليهم على طبق من ذهب، مرصع بالألماس والجواهر التي طالما حلموا بها يقظة ومناما، تلك الفرصة التي أمسكوا بها بكل ما اوتوا من قوة، وما كان أروعها من فرصة للعراقيين جميعا لو استغلها هؤلاء استغلالا طيبا صحيحا مثمرا، يعود بالنفع والريع للبلاد التي أجدبها سوء الحكم والتحكم طيلة أربعة عقود، وطالها ماطالها من خراب ودمار وموت ونفي لأهلها وقاطنيها.

لقد كانت سنة 2003 فرصة ثمينة جاد بها القدر للـ "معارضين" بعد تحملهم عناء الغربة والنفي والإقصاء، وكان حريا بهم أن يكملوا مشوار نضالهم في منافيهم، ويتمموا مابدأوه من خطوات في مسيرتهم، فيعكسون إيجابيات مبادئهم التي ضحوا من أجلها، حين سنحت لهم تلك الفرصة داخل بلدهم المحرر من براثن الطاغية، فهل فعلوا هذا؟ وهل أثمرت سنوات تغربهم ولجوئهم السياسي والإنساني ثمارا ينعم بها الشعب العراقي؟ أم أنهم اقتتلوا على الغنيمة بعد الاستحواذ عليها، وعلا صياحهم وتركوا مبادئهم ووطنيتهم وانحاز كل منهم الى شأنه وشأوه!.

لقد عاش العراق منذ عام 2003 حتى اللحظة ظروفا قسرية ماكانت صنيعة الغرب او الشرق 100% كما أنها لم تكن قد انهالت على أرضه من سماء سادسة أو سابعة، كذلك لم تتفاقم ظروفه سوءا على يد أغراب من خارج البلد لولا الأيادي التي تعاهدت معها من داخله، وهيأت لها الأرض والمناخ بعد أن تمكنت من مسك مراكز القيادة والإدارة والتحكم بمفاصل البلاد. وليست بعيدة عنا أحداث الأعوام 2006- 2007- 2008 التي أسهمت في تردي أوضاع البلد الأمنية فيها أيادٍ عراقية (أبّا عن جد) ولم تدع تميمة او وسيلة او طريقة إلا واتبعتها، في سبيل إيقاف عجلة البلد وإرجاعها القهقرى على أعقابها، والأمثلة على هؤلاء كثيرة، والقائمة طويلة عريضة بمن مازالوا يتربعون على كراسي صنع القرار والبت فيه، والذين يتباكون بدموع التماسيح على العراق ومستقبله، وما يزيد الطين بلة هو تناسلهم يوما بعد يوم.. ودورة تشريعية بعد أخرى.. وحكومة بعد حكومة.. ومجلسا بعد مجلس.. وهذا الأمر كله في غضون العقد ونصف العقد الأخيرين، فما بال العقود المقبلة على العراق؟ وعلى أية أرجوحة سيتأرجح مصيره؟

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

الضمير بسابع نومة / علي علي
وإذا أصيب القوم... / علي علي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 21 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - عبد الله صدرت حديثا رواية شيزوفرينيا_اناستازيا .. للكاتب الجزائري حمزة لعرايجي
20 أيلول 2020
اهلا بك ابن الجزائر ابن المليون شهيد .. نتشرف بك زميل لنا
زائر - نزار عيسى ملاخا الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
13 أيلول 2020
الأستاذ اياد صبري مرقص أشهر من نار على علم نورت الفيس بوك تحياتي وتقدي...
زائر - عزيز الخزرجي فيلسوف كوني .. دور فلسفة الفلسفة في هداية العالم / عزيز الخزرجي
31 آب 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: شكراً على نشركم لموضوع: [دور فلسفة الفلسفة في ...
زائر - عامل الخوري فاضل البراك.. سيرة حياة.. معلومات موثقة تنشر لأول مرة / د. هادي حسن عليوي
29 آب 2020
خليل الجزائري لم يكن الامين العام للحزب الشيوعي العراقي ، بل ليس في ال...
زائر - سمير ناصر أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
25 آب 2020
الزميل اسعد كامل طاقات متجددة وابداع لا تحده حدود ، يفاجىء الجميع بأب...

مقالات ذات علاقة

لم يعد المطلعون على الأحداث المتتالية في الساحة العراقية ولاسيما الأمنية، أن يصمتوا او يكت
4613 زيارة 0 تعليقات
رحم الله أمي وجعل الجنة مثواها ومستقرها، وكل تحيات التقدير والاحترام والحب لروحها الطاهرةق
5184 زيارة 0 تعليقات
كنا نزرع نبتة في عيد الشجرة، تنمو معنا، تخضر، تعانق النسمات الباردة، تتدلى منها لآلئ الندى
5106 زيارة 0 تعليقات
يعلم من يهتم بالشأن السياسي, أن تشكيل التحالفات والإئتلافات, ضروري أحيانا, لتكوين كتلة قوي
4149 زيارة 0 تعليقات
كلما اشتد بي الحنين والشوق الى المباديء الوطنية الحقة شدتني الذاكرة الى ابو هيفاء مرتضى ال
4428 زيارة 0 تعليقات
بدأ شهر الأفراح بولادة جبل شامخ وهو مولانا سيد شباب أهل الجنة الإمام الحسين (عليه السلام)
5116 زيارة 0 تعليقات
  تكثر الاشتباكات بين القوى الامنية وقوى مسلحة تنسب الى هذا الطرف او ذاك او الى
4343 زيارة 0 تعليقات
هل كان كرار كيوسف عليه السلام، بهي الطلعة، حسن الخلقة جميل الوجه والصورة، ما جعل أخوة يوسف
4046 زيارة 0 تعليقات
مهداة الى جميع اصدقائي صديقاتي في الهيئة العامة للاثار والتراث ومن تركوا اثرا في حياتي اشي
3896 زيارة 0 تعليقات
تقاس اية امة ودولة في العالم بأعمار شبابها فكما كانت أعمار الشباب في بلد ما مرتفعة فهو دلي
3658 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال