الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 365 كلمة )

محطات في علاقتي مع الصديق الاعلامي عدنان احمد راسم / عكاب سالم الطاهر

عام 1971 ، تعاقدت ادارة جريدة الثورة مع الاعلامي عدنان احمد راسم لتوزيع الجريدة. وحينها كنت في تماس يومي معه فيما يتعلق بالتوزيع. سافرنا سوية لمتابعة التوزيع . من كركوك الى السليمانية مرة. ومن الموصل الى دهوك مرة. وفي رحلة ثالثة الى واسط فالعمارة فالبصرة. تعززت بيننا علاقة التعاون و الاحترام المتبادل. في ابو ظبي محطات عديدة التقينا فيها . لكن المحطة الاهم في علاقاتنا ، كانت عام 1980. وفي دولة الامارات ، وبالذات عاصمتها ابو ظبي . في يوم حزيراني من ذلك العام حللت في ابو ظبي لمتابعة توزيع المطبوعات العراقية. وكانت الجهة التي انسق معها من الجانب الاماراتي ، هو الاديب العراقي الحلي محمد مبارك . كان الاديب محمد يشغل وظيفة مدير الاعلام في ابو ظبي بعد ان تعاقد على ذلك مع الجهات الاماراتية . وكانت تلك فرصة جيدة ساعدتني على تنفيذ ما جئت من أجله. فهو اعلامي وعراقي وصديق. وهو جهة اماراتية. وفي اليوم التالي لوصولي زرته في مكتبه بوزارة الاعلام الاماراتية . هنا فاجاني الصديق مبارك بقوله ان عراقيا يعرفك. وحين علم بوجودك ، حرص على لقائك. وهذا هو العراقي . كلمه هاتفياً. من الجانب الثاني من الهاتف كان الاعلامي العراقي عدنان راسم . في النادي الثقافي السوداني بعد تبادل كلمات الترحيب ، اتفقنا على اللقاء. مساءا زارني في الفندق الذي اقيم فيه. وكرر دعوته التي وجهها بالهاتف ان نحضر سوية امسية تقام في النادي الثقافي السوداني في ابوظبي. وتلقي فيها الشاعرة العراقية لميعة عباس عمارة بعضا من قصائدها. وكنت قد تلقيتُ دعوة مماثلة من الصديق محمد مبارك . كانت الشاعرة ضيف وزارة الاعلام الاماراتية. ولهذا السبب ولغيره ، كان من قدمها للجمهور الاديب العراقي محمد مبارك . نحو الامسية كنا على وشك المغادرة للامسية. حين لاحظ الصديق عدنان ما ارتديه . نصحني قائلا: الجو حار ورطوبة عالية . انزع الربطة والقاط والبس سفاري . ونفذت نصيحته . وتوجهنا للامسية. على منصة الالقاء!! وعلى المنصة تالقت العراقية المندائية الشاعرة لميعة عباس عمارة . والى جانبها كان الاديب محمد مبارك . ورحلت الشاعرة مع جمهورها من خلال الشعر الفصيح والشعبي . وصفق الجمهور طويلا للشاعرة العراقية . خاصة عندما قالت : وبغداد قيثارتي البابلية شعري وهدبي عليها وتر .. والقت قصيدة تحت عنوان: انا بنت هذا الشعب . وقبل ان اغادر الامارات ، زرت الاديب محمد مبارك بصحبة الصديق عدنان راسم لاشكره واودعه ، اهداني كاسيت لامسية الشاعرة. وفي باب وزارة الاعلام الاماراتية ، ودعت الصديقين محمد مبارك وعدنان راسم . رحمهما الله .

ثلاث مجلات على المائدة الثقافية / عكاب سالم الطاهر
نزار قباني و.. بلقيس الراوي / عكاب سالم الطاهر

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 08 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 12 آب 2020
  389 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

إنّه الصديق الراحل (عاطف عباس).. إنسان غير كُلّ النّاسِ.. مُتميزًا ومتفرّدًا بما حَباه الل
310 زيارة 0 تعليقات
بلاد الرافدين تعاني من شح المياه !!‎إنها مفارقة مبكية وتنذر بخطر قادم .. ‎بعضهم المحللين و
2819 زيارة 0 تعليقات
فيها ولد أبو الأنبياء ‎النبي إبراهيم وبها انطلقت حضارة [ العُبيَد ] وعلى ارضها قامت الح
269 زيارة 0 تعليقات
 لم تعد الموضة تقتصر على قصَّات الشعر والملابس والاكسسوارات بل تعدتها الى  الأفك
4965 زيارة 0 تعليقات
" العهر في زمن الدعاة " خارج بناء أسطواني الشكل تقف طفلة كوردية فيلية شبه عارية وبلا ملامح
4490 زيارة 0 تعليقات
الكاتبة سناء حسين زغير   سقط نصف العراق بيد داعش القوات الأمنية انهارت بجميع صنوفها ب
269 زيارة 0 تعليقات
ذات قيظ، تسابق نصر الدين جحا مع رفاق له، ولأن الطريق كانت وعرة وطويلة، أجهد المتسابقون حمي
2620 زيارة 0 تعليقات
ويبقى العربي الفلسطيني ممتلئا من الروح المقاوم مهما فعلت أبالسة القرن وشياطينه فمكتوب أَنْ
1280 زيارة 0 تعليقات
يوم المرأة العالمي في الثامن من آذار--- زهرة وأبتسامة وحبتحية أجلال وأكرام وحب وتقدير لتلك
2746 زيارة 0 تعليقات
في البداية اقدم اجمل التهاني وارقها مؤرجة بشذى عطر ورد الياسمين متمنياً للمراة العراقية ال
1232 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال