الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 597 كلمة )

ثقوب سوداء في محيط العقل / عبد الرازق أحمد الشاعر

العقل حاوية مطاطة تتسع لكل الحكايا، ولا يضيق أبدا بشئوننا التافهة، وباستطاعته مط الروايات الصغيرة ليجعل منها جبلا من القصص تملأ حواشيه الواسعة، فإذا لم يجد طحنا، أعاد اجترار الأحداث البعيدة ليشغلنا عن اللحظة المعاشة. فيذكرك بمعركة دارت بينك وبين صديق تلقيت فيها أول صفعة، أو يجسد من هلام ذاكرتك وجه امرأة تركتك عند أول محنة؛ أو يفتح نافذة على مخاوف غدك، فيذكرك باختبار قاس عليك اجتيازه أو مقابلة مرتقبة ترتجف لها أوصالك أو سفر إلى مجهول ستضطرك الظروف إليه. والتحكم في النشاط العقلي أمر شاق للغاية، وإن كان مفيدا، لأن العقل يأخذك غالبا إلى بقع مظلمة تدور في رحاها ساعات وساعات، لتخرج منهك القوى خائر العزم، وكأنك خارج للتو من معركة حامية الوطيس مع غريم بئيس. فلماذا لا يأخذك العقل في شطحاته إلى أول نظرة عاشقة أو أول حضن دافئ؟ ولماذا لا يستدعي ذكرى تكريم كنت فيه البطل على منصة التتويج أو تفاصيل أول رسالة تلقيتها من ابنة الجيران بعد شهور من الضنى؟ لماذا يحملنا العقل غالبا إلى دوامات رمادية ليعيد اجترار مآسي الحياة وكأننا في حاجة إلى مزيد من الوجع؟ ربما تكون تربيتنا الخطأ التي جعلتنا ننظر في نصف المرآة المكسور، وإلى بشاعة الشرخ لا إلى جمال السور. ربما تكون نظرتنا الناقدة الناقمة لاكتشاف ثغرات في الرسم وسبعة فروق بين لوحتين هي التى حرمتنا نعمة تذوق جمال الزهرة في محيطها الشوكي والشمس فوق بساطها القرمزي. فنحن قوم تشغلنا الفاصلة بين عبارتين عن نبرات القائل أو صدق المقال، ونبادر طواعية إلى تأويل النص والقفز فوق الحروف لانشغالنا الدائم بإثبات استنتاجاتنا السوداوية المحبطة. ينشغل معظمنا بالفيء التافه، ويتغافل عن الخيل التي تدور في حمية حول الجبل لتسحق الأحلام والجماجم. فإذا سألنا صديق عن رأينا في ساعة معصمة، أو صديقة في ثوب زفافها، انبرت أعيننا لتفتش في التفاصيل الدقيقة عما يؤكد تفاهة أحكامنا وسخائم قلوبنا. ولعلنا اكتسبنا تلك العادة البائسة من محيطنا المشحون بالخيبات والمآسي. فبين حرب تدق طبولها، وأرض توشك أن يغيض ماؤها، وعدو متربص عند الحدود، وأمراض فتاكة وعلاقات هشة، تتأرجح أفكارنا صباح مساء، فلا تلفت أنظارنا نبتة جديدة بجوار مقلب القمامة، ولا شجرة سرو بين بنايتين شاهقتين، ولا عينين بريئتين لكف طفل يسألنا كسرة خبز فوق الرصيف. فطواحين رؤوسنا الهرمة لا تكف عن إنتاج الضجيج، وكأننا خُلقنا في الحياة لنتأملها لا لنعيشها. يحكى أن أرسطو كان يمشي على الشاطئ ذات غروب، منشغلا عن حمرة الشفق وزرقة البحر، فإذا به يلتقي وجها لظهر مع رجل شغله البحر عن نداء السماء. كان الرجل يذهب إلى البحر ويعود بحماس لا يفتر، مما استرعى انتباه صاحبنا الفيلسوف. اقترب أرسطو من الرجل، وسأله عما يصنع، فأشار إلى حفرة صغيرة بين الرمال، وقال: "أحاول جاهدا أن أنقل ماء البحر كله إلى الرمال، فأحمل ما أستطيع منه في هذه الملعقة وأعود لألقمه فم هذه الحفرة الشرهة." تعجب أرسطو، وقال ساخرا: "لو نقلت الماء بالسطل لكان جهدك أنفع! كيف تريد أيها المأفون أن تنقل ماء البحر كله إلى حفرة ضيقة كهذه؟" فأجاب الرجل: "قد أنجزت مهمتي. وكيف تريد أنت أن تنقل علوم السماء وما حوت والأرض وما طوت إلى عقلك الصغير يا هذا؟" كان الرجل هيراقليطيس، وكان يعلم المعلم الأول درسا حتما لم ينسه طوال تأملاته. يمكننا إذن أن نمارس كدنا الغبي من طلوع الشمس وحتى الغسق لنجني ما نشاء من خيبات. وبمقدورنا كذلك أن نصاحب الحياة، وأن نروض عقولنا على رؤية الأسنان البيضاء في جيفة كلب ميت. فإذا صوب عقلك عينيك على نقطة سوداء فوق سبورة الحياة يا صديقي، فذكره أن البياض يحيطها من كل جانب، ولو شدك من يدك إلى ذكرى، فاجعلها ذكرى باسمة، وإن دفع بك إلى جرف المستقبل فعلمه حسن الظن بالله. فخلف أستار المحن، حتما تختبيء آلاف العطايا. وعند الصباح، كما يقول المثل، يحمد القوم السرى. روضوا عقولكم على السباحة في محيط الأفكار الإيجابية، وانبذوا الطيرة والتشاؤم، فرب الخير حتما لا يأتي إلا بالخير.
عبد الرازق أحمد الشاعر

فكرة الحرية عند هيجل من خلال جدلية العبد والسيد /
أنت المسؤول عن قتل طفلك / شهد حيدر

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 27 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

قصّة النايّ؛ هي قصة الأنسان : وقصة الأنسان: هي قصة الناي يقول صوت الغيب : [بشنو أز نىّ جون
15 زيارة 0 تعليقات
وجه السراب من نزف البحار كتبت لهاهي ترحل وتسكن هناك عجبوانا اسأل القدر لماذااخترتني واخترت
25 زيارة 0 تعليقات
مررتُ قبل مدة من امام محلات "جقماقجي" الشهيرة في عالم الموسيقى والغناء ،  في بداية شارع ال
28 زيارة 0 تعليقات
في الوقت الذي تدعونا منظمات الصحة والجهات ذات العلاقة، إلى التباعد الاجتماعي حفاظا على أ
21 زيارة 0 تعليقات
في غرفتي اوراقٌ مبعثرة،  وملابس على الارض،  وصحن فواكه قد تعفن، وبدأت تلك الديدان السعيدة 
33 زيارة 0 تعليقات
ثمن العار سألوني ما هو ثمن العار ..? بحثت عنه وجدته بيننا كالهواء كالبخار أفواه بين القمام
68 زيارة 0 تعليقات
أوحَشَتها عُتمة الليلِ المُتلبدِ، تَحتَ عَباءة الضَباب، فَفَزِعَتْ لا تَرجو مَضجَعَاً ولا
42 زيارة 0 تعليقات
كمن يسابق القَمل الذي يخرج من شعر رأسه ليصل الى ما شرعوا رواد حاويات القاذورات أن يصنعوا ل
45 زيارة 0 تعليقات
 طال الالم واحتضر الشوق بين الجفون منتفض بالدمع سيول على الجفن منتحر تأملت في الوجوه
45 زيارة 0 تعليقات
 قليلون هم الذين تمكنوا من تغيير التاريخ ومنهم الاتماني فريدريك هيغيل، انه من هؤلاء ا
34 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال