الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 753 كلمة )

الكاظمي بين نارين / ياس خضير البياتي

لا أقول عن الكاظمي بأنه إيرانيا أو أمريكيا، ولن أتقمص الشخصية العراقية التي قال عنها عالم الاجتماع الكبير على الوردي (ما يعجبه العجب)، ولن أكون تحت تأثير همسات ونميمة البعض الذي لا يرى الأشياء إلا بلونه الأسود أو الأبيض، أو لبعض العقول التي مازالت مؤجرة للأحزاب والقبائل والقوميات، بل سأختار عقلي بمقياس علم الأفعال بدلا من الآراء ووجهات النظر. وسأبدأ بالمقياس الأول الذي لا يمكن لعراقي أن يتنازل عنه، وهو العراق، وارتفاع منسوب عراقية الحاكم ووطنيته، فالعراق لا يريد إلا رجال تليق بعراقتيهما، تابع له لا متبوع، لأن العراق هو السيد الوحيد، المطاع لا الطائع، الصانع لا المصنوع، والحاكم لا المحكوم، لأن العراق وطن العشق والجمال والثقافة،ولا يمكن أن يعيش فيه قاتل، وعميل، ومرياع متخوم بالفساد، يدمر وطنا من جذوره، ويقتل شبابه ويجوع علماءه ومثقفيه.

كان حدسي أن الكاظمي، الرجل الهادئ سيفعل بعض الشيء، ما لا فعله السابقون الصامتون عن الحق، لأنه ليس ابنا لحزب إسلامي، وليس من مافيا السياسة والفساد، بل يصر على أن يكون من حزب الشعب كما قال أكثر من مرة، مثلما لا نريده أن يمسك عصا موسى ليغير الأحوال بسرعة البرق، لأننا نعرف ما تركوا له الجهلة من حمل مداه ثقيلا، وبلاء وبيلا، فهو يجلس اليوم في صحراء جرداء لا زرع ولا اقتصاد ولامصانع ولاحياة صالحة للبشر، فكان الله في عونه، مثلما كان الله في عون الشعب مع الرعاع طيلة هذه السنوات العجاف.

الكاظمي خاض تجارب كثيرة بين أهله، وأجريت له امتحانات صعبة، نجح في بعضها ورسب في البعض الآخر، واختلف المؤيد والمعارض على أفعاله وممارساته، لكنه أعطى بعض الأمل للجميع، لكنه أمل مازال مؤجلا بانتظار قادم الأيام رغم إن أيام العراقي محشوة ألما وعذابا، ومناعته للصدمات كادت تضعف إلى أدنى الدرجات، لهذا ينتظر من الكاظمي في زيارته إلى ماما أمريكا مساعدته على اكتشاف الضوء في آخر النفق،ويحقق له طموحاته في العيش الكريم، ويعيد له السيادة المستلبة، ونشر القانون بدون الدولة العميقة ومليشيات القتل والموت، رغم إن الكثير من العراقيين ما عاد يثق بأمريكا وسياستها المتواطئة والمصلحية التي سمحت لإيران خلال السنوات الماضية أن تكون لاعبا كبيرا ومؤثرا في صناعة القرار العراقي، وتوسيع سيطرتها على كل منافذ الدولة العراقية.

ربما كان الكثير على حق في اكتشاف الهدف الأمريكي من جعل العراق جثة هامدة، وتدمير بنيته وإنسانه، مثلما هي غير جادة في مواجهة التوسع الإيراني في المنطقة بشكل عام، والعراق بشكل خاص، لأن المطلوب دعم الدولة العراقية سياسيا بالأفعال وليس بالأقوال، وعدم الاقتصار على الغنائم الاقتصادية والمالية، خاصة وأن الرئيس الأمريكي صاحب عقلية تجارية أكثر منها سياسية واستراتيجية، وبالتالي لن تكون للزيارة سوى المزيد من سلب الثروات، وتخدير الأوضاع وتأجيلها إلى الانتخابات الأمريكية القادمة.

ما تمخض عن الزيارة، كما أرى، ليست سوى أفكارا بعضها قابل للتحقيق، والكثير منها لا يتعدى سوى أمنيات غير قابلة للتنفيذ بسهولة في ظل عراق محكوم من الخارج، ودولة فاشلة لا يراد لها أن تنهض من كل اللاعبين في الداخل والخارج، وسلطة مُقَيَّدَة بقوة المليشيات وسلاحها الفالت، وبلد تحكمه أحزاب دينية لا تؤمن بالحياة والتطور، وخطوط حمر كثيرة تَقَيَّد تطبيق القانون، ودولة عميقة تتسلح بعقائد أيدولوجية متطرفة تضبط بوصلة الأهداف المرسومة لها من الخارج،وبالتالي فإن الحديث عن (شراكة استراتيجية عراقية أمريكية ) هي أشبه بالحلم منه إلى الواقع،و(جعجعة بلا طحين) كما يقال!
بالكلام الفصيح، ما تمخضت عنه زيارة الكاظمي التي تندرج تحت (العلاقات العامة)، وماقيل عن أجنداتها في الاقتصاد والإصلاح والطاقة والأمن، وما أثير حولها من زوابع سياسية وإعلامية، ليست جديدة بالتفاصيل، فالشراكة أصلا موجودة منذ احتلال العراق، والتعاون قائم ومترابط بأجندات المصالح، فما تغير إلا الوجوه التي لا تستطيع فعل الكثير، فأمريكا بلد القانون والمؤسسات وليس الأشخاص، والعراق بلد السيادة الناقصة والمليشيات وانتهاك القانون، وماقيل عن تصحيح المسار الاقتصادي وهي أساس مشكلة العراق، وبرنامج الإصلاح السياسي، وتنمية القطاع الخاص، وزيادة إنتاج الكهرباء والغاز بالتعاون مع الشركات الأمريكية ودول الخليج، واحترام سيادة العراق ووحدة أراضيه،وجعل القوات الأمنية العراقية هي الضامن الوحيد (وليس أي مجاميع مسلحة)،وانسحاب القوات الأمريكية المؤجل وتقليصها،والاقتصار على الدعم اللوجستي والتدريب، فهي شاحبة وفضفاضة،وتحتاج إلى دولة قوية تمتلك بيئة سياسية ديناميكية مستقلة،وقوانين فاعلة وسيادية للاستثمار، والعراق لا يملك ذلك،مما يعني أن تنفيذها سيكون من باب التمنيات فقط!

التمنيات كثيرة، والأقوال أكثر منها، لكننا على ثقة بأن الكاظمي ذهب إلى واشنطن وهو يأمل الدعم الخفي والحقيقي لسلطته، ومساندته في إضعاف المليشيات، وإخراجها من الحياة السياسية، لكن عليه أن يفهم بعمق أيضا بأن السياسة لها مصالحها وتناقضاتها، فالأمريكي لا يستريح إلا بتقديم الإملاءات على الآخر وتحقيق مصالحه، والمليشيات تنتظره حاملا وثيقة إخراج القوات الأمريكية، وإسماعيل قاآني قائد فيلق القدس الإيراني يريد أن يتأكد من إن زيارته حققت مصالح إيران!

مشكلة العراق اليوم ليست إيرانية فقط وإنما هي أمريكية أيضا، كلاهما جمعتهم المصالح في أضعاف العراق وتدميره، ومن يقول عكس ذلك فأنه خارج فهم التاريخ ودروسه البليغة!
كان الله في عون الكاظمي وهو بين نيران حامية لا تخمد السنة لهيبها الماء، لها شرر ولهب، ووقودها الناس والحجر!

الاغتيال بضاعة الجبناء / جمعة عبدالله
كانت حقائق ، فجاءتني في الاحلام ! / زيد الحلّي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 25 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

ﻳﻌﻴﺶ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﺣﺎﻟﺔ ﻓﻮﺿﻰ ﻭﺃﺻﺒﺢ ﺍﻟﻮﺿﻊ ﻓﻴﻪ ﻣﺘﺄﺯﻡ ﺟﺪﺍ . ﻭﻧﺤﻦ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻧﺪﺭﻙ ﺇﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺣﻖ ﺃﺣﺪ ﺇﻳﻘﺎﻑ
2195 زيارة 0 تعليقات
في العراق الذي أثخنت جراحاته بسبب الفاسدين والفاشلين، يطل علينا بين فترة وأخرى الحوكميين ب
495 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “الإندبندنت” عن أنها ستنشر تقريراً، ينقل عن
5579 زيارة 0 تعليقات
تصعيد سياسي واضح تمارسه الإدارة الأمريكية ضد الدولة السورية و حلفاؤها قُبيل انطلاق معركة ت
2251 زيارة 0 تعليقات
تعد المسرحیة ، نموذجاً کاملاً لأدب شامل ، تقوم على الحوار أساساً ،کما تكشف الشخصيات بنفسها
2315 زيارة 0 تعليقات
الأمراض التي يعاني منها إقليم كوردستان العراق، هي في الحقيقة نفس الأمراض التي يعاني منها ب
847 زيارة 0 تعليقات
لعل من البديهيات السياسية ان تخسر الحكومة جمهورها مع استمرار توليها السلطة فتنشأ المعارضة
1994 زيارة 0 تعليقات
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحر
5919 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك دان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحد
5474 زيارة 0 تعليقات
الشمسُ عاليةٌ في السماء حمراء جداً قلبُ الشمس هو  ماو تسي تونغ هو يقودنا إلى التحرير الجما
546 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال