الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 618 كلمة )

المسجد الأعظم بين ثبات الموقف والمستشفيات والعلماء / معمر حبار

أوّلا: موقفي_الثابت_من_اسم_المسجد_الأعظم:

1. طلب منّي وبتاريخ: 13 ديسمبر 2016 وعلى السّاعة 8و 49 دقيقة أن أتّصل به عبر الخاص وليس العام.

2. وافقت على الفور، ودون تردّد، قائلا: وعليكم السلام.. تفضل ..

3. طلب منّي أن أنضم إليه وإلى الداعين بتسمية الجامع الأعظم بالشيخ البشير الإبراهيمي رحمة الله عليه لأنّ القائمين على الجزائر يومها يريدون إطلاق اسم الرئيس السّابق على المسجد الأعظم.

4. أجبت بالحرف الواحد، ودون حذف ولا إضافة: " للدولة أن تختار ما يناسب الدولة.. وقد اختارت.. وكل المنشآت العظمى تسمى باسم قادتها.. ولا يهم في هذه الحالة الاسم بقدر ما تهم وظيفة المسجد.. واعتبرني من الأوائل الذين يرحبون بإطلاق الاسم على المسجد الأعظم.. لا أدعو لإطلاق إسم معين على مسجد أو مؤسسة..".

5. رجعت للخاص فوجدت المعني حذف ماذكره لي في حواره معي ولم يترك غير هذه الأسطر، ولذلك لم أذكر اسمه عمدا. أمّا من ناحيتي فلم أحذف يوما حوارا عبر الخاص.

6. أتعمّد نقل هذا الحوار لأؤكّد أنّ مواقفي ثابتة لاتتغيّر بتغير الحاكم. وما قلته بتاريخ: 13 ديسمبر 2016، والرئيس السّابق يومها في الحكم يأمر وينهي أكرّره اليوم (21 أوت 2020) ودون تغيير، والرئيس السّابق الآن طريح الفراش، مسلوب الجناح، لاحول له ولا قوّة.

7. أضيف: حين يتعلّق الأمر باسم يطلق على مشروع عبر الولاية، أو البلدية يستحسن إطلاق اسم من أبناء الولاية وأبناء البلدية. ولا بأس بعدها من إطلاق اسم من خارج الجزائر، ومن ولاية أخرى، وبلدية أخرى. ولسنا في هذا بدعا من الأمم.

8. سأعلن رفضي القاطع للجزائر وغير نادم ولا آسف لو أطلقت اسم خائن حركي على المسجد الأعظم من الذين أجرموا في حقّ الجزائر، وأسيادنا الشهداء، والثورة الجزائرية. والحمد لله لايفعلها الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون.

9. هنيئا للجزائر بمسجدها العظيم، وهنيئا لمن سيختار اسمه.

ثانيا: يقوم المجتمع على المسجد وغيره من المؤسّسات:

10. كتبت بتاريخ: الخميس 10 ذو القعدة 1438، الموافق لـ 03 أوت 2017: إثر بناء المسجد الأعظم. يقول لي مستنكرا: كان علينا توفير أموال المساجد إلى بناء المستشفيات.

11. أجيب: تقوم كل المجتمعات على جملة من الأركان ولا يمكنها بحال أن تقوم على ركن دون غيره.

12. المساجد، والمستشفيات، والثكنات، والمقاهي، والملاعب، والمسارح، والمدارس، والجامعات، والقضاء، وأماكن الترفيه، وغيرها تعتبر من الضرورات التي يعتمد عليها المجتمع بمختلف مستوياته، وأعماره، وجنسه في جدّه، وهزله، وعمله، وراحته. ولا يمكن الاستغناء عن واحدة أو استبدال واحدة بأخرى مهما بدت مقدّسة للبعض أو تافهة للبعض الآخر.

13. المطلوب هو التعاون على أن تقوم أركان المجتمع بدورها الفاعل في جعل الأركان منارة للعلو ودفعا للأمام، بالإضافة إلى المراقبة المستمرة والتسيير الفاعل المطلوب.

14. المبالغة مذمومة ممقوتة في: المساجد، والمستشفيات، والثكنات، والمقاهي، والملاعب، والمسارح، والمدارس، والجامعات، والقضاء، وأماكن الترفيه، وغيرها.

ثالثا: المسجد الأعظم ومكانة العلماء والمختصين:

15. استعدادا لتحضيرات الملتقى الدولي حول التقليل من أخطار الزلزال[1]، والمقام بجامعة حسيبة بن بوعلي، الشلف وبتاريخ: 10 و11 أكتوبر 2012، واقترانه بمناسبة مرور 58 سنة على الثورة الجزائرية 1954-2014، ومرور 32 سنة على زلزال الأصنام يومها والشلف حاليا بتاريخ: 10 أكتوبر 1980.

16. حضرت الاجتماع التحضيري للملتقى نيابة عن كلية الهندسة المدنية والمعمارية الذي ضمّ مختلف المديريات التي لها علاقة بعلم الزلازل، وتحت إشراف المدير الجهوي العام للمراقبة الفنية للبناء CTC ، والذي لايحضرني الآن اسمه.

17. تطرّق يومها أحد الحضور فقال: فلان -وذكر اسمه- يقول أنّ المسجد سينهار وبني على أرض رخوة. أجاب يومها المدير العام، فقال: أنا ضمن اللجنة العلمية المكلّفة ببناء المسجد. وأقسم لكم بأغلظ الأيمان، أنّ الرئيس (الرئيس السّابق يومها) لايمضي على محضر إلاّ إذا أمضى عليه مجموعة من العلماء من داخل الجزائر وخارجها. ويحدث هذا باستمرار وبشكل دائم مع كلّ صغيرة وكبيرة تتعلّق بالمسجد الأعظم.

18. أضيف: لست المختص في الزلازل لأقبل أو أرفض أو أناقش. ونقلت الأمر من باب الأمانة.

19. كتبت حينها مقال بعنوان: "لغة الزبون"، وبتاريخ: الخميس: 02 ذوالحجة 1433هجري الموافق لـ: 18 أكتوبر 2012.



[1] عنوان الملتقى:

COLLOQUE INTERNATIONAL

SUR LA REDUCTION DU RISQUE SISMIQUE

Chlef, Algérie 10 & 11 Octobre 2012

أنا لعباس محمود العقاد / معمر حبار
علاقة الإمارات والعرب والأتراك بالصهاينة / معمر حب

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 08 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 23 آب 2020
  365 زيارة

اخر التعليقات

زائر - M. Davidson كتاب زميلتنا في الف باء منى سعيد
08 آذار 2021
أخبار جيدة!!! بشرى سارة !!! ، هل تريد أن تعيش حياة غنية وصحية ومشهورة ...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

بالرغم من ان زيارة البابا للعراق ستكون بين بغداد والنجف والناصرية والموصل واربيل الا ان ال
65 زيارة 0 تعليقات
تساؤل مهم يطرح.. وهو: كيف يمكن العمل على وحدة الامة؟ وعند محاولة الاجابة فبالتأكيد عبر تعظ
72 زيارة 0 تعليقات
 المجد لله في العلى وفي النجف المسرة وعلى الأرض السلام في لحظة فارقة في تاريخ الأديان
77 زيارة 0 تعليقات
ليس المهم أين ولد علي ؟ في الكعبة او في مكان آخر إنما المهم ماذا قدم علي وماذا أنجز وبما ا
98 زيارة 0 تعليقات
 في حرم من حجوا، في حضرة القبلة المحجه، قبل الاسلام وليومن هذا ولدت . أي إرسالية ربان
108 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيم يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تَقُولُوا عَ
94 زيارة 0 تعليقات
كل حدث او قول اليوم غدا يصبح تاريخ والاحداث والاقوال توالت مع خلق البشرية على الارض ، والت
71 زيارة 0 تعليقات
ذكرتُ محـل الرَّبـع من عرفـاتِ ....فأجريـت دمـع العيــن بالعبراتِ وفـلُّ عُرى صبري وهاجت ص
104 زيارة 0 تعليقات
تعبيد السُبل ليس بالآمر السهل ولا يكون مُكللاً بالزهور، ولابد من ثمن لتعبيده.. رسالة السما
122 زيارة 0 تعليقات
هناك مفهومين هما الكافرون والمشركون والفرق بينهما واضح وكبير فالكافر هو الذي يعرف الشيء ما
80 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال