الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 324 كلمة )

هددني ، ونفذ ، ولكن لا دليل ، وعاد يُهددني وهو ميت / صادق فرج التميمي

كل محاولاته الثلاثة باءت بالفشل ، بحكمة وإرادة الرب الرحيم ، ثم نفذ محاولة رخيصة في مثل هذا اليوم الذي صادف الثامن والعشرين من آب 2013 ، حين تم إستهدافي بثلاثة سيارات مفخخة ، وأنا أترجل من السيارة لدخول منزلي ، بعد ان أوصلت الزميل جبار فرج الفرطوسي الى منزلة ، وبعد ان أكرمت لوجه الله كُل ما في جيبي إحدى المعوزات التي أعترضتنا هي وأطفالها الصغار في الطريق ..
كانت الساعة تُشير تماما الى الرابعة والنصف من عصر ذلك اليوم ، وكان المذياع مفتوحا يتلو فيه الشيخ الراحل عبد الباسط عبد الصمد آي من الذكر الحكيم : وأما السائل فلا تنهر ، واما بنعمة ربك فحدث ..
خرجت من بين الركام ودخانه الاسود بسواد وجه المنفذ ، وشفاهي تلهج بالذكر الحكيم ، رغم ان شظايا الغيلة والغدر مزقت جسمي بــ 176 شظية ، ما زالت بعضها مُستقرة في أنحاء الجسم النحيف ، حرمني الغادر من ركوب الطائرات لتلبية دعوات شخصية وإلقاء مُحاضرات في دول عدة بسبب تقطع العصب الحسي وتمزق الاذن الوسطى .. وتسبب بتعرض زوجتي واولادي الى جروح بليغة ، وراح الكثير من الضحايا بين شهيد وجريح ..
شاهدي الوحيد على أدوات التنفيذ ما زال مصرا على عدم الادلاء بشهادته امام القضاء ، خوفا من يتحول حادث الاغتيال هذا الى نزاع عشائري لا تحمد عقباه ، قدرت له ذلك ، وفوضت أمري الى الله العلي القدير حقنا للدماء ..
لم يرعوي المنفذ المجنون ، لا من مخافة الله العلي القدير ، ولا من حكمتي وصبري ، حتى عاد يُهددني في اواخر العام الماضي 2019 بواسطة هاتف مُسجل لدى شركة الاتصال بإسم شخص ميت كما اظهرت نتائج التحقيق ، التي ما زلت أتابعها برفقة آخرين من زملاء المهنة ..
يارب ، بحقنا عليك ، نحن عبيدك الفقراء ، وبحق النبيين والصديقين والشهداء ، وبحق سيد الشهداء قائد الاصلاح سيدي ومولاي الحسين أبي عبد الله ، الذي ضحى بعياله ، كي تستقيم الامة على منهج نبي الرحمة ، اهلك الفاسدين الذين طغوا في الارض ، وخلصنا من شرورهم ، إنك سميع مجيب الدعاء ..

أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة /

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 08 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - M. Davidson كتاب زميلتنا في الف باء منى سعيد
08 آذار 2021
أخبار جيدة!!! بشرى سارة !!! ، هل تريد أن تعيش حياة غنية وصحية ومشهورة ...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

في الأزمات المستعصية على الحل لعقود يشتد فيها اعادة انتاج خطاب الكراهية للمكونات الاجتماعي
1186 زيارة 0 تعليقات
لا يخفى على الجميع أن النظام العشائري في العراق يعد من الأنظمة الاجتماعية التي دأبت الجماع
2070 زيارة 0 تعليقات
هبت عاصفة لامبرر لها في مواقع التواصل الاجتماعي بعد الاعلان عن اصابة اللاعب العالمي احمد ر
705 زيارة 0 تعليقات
 زرعها الإنكليز(كخلية نائمة) في أحشاء دولتنا عند الولادة لقد وجد الإنكليز ، عندما شرعوا بإ
3762 زيارة 0 تعليقات
شهد أحد أحياء بغداد الاسبوع الماضي حدثاً مؤلماً قد يكون الأول من نوعه في عموم العراق ، فقد
4604 زيارة 0 تعليقات
"احسبها زين".. عبارة لطالما سمعناها ممن هم بمعيتنا، في حال إقدامنا على خطوة في حياتنا، وسو
3747 زيارة 0 تعليقات
مصطلح الأستدامة المالية        Financial  Sustainabilityأو الحكومية هو أحد المصطلحات المست
3494 زيارة 0 تعليقات
لماذا نتعلم؟حينما وجهنا هذا التساؤل لاب لم تتاح له الفرصة للتعليم والتعلم وهو من الرعيل ال
1515 زيارة 0 تعليقات
قيل في الأثر أن ثلاثة تجلي البصر: الماء والخضراء والوجه الحسن. وأصبح هذا القول مثالا يبتهج
1823 زيارة 0 تعليقات
على أرض مساحتها 437,072 كم مربع، يقطن منذ بضعة آلاف من السنين شعب اختلفوا في قومياتهم وأدي
2195 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال