الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 355 كلمة )

لقاء مع فاسد / واثق الجابري

جلست ذات يوم مع فاسد أعرفه، وإذا به يحدثني وكأنه معلمٌ للأخلاق والنبل والنزاهة والوطنية والأخلاق والإستراتيجية، وصفته فاسداً ولا أملك ملفات تدينه، وكل ما أعرفه انه كان من المحرومين قبل العام 2003م، وأصبح الآن يتحدث بالمليارات والعمارات والسيارات والسفرات.الحديث الذي جمعنا، كأي حديث يومي يتحدثه العراقيون وهم متذمرون من الفساد، يتبادلون الحسرات والآهات على ضياع مليارات الدولارات، وعدم جدية وغياب مسؤولية وضعف الرقابة، لفساد ينهش جسد الدولة ومواطنيها، ولا أحد يستطيع إيقاف إنتشاره ،في ظل تفشي الفساد وقوانين تساعد على إنتشاره، وبيروقراطية تحكم المؤسسات.تحدث لي وهو يلعن السياسة والأحزاب والمسؤولين التنفيذيين والتشريعيين، بل حتى المواطنين الذين يعدهم سبباً لعودة الفساد بإختيار الفاسدين من خلال بيع الأصوات أو الإنتخابات تبعاً لولاءات حزبية أو عشائرية أو طائفية، ويذهب أكثر ،فيتّهم كثيراً من النخب والأعلام الذين هم بنظره يجاملون تبعاً لمصالحهم مع الجهات السياسية، حتى وصف البيئة أنها مناسبة لنمو الفساد،و يقول ثمة تفاخر بالفساد، ويتهم النزيه بالجبن، أو أنه فاسد، ويتظاهر بعكسه كي لا يُطلع أحداً.استوقفي الكلام، وكأني أجلس أمام معلم شخص نقاط الخلل، ومنها يمكن إيجاد حلول وعلاجات للداء المُستشري في جسد الدولة، إلى حد أنه اتهم جماعات كثيرة، وعدَّ أفعالها فساداً مباشراً وغير مباشر، حتى تلك التي ينتمي إليها، وكأنه المخلص الوحيد، وفساده جزء من عمل خيري يقوم به، ولم يتبقَّ معه إلاّ آحاد بعدد الأصابع لم تتلطخ أياديهم بالفساد،.إن حديثه لا يختلف كثيراً عن سياسيّين وأفراد، لو أتيحت لهم الفرصة لكانوا أشد فساداً، وكما يظن أن إنتقادهم هو لغرض المنافسة وليس للإصلاح، كما ويصف الفساد بالسوء، فمعارضوه أسوأ، لذلك يقبل به ولا يرضى بالخروج منه خوفاً من الأسوأ، وشعرت من حديثه أنه يحاول إعطاء التبريرات، ولذا يعدُّ الفسادَ شجاعةً وإقداماً على تحسين ذات الفرد إجتماعياً ومادياً، وأنه فرصة قد لا تتكرر، ولابد من إستغلالها أبشع إستغلال، والموجودون جميعهم يبحثون عنها ولم تُتَحْ لهم، أو أتيحت بأقدار متفاوتة ،والعبرة بالنتائج.أصبحت جملة من الاستنتاجات والاستفهامات واضحة، ولا أتجرأ بالسؤال عن سبب الثراء وآليات الحصول عليه، فهو يرى وكغيره ممن تورطوا بالفساد، أنها منافسة، ولها قوانين مشجعة ومجتمع، يرسم بيئة مناسبة، ولم يَبقَ عندي إستفهامات، سوى أن أضيف هذا الحديث وأقول إلتقيت بفاسد وهكذا بقية الفاسدين، ومنهم من أبعد تفكيراً، ولا يهمه إن احترق البلد، كي يستمر الفساد، وكأنه يقول بطريقة مباشرة:« لماذا لا تكون فاسداً؟!»

الهيتر والگيزر.. ووزارة الكهرباء / واثق الجابري
مَنْ أضعفَ الرئاسات الثلاث؟! / واثق الجابري

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 06 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 03 أيلول 2020
  624 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

 مع بدء شهر رمضان الكريم بدأت القنوات الفضائية تتنافس كالعادة في تقديم أفضل ما لديها
133 زيارة 0 تعليقات
من حقي كمواطن أن أعيش في مدينة متوفرة فيها كل سبل الراحة والطمأنينة النفسية والحياة الكريم
173 زيارة 0 تعليقات
اعتدت منذ فرض الحظر الجزئي ان أغادر مدينتي ظهر الخميس إلى أحد المدن او المحافظات لاقضي أيا
87 زيارة 0 تعليقات
سوف ندافع عن السنة, كما ندافع عن الشيعة, وندافع عن الكرد والتركمان, كما ندافع عن العرب, ون
95 زيارة 0 تعليقات
حياة الإنسان مليئة بالتجارب والدروس والمواقف عبر التاريخ، خيارات متعدّدة تصل إليك، إما أن
93 زيارة 0 تعليقات
في العقود الثلاثة الأخيرة من القرن العشرين كان العراق يئن تحت سياط الظلم والقمع والبطش، عل
94 زيارة 0 تعليقات
ما منْ إمرءٍ او حتى " نصفَ امرءٍ – مجازاً " إلاّ وصارَ على درايةٍ كاملة وإحاطة شاملة بمتطل
85 زيارة 0 تعليقات
أرجو من حضرتك يا فندم الإهتمام بما يحدث داخل أقسام الشرطة..!! فين الأمن، فين الأمان ،فين ش
290 زيارة 0 تعليقات
تختزن الذاكرة الإنسانية بأسماء طرق ودروب ومنازل مرت عبرها قوافل التجارة والسياحة، بقي بعضه
157 زيارة 0 تعليقات
طبيعة السمات البشرية متغيرة ، مختلفة من انسان إلى آخر ، متناقضة أحيانآٓ ، ما بين الظاهر م
152 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال