الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 470 كلمة )

مملكة كوتاي "كوكب الحب والسلام العالمي"

شهد العالم منذ تسعة عشر سنه، ظهور ظاهرة كونية خارج المجرات، بروز كوكب مشع بشعاع الحب والسلام اطلق علية مملكة كوتاي، تربع على العرش جلالة الملك مهارجا كوتاي مولاورما، ومنذ ذاك الوقت أصبح موطن للحب والسلام العالمي والتعايش السلمي، بدء مرحلة التكوين وفق الرؤية الملكية الاستراتيجية التي يحملها جلالة الملك، حيث وضع لها الأهداف، ورسمت المخططات التي تحمل المفهوم الحقيقي للسلام العالمي، المفهوم الذي لم يتغير منذ 19 تسعة عشر عام، وأستمر المنظور الحقيقي للسلام بالمفهوم الانساني بطابع ملكي خالص، ونكهة دولية بطعم الحب ولذه التعايش السلمي بين الشعوب.

يجب علينا هنا أن نثرى مجهودات جلالة الملك على امتداد تسعة عشر عام، عاش خلالها من أجل نشر السلام وغرس الحب بين الشعوب، تسعة عشر سنه تحمل فيها جلالة الملك كل الصعوبات وتحدى كل المعوقات، حارب التطرف وناضل من أجل السلام، ضحى بسعادته ليسعد الشعوب، افني عمره المديد في مد جسر التواصل بين الشعوب، سهر الليالي لنتمكن بالنوم بسلام، نقش اسمة في سجلات تاريخ السلام العالمي، رفع شعار لا للحرب نعم للسلام، لم يكن ملكاً مثل بقية ملوك الأرض، فكان ملك على هيئة ملاك، ملك بمواصفات الانسان المتواضع، ملك ترك العرش ليتنقل بين الدول يدعو للسلام، فلم يكن رسول الملك لينقل رسائل الحب والسلام، بل كان الملك الرسول الذي بنفسة ينشر الحب والسلام، ملك جعل مملكته موطن للحب والسلام، ملك يطير بجناحين جناح الحب وجناح السلام يحلق في سماء الأوطان، ملك سخر كل وقته وجهده وسلطانه ووظف جميع أفراد عائلته الملكية في خدمة شعوب العالم، فحصد حبهم وتقديرهم.

الجوهر الحقيقي لمفهوم السلام العالمي انه امتزج مع سلام روحي يحمله جلاله الملك مهارجا كوتاي مولاورما، والمنعطفات التي شهدتها الفترة السلام الملكي أحداث كثيرة ومواقف متعددة، كان الاصرار والتحدي الملكي، يواجه مجتمعات وشعوب تختلف في عاداتها وتقاليدها، وغير متوحدة في الدين ولا في اللغة، شعوب عنصرية تحمل الكراهية، فكل مجتمع يحاول أن يكون هو الأفضل والأقوى، ومع هذه المتغيرات السيكولوجية لدي بني البشر، تمكن جلالة الملك أن يوجد الخطاب العالمي لدي الشعوب، ويجعله خطاب رسمي يحمل أسم الحب والسلام والتعايش السلمي.

خطاب بلاغي يفهمه كل بشر يعش على الأرض، يحلم بالعيش بسلام، هكذا جسد جلاله الملك مفهوم الرؤية الملكية لنشر السلام بين شعوب العالم، ويعود هذا الفضل الي كل الإنجازات الغير مسبوقة الذي حققها جلاله الملك، خلال مسيرته النضالية التي تكللت بالنجاح، ومن هذا المنطلق نؤكد بل نجزم أن ما تحقق في مجال السلام العالمي لم يكن بالأمر السهل ولكن كان جلالته هو الموقد المشتعل لنشر السلام.

ونحن الأن على مشارف العام العشرون لقيام مملكة السلام على كوكب السلام، هل نستطيع أن نجعل مرور عشرون عام مناسبة خالدة في التاريخ، وماذا نستطيع أن نقدم لجلاله الملك مقابل ما قدمه للعالم في سبيل تعزيز ركائز الحب والسلام، لابد أن يكون لهذا الملك مكانة عالمية يتخلد من خلال كأحد أبر عظماء الانسانية في التاريخ الحديث.

(هذا جزء من سلسله مقالات مملكة كوتاي كوكب الحب والسلام العالمي).

السفير الدولي للتنمية وقيادة السلام.
د. يحيى دعبوش - اليمن
اكتب رسالة...

الحرب النفسية..سياسة حديثة / عبد الحمزة سلمان
‼️سري للغاية / حسين باجي الغزي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 07 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 05 أيلول 2020
  586 زيارة

اخر التعليقات

زائر - أبو وقاص الاثارة في الزيارة السيد والبابا / سامي جواد كاظم
05 آذار 2021
الكفر ملة واحدة..البابا الصليبي والسيد الصفوي وجهان لعملة واحدة. " إِن...
زائر - GREAT ILLUMINATI ORDER المنبر الحسيني بين الطموح والتقاعس / الشيخ عبد الحافظ البغدادي
02 آذار 2021
تحية من النظام العظيم للإنليوميناتي إلى الولايات المتحدة وجميع أنحاء ا...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

مقالات ذات علاقة

صحيح إن الكل كان مقتنعاً بمن فيهم صدام حسين نفسه ومريديه.. إن لا أمل في نجاة نظام حكمه.. م
887 زيارة 0 تعليقات
يبدو إننا فعلا أصبحنا بحاجة إلى تشكيل وزارة نطلق عليها وزارة المولدات الكهربائية ( الأهلية
1337 زيارة 0 تعليقات
اسراء العبيديفي المقال هذا سنتحدث عن الحياة الموسيقية في العراق كيف بدأت؟ وتاريخ نشأة المو
304 زيارة 0 تعليقات
تعد اللغة العربية من اللغات الإنسانية السامية والتي ما زالت محافظة على تاريخها اللغوي والن
212 زيارة 0 تعليقات
بحضور رجال الاعلام والثقافة والادب والفن.. مساء ابداع وتألقٍ بجلسة جديدة، إضاءة بطيف من أط
1279 زيارة 0 تعليقات
    العيون التي ترى: إنّها عيون فلسطينيّة في بقاع الدّنيا جميعها،إنّها العيون التي تعرف حق
4808 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانمارك توفي الزعيم الكوبي فيدل كاسترو عن عمر ناهز
4759 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيم (( أني أنا ربك فاخلع نعليك إنك بالوادي المقدس طوى )) صدق الله العلي
4534 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك ألغت الأمم المتحدة عقوبات كانت مفروضة على قلب ا
4344 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك نفت الحكومة الاسبانية أن تكون سفينة حربية تابعة
5281 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال