الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 443 كلمة )

الصراع ألحضاريّ سيحسم الصراع في العراق / عزيز حميد الخزرجي

علّة آلمآسي في العراق و حتى بلاد العالم , هو:

فقدان الأمانة و الأختصاص لفقدان ألوعيّ ألكونيّ لدى آلرّموز والنُّخب ألّتي تسنّمت المناصب ألرئاسيّة و حتى المُدراء عموماً نستثني المخلصين منهم؛ لهذا إستمرّ الفساد و آلدّمار من قبل الحاكمين الذين بنو بيوتهم مقابل خراب الوطن, و تَنَمَّرَ الأجانب و الأعداء بسببهم!

و علة العلل في ذلك ؛ هو عدم بل و جهلهم بآلمبادئ العلويّة الكونيّة مُعتقدين بأنّ شهادة جامعيّة تكفي للخلاص .. فحكموا كيفما شاؤوا و كان هدفهم ألأوّل و آلأخير هو نهب الناس و نجحوا بذلك فقط وبإمتياز و هذه شهادة لله تعالى و سأقولها يوم القيامة عند حاكم عدل.
ففي النهج العلويّ ألذي إتّبعهُ سيّد العدالة الكونيّة .. يشترط توفر؛ [(الأمانة) و (الكفاءة)] في المسؤول و الحاكم لأنجاز مهامّه بشكلٍ مثاليّ .. خصوصاً في الخط الأوّل و الثاني و الثالث, و لو إتّفق وجود شخصان لتسلّم موقع أو وزارة أو مؤسسة:
ألأول: ذو كفاءة عالية في الأختصاص لكنه غير أمين أو لديه مواضع ضعف فيه!
الثاني: ذو أمانة عالية في سيرته و سلوكه لكنه غير كفوء من ناحية الأختصاص, فأيهما يفضل في المنصب!؟
الجواب العلوي يقول: الأكثر أمانة و الأقل كفاءة هو الأفضل, لأنه لو حدث فساد بسبب ضعفه في الأختصاص, فأنه سيكون محدوداً و يمكن معالجته مع خسارة بعض الوقت فقط!
لكن في الحالة الثانيّة – أيّ لدى آلشّخص الكفوء .. ألأقل أمانة؛ لو حصل الفساد فأنّهُ سيكون كبيراً و مدمراً و يصعب علاجه.
و هذا القانون: يدين كل رؤوساء الوزراء و آلوزراء و مستشاريهم حتى المدراء العاميين الذين نُصبوا بآلمحاصصة و الحزبيات و المحسوبيات .. ثم تسببوا بكل ذلك الفساد العظيم, لهذا يجب محاكمتهم حتى تثبت الدولة قدرتها على إجراء العدل و بأنها ليست نسخة مكررة لمن سبقها.
و يكون ذلك بعد وضع و إنتخاب الحلّ ألأمثل الذي طرحناه بين (ثلاث حلول) في موضوعنا الذي سيُنشر بعد أيام, لأن الانتخابات القادمة مع الديمقراطية المستهدفة لا الديمقراطية الهادفة ستكون نتائجها حكومة مكررة عن النسخ السابقة.
و لأنّ (ألصّراع الحضاريّ هو الذي سيحسم الصراع في العراق) و الذي سيأخذ منحىً خطيراً للغاية فيما لو أهملنا الخيار الأمثل هذه المرّة كفرصة أخيرة, فسيُسبب الخراب البشري الكامل الذي بدأ ينخر في عمق المجتمع العراقيّ كآلنفاق و الكذب و آلزنا خصوصاً زنا المحارم و اللواط و الفقر و الجّوع و النهب و المحسوبية و المنسوبية الحزبية باسم الأسلام و الصدر و الدّعوة و المرجعية.
لأن هؤلاء المتحاصصين آمنوا [بأنّ أكبر نجاحات ألشيطان تتحقّق حين يظهر "الدّاعية"ألسّياسي و إسم الله على شفتيه]!!؟
فترقبوا هذا المنشور العظيم إن شاء الله و الذي إن لم يُعمل به .. فإنّ كلّ مسلم مدّعٍ عراقيّ و فوقه المرجعيّة ستكون هي المسؤولة عن الخراب ألشامل بآلعراق [لأنّ ألعَالِم في الأمّة كآلرّأس من الجسد, إذا فَسَدَ الرأس فسد الجسد و العكس صحيح], و الحمد لله على كل حال.
الفيلسوف الكوني عزيز الخزرجي
كيف قبل الفتح ودولة القانون المدعومين من الجمهورية
الأخلاق بين القوة والغفران عند فلاديمير يانكلفيتش

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 20 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 07 أيلول 2020
  483 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...

مقالات ذات علاقة

الانتخابات في فلسطين ليست مجرد تعبير عن إرادة وطنية لممارسة استحقاق ديمقراطي، بل هناك إراد
23 زيارة 0 تعليقات
مَــدخل الفـجـوة : نشير بالقول الواضح؛ أن المسرح في المغـرب لم يؤرخ لـه بعْـد؛ ولن يؤرخ له
93 زيارة 0 تعليقات
تشير نتيجة الإنتخابات الرابعة خلال عامين بوضوح إلى خلل في النظام السياسي في إسرائيل وإلى خ
68 زيارة 0 تعليقات
اولا-الفكر السياسي او الأفكار السياسية تعني الآراء والأفكار والاجتهادات والنظريات والفلسفا
64 زيارة 0 تعليقات
(غياب النخبوية المركزية وأثرها في إنحلال الدولة العراقية) كتب الدكتور عبد الجبار الرفاعي 1
68 زيارة 0 تعليقات
لم يدرك القادمون من مدن اللجوء والأزقة الخلفية في قم وطهران ودمشق والسيدة زينب والقرى الها
74 زيارة 0 تعليقات
مناسبة كبرى ، تشهدها المملكة الأردنية الهاشمية ، هذه الأيام، تكاد تكون من أكبر وأجل الأعيا
62 زيارة 0 تعليقات
وقعت الصين وإيران اتفاقية شراكة استراتيجية ، لمدة 25 عاما في ظل وجود عقوبات اقتصاديةعليها
67 زيارة 0 تعليقات
يأتي قرار إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن استئناف المساعدات للفلسطينيين بتقديم 150 مليون دو
68 زيارة 0 تعليقات
-بين ثوري و سُلطَويّ- بعد جهد ومعاناة تمكن من الحصول على فيزا وتوفير نفقات رحلة سفر كانت ض
65 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال