الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

5 دقيقة وقت القراءة ( 1038 كلمة )

حوار مع الشاعر كاظم الحجاج : اخترت الشعر لانه أنا - ودواويني تعني انا ايضاً / حاوره: عبدالامير الديراوي

كاظم الحجاج اسم عبرت موجات شهرته محطات إبداعية عديدة عربيا وعالميا، فهو شاعر اكتسب شاعريته منذ اكثر من ستين سنه كان فيها يعاشر للكلمة ويؤسس للون شعري خاص به يرتكز على التفاهم بينه وبين قراء قصائد فقد مارس الرسم وكذلك القصة لكنه اراد ان يكون الشعر منهجه الابداعي الدائم ففيه وجد نفسه واحبه القراء والنقاد.

الشاعر كاظم الحجاج

شارك في مهرجانات عربية كبيرة وفي العراق صدح شعراء المربد بشعره حيث احتفى المهرجان باسمه ولأول مره يحتفى بشاعر مازال على قيد الحياة وذلك لاهميته التاريخية ولثروته الشعرية وحضوره الكبير في عالم الشعر والثقافة عموما، منح العديد من الجوائز واحتفت به البصرة باكملها عندما
تم منحه
قلادة صادق العلي للابداع وسط حفل مهيب حضرته شخصيات ادبية وفنية
مهمة من بغداد ومختلف مدن العراق.
والحجاج شاعر عراقي بصري اصيل منحدر من مدن المياه والجمال
من مدينة الهوير التي تحوي ارضها ومياهها منابع العشق السومري واثار تلك الحضارة الرائعة لذلك تجده
عذب القول يطوقك
بحلو كلماته وسحر قصائده ولطائفه المحببة.
ومنذ فترة احاول اقتناص فرصة للقاء به لنتمتع انا والقراءبدرر كلماته العسجدية التي طالما ابهرت من يتابعه
ويهتم بمكنونات لغته وادبه.
دعونا إذن ان نبدا حوارنا مع شاعرنا الكبير حيث توجهت اليه باسئلتي التي اجابني عليها مشكورا.
قلت له :

" _ كيف ترى ولادة الشاعر هل هي نمطية ام تحمل امتيازاً معيناً.؟
فاجاب :
" _ قد لايكون الجواب علميا حين اقول لك انها مسألة جينات كامنة وانا جربت الرسم عند طفولتي وما زلت قادراً على الرسم الان ثم ارتأيت كتابة القصة ونشرت عددا من قصصي في الصحف وكتبت اربع مسرحيات جرى تمثيل ثلاثة منها ، كل هذه الانواع جربتها لكن الشعر هو الذي ( لم اجرّبه) فقط بل بقيت مصراً عليه منذ أكثر من ستين عاماً، اذاً هي مسألة جينات في تكويني ان تجرّب اشياء اخرى وتبقى مع (شئ) واحد إنه في دمك تقريباً.

" _ وهل يمكننا الربط ببن الشعر والسياسة وهل تعتقد ان الشاعر يجب ان يكون سياسيا؟.

" _ السياسة امر صغبر لنقل، الرأي، الفكر، مثلا، فالشاعر محكوم بان يكون تقدمياً متحرراً بل اقرب الى ان يكون مستقبليا لكي يستمر، الشعراء الرجعيون اقرب الى الماضي الذي توقف، ان الزمن الأعظم هو (الحاضر) والمستقبل هو (حاضر) كذلك لاننا نخطط له دوما وكلمة سياسة لا تناسب الشعر والفن.

" _ هل جربت ان تقوم بدور الناقد لقصائدك وماذا وجدت فيها.؟

" _ ان تكتب قصيدتك ثلاث او اربع مرات هو عملية( نقد)، أن تراجع ما كتبت وتحذف كلمة لتضع اخرى بديلا عنها فهو عملية نقد، الشاعر والفنان عموماً هو الذي يختار الشكل الاخير لعمله والشكل الاخير دوما هو الافضل وهنا نعود الى جواب السؤال الاول لقد جربت الرسم ولم بعجبني رسمي، وقصتي لم تكن نموذج التي في ذهني هذا نقد دائم وهو الذي جعلني استمر مع الشعر ستين
عاماً.

" _ هل وجدت اختلافاً في دواوينك الشعرية أم انها مكملة لبعضها من حيث المضمون ام انك ترى في كل ديوان إضافة جديدة.؟

" _ لم اخجل يوماً من ديوان شعري الاول لأنه كان (انا) في عمري الذي كتبته فيه وديواني الثاني ايضاً كان (انا) في حدود عمري وثقافتي الشعرية َوانا لم اطبع اكثر من ستة كتب شعرية طول ستين عاماً لو طبعت اكثر لربما يكون السابع والثامن شائخين (مثلي الأن).
واعود الى بداية سؤالك، كل كتاب شعري لي افضل من سابقه لأني اسعى الى ان اكون مختلفاً دوماً عن العام الماضي، انا افرح لأن قرائي شباب دوما، اعني أكثرية قرائي.


" _ وما اثر المدارس الشعرية في شعرك وماذا ترى في التجديد الذي احدثه السياب وألبس القصيدة ثوباً جديداً ونزع عنها ثوب العمود؟.


" _ لا وجود للمدارس الشعرية لان المدارس تعني إن عدداً كبيراً من الشعراء يكتبون بطريقة متشابهة، والتشابه بين الشعراء بل وبين كل قصيدة واخرى للشاعر نفسه هو هزيمة للشعر، هناك شاعر لوحده وقصيدة لوحدها وهذا افضل من الجماعية المتشابهة. في الفن التشكيلي توجد مدارس لكن فناني المدرسة الواحدة يختلفون كذلك اعني ان كل منهم يملك اسلوبه الخاص ولمسته المختلفة.

" _ هل انت مع من يقول قصيدة النثر وربما قصيدة التفعيلة، يعني الهروب من البنية التركيبية للعمود الشعري الذي سنّه العرب الأوائل ووضع الفراهيدي أسسه او تجد ذلك هو اطار التطور في بنية الشعر الحديث؟.

" _ الشعر العربي القديم وشعر التفعيلة بعده ثم قصيدة النثر هي كلها ليست أمزجة مختلفة بل هي سطوة الزمن المختلف والثقافة المختلفة واننا نبدو مضحكين لو خرجنا في الشارع مرتدين اثواب اجدادنا وسوف نبدو مضحكين اكثر لو تحدثنا مع الناس بلغة (قريش) ونبرتها، التغير والتدرج الشعري ليس مزاجاً فرديا إنه الزمن والشعر الذي سوف يبقى هو الأفضل حتما مهما كان لونه.

" _ كيف ترى النقد اليوم َهل هناك من يجيد تحلبل القصيدة بشكل صحيح وها ظلمك النقد أم انصفك؟.

" _ الناقد الاكبر هو جمهور الشعر الكبير والناقد فرد من ذلك الجمهور والقراء هم الذين يملكون قوّة الاجماع بينما الناقد فرد،
راي الناقد المميز مؤثر طبعاً لكنه لا يملك سلطة الاجماع.
اما علاقتي بالنقاد فهي انهم جميعا ايجابيون معي وهذا ما جعلني استمر الى الان انهم محبون جميعا بل هم اصدقاء.


" _ هناك تساؤل يقول لمن ولماذا يكتب الشعراء؟.

" _ الشعراء جميعا يكتبون لقارئهم طبعاً، يكذب من يقول انه يكتب لنفسه، والأكذب منه من يدعي إنه يكتب
للمستقبل هذا احتقار وترفع فارغ.

" _ هل تنحاز الى الرمز في الشعر ام إنك تفضل الشفافية والوضوح؟.

" _ اذاكنت تقصد الغموض المتعمد من الشاعر فهي نقيصة اما الرمز فكل الرموز مفككة ثقافياً ونقدياً فلم تعد مجدية، المجاز مطلوب أحياناً كي لا تقع بالمباشرة لكن الشعر لغة واللغة لابد ان تكون مشتركة بين الشاعر والمتلقي، ان تقول كلاماً لا يفهمه متلقيك هو فشل لك وليس له، حتى
الرمز وحتى المجاز معروف للاثنين الشاعر والمتلقي ويجب ان يكون كذلك.


" _ هل القصيدة تعبير عن الذات او هي نتاج فكري يعني ويتفاعل مع الجميع ويمنحهم الشعور الذي يمنحه الشاعر لنفسه؟.


" _ نعم القصيدة تعبير عن الذات وذات الاثنين الشاعر والقارئ المتلقي،
الشاعر الناجح في رأيي هو من تتحد ذاته بذات متلقيه والقصيدة نتاج فكري كذلك فكر الاثنين واعني الشاعر الناجح من يتماهى مع متلقيه وليس المتعالي، قد نحصل من الشاعر على معرفة جديدة تضاف الى معرفتنا فنكون ممتنين لشعره لكن الشاعر ليس معلماً، ولأن المتلقي ليس تلميذاً.

هذه نماذج من شعر كاظم الحجاج.


+تبشير
كانت الحسناء تنشر الايمان بخالقها
اسرع من جيش
من المبشرين
فأينما مشت تردد حولها
" سبحانك"


+تحرير
الدمعة ماء مسجون
ينتظر الحرية
من حزن قادم


+ هايكو
شراع ابيض
كفن ابيض
لون واحد للرحيل
__
غيوم سود
غيوم بيض
لا عنصرية
في السماء


__
العمر قصير
ياأولادي
عيشوا اسرع

الخوف من الهذيان / اسعد عبدالله عبدعلي
فكرة للتأمل في الجوانب النفسية والبعد الثقافي ما ب

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 11 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 18 أيلول 2020
  603 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

ﻳﻌﻴﺶ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﺣﺎﻟﺔ ﻓﻮﺿﻰ ﻭﺃﺻﺒﺢ ﺍﻟﻮﺿﻊ ﻓﻴﻪ ﻣﺘﺄﺯﻡ ﺟﺪﺍ . ﻭﻧﺤﻦ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻧﺪﺭﻙ ﺇﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺣﻖ ﺃﺣﺪ ﺇﻳﻘﺎﻑ
2556 زيارة 0 تعليقات
في العراق الذي أثخنت جراحاته بسبب الفاسدين والفاشلين، يطل علينا بين فترة وأخرى الحوكميين ب
649 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “الإندبندنت” عن أنها ستنشر تقريراً، ينقل عن
5794 زيارة 0 تعليقات
تصعيد سياسي واضح تمارسه الإدارة الأمريكية ضد الدولة السورية و حلفاؤها قُبيل انطلاق معركة ت
2508 زيارة 0 تعليقات
تعد المسرحیة ، نموذجاً کاملاً لأدب شامل ، تقوم على الحوار أساساً ،کما تكشف الشخصيات بنفسها
2606 زيارة 0 تعليقات
الأمراض التي يعاني منها إقليم كوردستان العراق، هي في الحقيقة نفس الأمراض التي يعاني منها ب
1033 زيارة 0 تعليقات
لعل من البديهيات السياسية ان تخسر الحكومة جمهورها مع استمرار توليها السلطة فتنشأ المعارضة
2196 زيارة 0 تعليقات
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحر
6152 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك دان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحد
5817 زيارة 0 تعليقات
الشمسُ عاليةٌ في السماء حمراء جداً قلبُ الشمس هو  ماو تسي تونغ هو يقودنا إلى التحرير الجما
704 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال