الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 233 كلمة )

هل التطبيع خيار ام مفروض؟ /عبدالله صالح الحاج

نبدأ المقال بهذا التساؤل هل تطبيع علاقات الدول العرببة مع الكيان الصهيوني بمحض ارادتها الكاملة ام انه اصبح خيارآ مفروضآ بالقوة الأمريكية؟ ونحن في سياق الحديث والكتابة عن التطبيع لابد من تعريفه ومعرفة اشكاله وقد لا يعرف الكثير معناه. "التطبيع مصطلح سياسي يشير إلى «جعل العلاقات طبيعية» بعد فترة من التوتر أو القطيعة لأي سبب كان، حيث تعود العلاقة طبيعية وكأن لم يكن هناك خلاف أو قطيعة سابقة". اي بمعنى أن التطبيع يتم بين شيئين وامرين متنافرين ومتناقضين في كل النواحي شكلآ ومضمونآ. ومن اشكاله على سبيل المثال: #علاقات إسرائيلية تركية. #الصراع العربي الإسرائيلي. #العلاقات الإسرائيلية الألمانية. #العلاقات الفرنسية الجزائرية. #علاقات امريكية ايرانية. وتتم هذه العلاقات بتوقيع وابرام عدد من الاتفاقيات في مجالات متعددة سياسيآ واقتصاديآ وتجاريآ وثقافيآ واعلاميآ....الخ. حينما تنساق وتنجر الأمة لتطبيع العلاقات مع عدوها فهذا هو الوقوع في الهاوية وما ادراك ما الهاوية؟ والتي تعنى الإنحطاط والتنكر لكل المبادئ والقيم والاخلاق والاعراف المتعارف عليها والمتوارثة جيلآ عن جيل منذ خلق الله الارض ومن عليها من بني البشر. انجار تطبيع الدول العرببة لعلاقاتها مع الكيان الصهيوني الغاصب المتحل للأرض العربية الفلسطينية هو انحطاط وانحدار ووقوع في الهاوية ليس بمحض ارادتها وانما اصبح خيارآ مفروضآ عليها بالقوة من قبل الاداره الأمريكية. التطبيع مع الكيان الصهيوني خيانة للامة وسلب لارادة شعوبها وتنديس لمقدساتها الاسلامية وبيع لاوطانها ولخيراتها ولثرواتها ويعد جريمة عظمى لا تغتفر لكل من طبع علاقاته من العرب مع الكيان الصهيوني. تبآ لكل خائن وعميل موالي لامريكا واسرائيل ولليهود والنصارى عامة. 

وزير يغني ووزيرة تعرض الأزياء / إنعام كجه جي
البشري البائس و*كورونا / نقموش معمر

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 27 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 23 أيلول 2020
  262 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

تصاعدت الانتقادات العربية، وخاصة في بعض الدول الخليجية للفلسطينيين، وتشعبت المحاولات لتشوي
738 زيارة 0 تعليقات
عيون العراقيين ، ترنو الآن الى اخوانهم الذين حباهم الله بالرزق الحلال والثراء الموزعين في
805 زيارة 0 تعليقات
النظام السياسي في الولايات المتحدة الأمريكية شديد التعقيد قائم على أساس التحالفات وتقاطع ا
349 زيارة 0 تعليقات
المحور/الأستعمار وتجارب التحرر الوطنيتوطئة/" نعيشُ العهد الأمريكي " محمد حسنين هيكلطرح الر
1793 زيارة 0 تعليقات
بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على اندلاع عاصفة الحزم الإسلاميّة بقيادة المملكة العربية ال
5093 زيارة 0 تعليقات
يبدو أن محمد حمدان دقلو الملقب ب" حميدتي"، رجل الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير في دارفو
1313 زيارة 0 تعليقات
يوما بعد يوم تتوضح معالم الانتصار السوري أكثر فأكثر ، هو انتصار لا تقتصر جوانبه على الناحي
1947 زيارة 0 تعليقات
لا اريد العتب على الاعلام عندنا ، فهو مشغول بمجالات شتى ، في بلد ضبابي النزعات ، لكني اعتب
222 زيارة 0 تعليقات
لم يعد قيس يجن جنونه بـ " ليلى" ، كما يبدو، ولم يعد يهتم بأخبارها، بعد وباء كورونا ،الذي ش
604 زيارة 0 تعليقات
أدى الانفجار الهائل الذي وقع في ميناء العاصمة اللبنانية بيروت يوم الثلاثاء 4/ 8/ 2020 إلى
420 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال