الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 398 كلمة )

هل ينجح الكاظمي في مواجهة الفاسدين؟ / جواد العطار

تحركات رئيس مجلس الوزراء الاخيرة في مواجهة الفاسدين واناطة الموضوع بلجنة تنسق عملها مع جهاز مكافحة الارهاب ، تعتبر خطوة مهمة واولى في طريق قطع الطريق على استمرار سلسلة الفساد المتجذرة في العراق.

لكن السؤال: اين هيئة النزاهة من هذه الخطوات ؟ وماذا كانت تعمل سابقا!!! وما دور مكاتب التفتيش في الوزارات وما دور القضاء واين البرلمان من كل ما يجري.

للأسف يعتقد البعض ان مواجهة الفساد واقتلاع جذوره من القطاع العام في العراق قد يأتي بخطوات آنية او من طرف واحد في السلطة ، بينما يفترض بالعراق باعتباره دولة دستور ومؤسسات ان تعمل جنبا الى جنب في مواجهة وتصحيح الاخطاء ضمن اطار التعاون بين السلطات وتفعيل الاداء المؤسسي بدءا من الهيئات المستقلة مرورا بتفعيل رقابة البرلمان وصولا الى السلطتين التنفيذية واخيرا القضائية. لكن ، ما يحدث اليوم من اوامر قبض بحق بعض الشخصيات من الخط الثاني المتهمة بالفساد او التلاعب بالمال العام او هدره ليس كافيا وليس هو العمل المطلوب فقط وان كان جيدا الى حد ما ... بل المطلوب التالي:

1.توفر الارادة لدى كافة القوى السياسية للسير في هذا الملف وتقديم الفاسدين حتى لو كانوا من اعضائها او قياداتها ، وهذا غير ممكن التحقيق في الوقت الحاضر لسببين:

الاول – انها لم تصل الى مرحلة من النضج لتصحيح مسارها الداخلي بعد.

الثاني -انها تخشى من ضياع شعبيتها ونحن على اعتاب انتخابات مبكرة قادمة.

2.التعاون بين السلطات الثلاث تشريعية وتنفيذية وقضائية والتنسيق في كل خطوة في مواجهة الفساد والفاسدين ، حتى تأتي النتائج ايجابية على كل المستويات.

3.تشريع منظومة قوانين رادعة تحد من الفساد وتحول دون انتشاره وتوسعه ، وهذه مسؤولية البرلمان التي تقاعس عنها لسنوات.

4.القيام بحملة توعية من مخاطر الفساد واثره على البلد عامة ومسؤولية من يقوم به امام الله والقانون ، وهذه مهمة المؤسسة الدينية والتربوية والاعلامية.

ان تغول الفساد وتحوله خلال السنوات الاخيرة الى ثقافة مجتمعية انتشرت بشكل واسع في كافة المجالات حتى اصبح الفاسد لا يخجل من فساده بعد ان كان عيبا او حراما قبل فترة من الزمن ، يستدعي من جميع السلطات والمؤسسات ذات العلاقة والخيرين واصحاب المسؤولية الشرفاء النهوض كلا بواجبه حتى تنجح محاولات الكاظمي الاخيرة في ملاحقة الفاسدين ولا يبقى وحيدا في هذا الميدان الحساس والخطير.

ولكي تصل الرسالة صحيحة للفاسدين بجدية الخطوات المتخذة ولا يعتبرونها استعراضية او زوبعة في فنجان شربنا من فساده المر في زمن النظام السابق واستفحلت خطورته ومرارته في السنوات الاخيرة حتى اصبح يهدد قوت المواطن وكيان الدولة برمتها؛ فانه يجب ان يطال كبار الفاسدين وصغارهم دون استثناء او تمييز حتى يكون ناجحا بكافة المقاييس

حبيب الروح / عصمت شاهين دوسكي
نصف قرن علي رحيل جمال السد العالي ؟ / محمد سعد ع

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 15 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 28 أيلول 2020
  292 زيارة

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

حَذًّرت اليابان شعبها من احتمال انهيار النظام الصحي فيها بسبب جائحة كورونا وعجزت ايطاليا ر
799 زيارة 0 تعليقات
أعتقد ان عند كل الديانات والمعتقدات -- تجد الاخلاق الحسنة في اول مبادئها و أسس عقيدتها. سو
1451 زيارة 0 تعليقات
وصول وفد مكتب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات الى كوبنهاكن الشبكة / خاص علمت شبكة الاع
2935 زيارة 0 تعليقات
• ثلاثة ايام شهدت انجازا عظيما يحتاج انجازه الى وقت طويل • نثمن تعاون السفارة العراقية وال
3256 زيارة 0 تعليقات
الشباب في العراق يتجه نحو مرحلة جديدة الشباب في العراق بدأ يعي فكرة التغيير لمرحلة 15 عام
3791 زيارة 0 تعليقات
المرشح الصحفي صباح ناهي من هو صباح ناهي ؟ / مرشح ائتلاف الوطنية عن بغداد رقم القائمة (١٨٥)
4602 زيارة 0 تعليقات
القاهرة – ابراهيم محمد شريف عقدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات / وحدة ادارة انتخابات
2395 زيارة 0 تعليقات
نتطلع بأعجاب الى بعض البدان المتحضرة وهي تطبق مبدا العدل بين افراد المجتمع في العصر الحديث
3142 زيارة 0 تعليقات
أجمل صدمة في العراق وما أكثر الصدمات هي الصدمة الرياضية اللاوقورة بالمشاركة الهزيلة لمنتخب
5279 زيارة 0 تعليقات
أُتيحت لي فرصة مميّزة كي ألتقي بالمخرج العربيّ العراقيّ "سمير جمال الدّين" الذي يحمل الجنس
5432 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال