الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 364 كلمة )

زنزانة الفساد / الصحفي أحمد نـزار

هي تلك الغرفة داخل سجن مغلق وشديد الحراسة تختلف من حيث الشكل والحجم تحيط بها القضبان يدخلها قليل من النور عبر فتحة صغيرة غالباً ماتكون في إرتفاق لايصل إليه المسجون ، مع كل ولاية جديدة لأي رئيس وزراء نسمع عن ضرب الفساد بيد من حديد ولا نعلم أين هي اليد وأين الحديد ، سبعة عشر عام مضت حتى تحولت الأسماك الصغيرة إلى حيتان كبيرة تلتهم وتبتلع ماتشاء من ثروات وخيرات الوطن المنهوب ، شُكلت العديد من اللجان لمحاربة الفساد وإعادة الأموال المسروقة لخزينة الدولة ، لكن لم تمس تلك اللجان سوى صغار الفاسدين لم نرى حوتاً واحد دخل هذه الزنزانة الكبيرة بحجم ما سرقوه والصغيرة جداً كأنها قبر يلتف حول أرواحهم التي تساق لنار جهنم يوم لاينفعهم مالهم ولا سلطانهم ، المشكلة هذه الحيتان دورها يشبه دور أبو طبر الذي أرعب العوائل البغدادية سنين طوال أيام وليالي حيث كان يساهم مع الشرطة في عملية البحث والتحري عن السفاح المجهول ، هل هناك بارقة أمل للنجاة من الشدائد والمحن هل نسير في مسار الإرادة الحقيقية إرادة الأفعال لا الأقوال ، لأن المواطن سئم من الكلام المشحون بالرغبة الحازمة والقرارات الصارمة ومع مرور الأيام يتبين العكس ، الإجراءات الأخيرة التي أتخذتها حكومة السيد الكاظمي ضد الفاسدين فيها نوع من العزيمة على إستئصال جذور الفساد خطوة مهمة في الطريق الصحيح الشعب يتطلع الى نتائجها بحماس وإهتمام شديدين وهو بحالة تمني وترقب للتخلص من خيبة الأمل ، لكن أي فساد ! لقد أصبح هذا الغول في عدة درجات ومستويات وملفاته كثيرة طالت جميع مفاصل الدولة ، نتحدث ولسان حالنا يقول أين يوم الوعيد يوم مكافحة جميع أشكال ومظاهر الفساد لمحاسبة ومعاقبة الفاسد وردع غيره ، إننا مازلنا نبحث عن الإجابة وعن خطوات أكثر شدة لكسر ظهر الفاسدين عندها سيعم السلام والطمأنينة ويزدهر المستقبل ونحن ننظر بسعادة للرخاء والهناء وإنتهاء البلاء ولن نحتاج بعد ذلك إلى قروض لا داخلية ولا خارجية بكل سهولة ستتوفر السيولة وتنتهي مشكلة تأمين الرواتب والأزمة المالية تزول ويتحسن الوضع الإقتصادي وستحقق الحكومة مطالب المواطنين وأهمها مطاليب ثوار تشرين التي رسمت بدماء الشهداء خارطة طريق المصلحة الوطنية بعيداً عن المحاصصة وذيولها ، تعيش الحكومة القادرة على تنفيذ الوعود بدون تلكؤ أو جمود وتعيش الزنزانة التي لم تخون الأمانة وهي بالإنتظار باقية وعلى موعد مع موسم الصيد الوفير الذي سيأتي في يوم من الأيام عاجلا غير أجل .

على هالرنة طحينج ناعم / الصحفي أحمد نـزار
بروتوكول فريق الرئيس/ الصحفي أحمد نـزار

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 20 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 30 أيلول 2020
  580 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...

مقالات ذات علاقة

تعتبر الدنمارك رائده في تبني الأفكار التربويه وأن لم تكن هي المخترع الأساسي لبعضها... سأخت
13749 زيارة 0 تعليقات
تركت رياضتنا العراقية في شتى المجالات تركات كبيره وثقيلة من خيبات الأمل وسوء الإدارة والتخ
10164 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
9329 زيارة 0 تعليقات
هي رواية فرنسية من تأليف غاستون ليروي. وكانت بالأساس مسلسل قصصي نشرت في مجلة "Le Gaulois"
8690 زيارة 0 تعليقات
منذ 1400 عام استشهد سبط رسول الله صلى الله عليه واله وسلم على يد جيوش الكفر والنفاق جيوش ي
8274 زيارة 0 تعليقات
بقلم الدكتور نعمه العبادي مدير المركز العراقي للبحوث والدراسات تزايد الاهتمام بسؤال (كيف ن
8089 زيارة 0 تعليقات
حدّثني المذيع الشهير رشدي عبد الصاحب ، الذي مرت امس ذكرى وفاته عن أحدى محطات حياته الوظيفي
7744 زيارة 0 تعليقات
اﻟﺣﺩﻳﺙ ﻋﻥ التراث والعادات والتقاليد وﺍﻟﺣﺭﻑ ﺍﻟﻳﺩﻭﻳﺔ ﺍﻟﺗﺭﺍﺛﻳﺔ يعطينا ﺍﻷﺻﺎﻟﺔ ﻭﺍﻟﺩفء ﻭﺍﻟﻧﺷﻭﺓ.
7558 زيارة 0 تعليقات
  برعاية وزير الثقافة الاستاذ فرياد راوندوزي وحضور وكيل الوزارة الاستاذ فوزي الاتروشي استذ
7548 زيارة 0 تعليقات
ضمن سلسلة (أوراق كارنيغي)،أصدرت مؤسسة كارنيغي للسلام العالمي ومقرها واشنطن ، في الأول من ش
7454 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال