الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 585 كلمة )

خسرت الموسيقى الكلاسيكية المعاصرة الموسيقار والمغني محمد رضا شجريان

رحل المطرب الإيراني، محمد رضا شجريان، الملقب باستاذ الموسيقى الفارسية المعاصرة ، عن عمر يناهز الثمانين عاما يوم الخميس 8 أكتوبر/ ايلول. ودفن صباح الجمعة في مقبرة بهشت زهراء في طهران، ونقل جثمانه بالطائرة إلى مدينة مشهد ليدفن قريبا من قبر الفردوسي، الشاعر الملحمي ومؤلف ملحمة الشاهنامة، بناء على وصيته.

ولد شجريان يوم 23 سبتمبر/ أيلول عام 1940 لعائلة متدينة في مدينة مشهد شرقي إيران، في البداية رفض والده قارئ القرآن ان يغني ابنه، ولكنه عندما استمع لصوته الجميل العذب، قَبَل أخيرًا ان يمتهن الغناء والعزف. كان شجريان ملحناً ومغنياً تقليدياً وموسيقاراً فذًا، اشتهر بأنه أهم أستاذ إيراني للغناء التقليدي، إذ كان يغني ويلحن أشعار لكبار شعراء منهم عمر الخيام، وابن العربي، وحافظ، والرومي وسعدي، استخدم في بعض أغانيه أشعارا لبعض الشعراء المعاصرين. وبعد الاحتجاجات الكبيرة التي اندلعت في إيران عام 2009 على خلفية الاعتراض على نتائج الانتخابات الرئاسية، أعلن شجريان دعمه لـ "الحركة الخضراء" التي صارت تمثل هذه الاحتجاجات، مندداً بتصريحات الرئيس الإيراني السابق، محمود أحمدي نجاد، ضد المحتجين. وغنى اغنية زبان آتش ( لسان النار) لدعم المحتجين على الانتخابات الرئاسية، وايضاً اغنية "مرغ سحر ( طائر الصبح )، طرح من خلالها مشاكل السلطة القمعية واضطرابات البلاد.

محمد رضا شجريان موسيقي ومغني حافظ على الاسلوب الإيراني الكلاسيكي الأصيل واضاف له. كما كان خطاطًا، ورئيسًا للمجلس الأعلى لدارالموسيقى الإيرانية ، ومؤسس مجموعة شهناز ، ومخترع عدة آلات موسيقية. كما نشط في تلاوة القرآن ، وكانت الصلاة الربانية أشهر تلاواته القرآنية. تم تسجيل هذا العمل كعمل وطني من قبل منظمة التراث الثقافي والحرف اليدوية والسياحة الايرانية قبل ان يمنع نظام الملالي اغانية من البث في الاذاعة والتلفزيون في السنوات الاخيرة وحتى تلاوته للقرآن في رمضان ، صنفته صحيفة فانكوفر كأحد أهم فناني الموسيقى في العالم ، واختيرسنة 2010 كأحد أفضل 50 صوتًا في العالم. أقام محمد رضا شجريان ، بالتعاون مع داريوش بيرنياكان ومرتضى عيان وجمشيد عندليبي ، حفلات موسيقية عديدة في خارج ايران، منها جولات، في باريس، ولندن، وكندا وأمريكا . اصدر البومات موسيقية خارج ايران مع فرقته جنبًا إلى جنب مع محمد رضا لطفي وماجد خلج . كما اصدر مع ابنه همايون عدد من الالبومات الموسيقية الغنائية.

في أبريل 2009 ، وافق أعضاء مجلس مدينة طهران على اقتراح بتسمية شارع في المدينة باسم "محمد رضا شجريان". وفي العام نفسه، قدم مهرجان الموسيقى التابع لمؤسسة الآغا خان جائزة خاصة " إله الموسيقى " لشجريان . وأعلنت لجنة تحكيم المهرجان في بيان : سبب منح هذه الجائزة له، " هو دوره المستمر في إثراء التراث الموسيقي الإنساني وإتقانه الفريد للموسيقى وتأثيره الاجتماعي كموسيقي ومعلم في إيران وخارجها".

ومنح شجريان جائزة بيتا الاميركية ايضا في عام 1910 في حفل بعنوان "السنة الثالثة للأدب والفنون الفارسية" في جامعة ستانفورد بالولايات المتحدة، وحصل ايضا على جائزة ودبلوم فخري من اليونيسكو، تُمنح هذه الجائزة كل خمس سنوات لفنان يسعى جاهداً للترويج لثقافة وفن بلاده. وسبق وان حصل محمد رضا شجريان على جائزة موزارت من اليونسكو عام 2006 وتمنح هذه الجائزة سنويًا ، بعد ان يتم ترشيح 5 ألبومات موسيقية من قسم الموسيقى الكلاسيكية، ويتم اختيار احد تلك الالبومات.

وكانت وزارة الثقافة الفرنسية قد منحت الموسيقار والمغني شجريان وسام الفارس الاستحقاق الوطني في تموز 2014 في حفل رسمي فيالسفارة الفرنسية في طهران.

محمد رضا شجريان لديه العديد من التلاميذ في مجال الغناء والموسيقى، ومن بين تلاميذه، مطربون مشهورون مثل إيراج بسطامي ومظفرشافعي وحسام الدين سراج وحميد رضا نوربخش وعلي جهاندر وابنه همايون. وعرف بتلحينه وغنائه لشعراء صوفيين كبار. يطلق الايرانيون عليه " اسطورة الغناء الفارسي ". سجل شجريان أكثر من 60 ألبوما موسيقيا، وصنع أكثر من 10 آلات موسيقية جديدة، وأدخل أصواتًا جديدة إلى الموسيقى الفارسية.

من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
الجدوى الاقتصادية لاحياء مفاعل تموز / محمد توفيق ع

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 09 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 13 تشرين1 2020
  481 زيارة

اخر التعليقات

زائر - M. Davidson كتاب زميلتنا في الف باء منى سعيد
08 آذار 2021
أخبار جيدة!!! بشرى سارة !!! ، هل تريد أن تعيش حياة غنية وصحية ومشهورة ...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

 تحية طيبة تالم الكثيرون وهم يشاهدون الفرق العربية تخرج تباعا من منافسة بطولة كأس العالم ل
1688 زيارة 0 تعليقات
غيب الموت رائد رسوم الأطفال ، ممتاز البحرة في سوريا ، الذي يعد احد من أعمدة هذا الفن في ال
7717 زيارة 0 تعليقات
عبدالامير الديراوي البصرة : مكتب شبكة الاعلام في الدنمارك. ودعت البصرة اليوم الثلاثاء احد
8592 زيارة 0 تعليقات
الى عائلة الفنانة الرائدة الراحلة ناهدة الرماح المحترمين تلقينا بألم بالغ خبر رحيل المبدعة
9094 زيارة 0 تعليقات
متابعة /إنعام العطيوي : اعلن نقيب الصحفيين العراقيين السيد مؤيد اللامي نبأ استشهاد الصحفي
7451 زيارة 0 تعليقات
وداعا صالح السعيدي بحزن عميق وبمشاعر مؤلمة ودعنا امس شاعرنا الكبير صالح السعيدي بعد صراع م
6713 زيارة 0 تعليقات
بعيون دامعة، ونفوس ملؤها الأسى تلقينا نبأ وفاتك أيها الصديق النبيل ، والوفي الكاتب والصحفي
6342 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيم { كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُ
7015 زيارة 0 تعليقات
لم اخجل يوما من وظيفتي كمديرا عاماً لدائرة السينما والمسرح وكالةً،،،الا في اليوم الذي وطئت
5396 زيارة 0 تعليقات
أعلنت دائرة السينما والمسرح التابعة لوزارة الثقافة العراقية، الأحد، عن وفاة الفنان العراقي
5733 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال