الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 262 كلمة )

العراق : - معاناةٌ تعاني من معاناة .! / رائد عمر

ازاء وجرّاء الكوفيد السياسي العراقي , فقد اضيفت تراجيديا اخرى على قائمة المأساة العراقية واشجانها الدراميّة التي تفتقد للتسلسل .! , فمع اضطرار الكثير من المواطنين للسفر خارج العراق لإلتقاط الأنفاس على الأقل " وحيث اسطنبول و بيروت " هما الوجهتان المتاحتان والمفضلتان لدى العراقيين من حيث اجراءات الفيزا والدخول , ولجمال واجواء العاصمتين " , فقد تغيّرت الأمور رأساً على عقب , فقد حُرمَت شركات السفر والسياحة من استحصال الفيزا للمسافرين كما كان سابقا , وأمسى على المرء أن يذهب بنفسه لمراجعة السفارة او القنصلية التركية في بغداد , ومستصحباً معه كافة المستمسكات والأوراق الثبوتية , وبعد انتظار طويل تبلغه القنصلية لمراجعتها بعد 15 يوماً بالتمام والكمال , وبعد انتهاء هذه المحددة يجري اجراء مقابلة رسمية مع المسافر من سلطات السفارة " وكأنها تحقيقات استخبارية " , واذا ما كان المرء محظوظاً وجرى منحه الموافقة للسفر , فلا خطوط او طائرات تركية او عراقية لذلك , وعليه الإختيار للسفر على متن الخطوط الجوية القطرية او الخطوط المصرية فقط , حيث اتجاه الرحلة يكون الى القاهرة , ومن هناك اجراء ترانزيت وثمّ المغادرة الى اسطنبول , ويسبق كلّ ذلك اجراء فحص طبي موثّق قبل 48 ساعة من المغادرة . ومن المفارقات ذات العلاقة بهذا الصدد , فتمنع السلطات القطريّة المواطنين العراقيين من السفر الى الإمارة , بينما تسمح للعراقيين المقيمين في الدوحة للسفر الى ايّ دولة , لكنما اذا زار أحدهم العراق , فممنوع عودته الى الدوحة .!

أمّا على صعيد " شجرة الأرز " او بيروت التي تسمّى باريس الشرق , فمع سهولة اجراءات السفر لكنّ ما أن يحطّ المسافر الرحال في مطار رفيق الحريري الدولي , فيجري حجزه او حجره في احد الفنادق المخصصة لمدة 3 أيّام , وعليه دفع تكاليف او أجرة الفندق مهما كان ثمنها .!

وإنّا لله واليه راجعون ...

على هالرنة طحينج ناعم / الصحفي أحمد نـزار
ما بين الصمت و السكوت عن الكلام / فاروق عبدالوهاب

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 29 تشرين2 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 13 تشرين1 2020
  167 زيارة

اخر التعليقات

زائر - مغتربة مدينة الفهود : المشاكسة..و..العطاء / عكاب سالم الطاهر
16 تشرين2 2020
استاذ عكاب سلام عليكم هل ممكن التواصل معكم عبر الهاتف او البريد الالك...
زائر - ألعارف الحكيم مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
15 تشرين2 2020
ماذا تحقق في العراق تحت ظل نظام البعث؟ ماذا تحقق على المستوى الفكري و ...
زائر - ابنة عبد خليل مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
07 تشرين2 2020
مقال جدا رائع استاذ عكاب ادمعت عيني لروعة وصف الموقف بين التلميذ واستا...

مقالات ذات علاقة

صدر حديثًا عن مجموعة الشروق العربية  للنشر والتوزيع الطبعة العربية روايه   
0 زيارة 0 تعليقات
عادت مشكلة عودة النازحين الى الاماكن التي نزحوا منها بقوة الى الواجهة السياسية والمطالبة ف
0 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام / رعد اليوسف  # لو اجتمع كل الجبروت في كوكب الارض على ان يمنع إنسانا من الأحل
1 زيارة 0 تعليقات
بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن في سنين مضت،
1 زيارة 0 تعليقات
لعلي لست المتعجب والمستغرب والمستهجن والمتسائل الوحيد والفريد، عن تصرفات ساستنا وصناع قرار
1 زيارة 0 تعليقات
سياسي عراقي انتخب عضواً لمجلس النواب بعد عام 2003 لدورتين وكان وزيراً للأتصالات لدورتين في
2 زيارة 0 تعليقات
في الثمانيانت, وتحديدًا اثناء فترة معركة القادسية – قادسية صدام (المقدسة) قدسها الله وحفظه
2 زيارة 0 تعليقات
ألعراق ليسَ وطناً بداية؛ معظم أوطاننا ليست بأوطان خصوصا الأسلامية و العربية و غيرها .. و ا
2 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال