الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 542 كلمة )

هل من تفاؤل لنهاية عامنا الحالي ..؟ / عذراء فائق

يعد عام 2020 عاما ثريا بالفواجع والخسارات الجسيمة على مستوى البشري والاقتصادي و يدور الحديث عن كمية التشاؤم بين الناس والمجتمعات الدولية لهذا اطلق الكثيرون عنه بالعام المشؤوم متناسين ما حمل الربع الاول من القرن الحالي ويلات ومصائب لا تحتمل حروب اقليمية وصراعات طائفية وتهجير قسري في اكثر من دولة على مستوى المنطقة العربية تحديدا العراق وسوريا واليمن وفلسطين ولبنان وليبيا والسودان وبعيدا في الشرق الاقصى ما تعرض له المسلمون في بورما .
وقد تميز عامنا الاكثر من ثقيل كونه عام الانفجار البايولوجي الذي انتج لنا جائحة COVID-19 المستجد الوباء اللغز المحير مؤرق عقول العلماء حتى عجزت امامه اعظم المخابر العالمية للوصول الى دراسة خارطة تكوينه المتجددة ففقدت السيطرة عليه وفشلت جميع المحاولات لإنتاج لقاح ينهي الفتك البايولوجي ، هذه الجائحة شغلت العالم اكثر من حرب العالميتين الاولى والثانية رغم الخسائر البشرية التي حصدت 60 مليون قتيل مدني واكثر من 30 مليون قتيل عسكري خلال الحربين اضافة الى الانهيار الاقتصادي الشامل و تدمير القارة الاوروبية واستخدام القنبلة الذرية في هيروشيما و ناجازاكي في اليابان ، ونحن هنا ليس بصدد الحديث عن تلك الحربين الطاحنتين وانما للتذكير بانهما اشد شراسة و اوسع نطاقا مدمرا اقتصاديا واستنزافا بشريا .
وفي العودة الى عامنا المشؤوم او عام جائحة كورونا لابد لنا ان نشيد بالتعامل الانساني بين المجتمعات على حد سواء بحيادية تامة وتخقيق عدالة وعبر و دروس ما لم تحققه الانظمة الدولية والحكومات حيث دخل الوباء الى جميع المستويات الاجتماعية الثري والفقير ولم يسلم منه اشهر الشخصيات الودلية هذا من جانب اما الجانب الاخر فقد خضعت جميع الدول الى فرض نظام وقائي موحد بدأ" بالعزل الصحي الدولي سكن العالم رغم حركة النقل البري والجوي والبحري و محركات المصانع و شركات الاسهم وضجيج الحياة اليومي الذي كان سائدا وكأن كوكبنا بات فارغا من البشر ، فاشتركت جميع المجتمعات الدولية من دول العالم المتقدم الى دول العالم النامي والاكثر فقرا اشتركت جميعها باتباع اتباع اسالب وقائية موحدة تمثلت في ارتداء الكمامات والقفازات واستعمال المعقمات في الحياة اليومية والتعفير الرسمي والتباعد الاجتماعي وان كان متفاوتا بين المجتمعات نظرا لرقي والتزاما اخلاقي لكل مجتمع .
قرابة العام من الوقاية والاجراءات للحد من الجائحة الا ان الاصابات مازالت في تصاعد ترافقها ظواهر و سلوكيات منها ماهو ايجابي تمثل في التعاون و المساندة من قبل الانظمة و داخل المجتمعات ومنها ماهو سلبي تجسد في الاستغلال والطمع على مستوى العلاج والمستلزمات الطبية اضافة الى ازدياد العنف الاسري والقتل فاخذت النساء الحصة الاكبر للتعنيف الاسري نتيجة العزل الصحي في منازلهن حيث كان يفترض ان تكون اكثر امانا ولم تصدر الى الان تقارير من الامم المتحدة تشير او تحدد عدد او نسبة النساء اللواتي تعرض للعنف نتيجة ذلك العزل هذا مع ارتفاع مستوى الجريمة .
العالم من حولنا يغلي ونذير حرب عالمية ثالثة اشد بطشا مما سبق والمخاض على اشده حول ولادة لقاح تقليدي ينفي او يحد من اللجوء الى لقاح الشريحة الالكترونية و خطورتها المستقبلية ايهما سينتصر وبين الاثنين ارواح تزهق واخرى تئن واقتصاد يوشك على الانهيار ويبقى السؤال الاكثر ألحاحا هل نحن مجرد ارقام على لائحة المراهنات ام ان هناك قوائم اخرى تندرج ضمن التضحيات ومتى ستحل الدول العظمى لفز COVID-19 وتعيد الحياة الى وضعها الطبيعي صراع القوى اما آن له ان ينهي ويحسم هذا الصراع الذي شل حركة العالم .
وبينما نحن ننتظر هنالك على حافاة الوجود الانساني شعوب تصارع و تقدم التضحيات لأجل البقاء بكرامة فبين التشاؤم والتفائل ثمة فسحة يجب ان نجد موطئ قدم فيها نحو غد افضل وان كان مستعصيا فالانسان يحيى بالامل .

ساحة التحرير .. ايقونة نضال .. بركان على قيد الانف
ثورة غرة تشرين ..ما لها وما عليها / عذراء فائق

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 23 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 15 تشرين1 2020
  304 زيارة

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

لا اعرف حتى اللحظة، سبباً واحداً لتخلي الدولة، عن واجباتها تجاه الشعب، لاسيما في مجالات تب
2746 زيارة 0 تعليقات
عباس سليم الخفاجي مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك سيادة رئيس الوزراء ولي أمر العراق
5717 زيارة 1 تعليقات
يتفق الجميع على ان ثقافة الكراهية مؤشر للتعصب بكافة انواعه. وان مواجهة البغٌض المتزايد للا
1112 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
6750 زيارة 0 تعليقات
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
6794 زيارة 0 تعليقات
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
6514 زيارة 0 تعليقات
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
6856 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
6809 زيارة 0 تعليقات
تهالك إلى فراش أرض غرفته الرّث...مرهقا متثاقلا بعد نهار عمل عضلي شاق ومضن..يدفع عربة خشبية
6725 زيارة 0 تعليقات
للموت ذئابية وأنياب وإفتراس وأذرعة منجلية ومقيت مواء وعواء،كلنا نعي ذاك ولااعلم لماذا تحوم
6854 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال