الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 585 كلمة )

المولد النبوي في الجزائر كما يراه الأستاذ عبد الرحمن الجيلالي

1.قرأت بتاريخ: الخميس 21 ربيع الأول 1440 هـ الموافق لـ 29 نوفمبر 2018، مقال له بعنوان: "المولد النبوي الشريف في الجزائر عبر العصور"، مقال بعنوان: للمؤرخ، والفقيه، عبد الرحمن الجيلالي رحمة الله عليه، رسالة المسجد. العدد: الثاني. ربيع الأول 1426هـ - 2005، مجلة: وزارة الشؤون الدينية والأوقاف، صفحات: 43-56.

2.عاد اليوم صاحب الأسطر للمقال يستخرج منه احتفال الجزائر بمولد سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم، فكانت هذه الأسطر:

3.مولد سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم نعمة، والنعمة تقابل بالشكر والفرح.

4.النّاس سواسية كأسنان المشط. إنّما العبادة لله، والقيادة لسيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم، والسّيادة للدين، والدنيا للجميع. 45

5.لم يتغيّر سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم من حيث المعاش، والمسكن، والملبس، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والهداية، بقي هو هو. 45

6.الاحتفال بالمولد هو مجرّد "تعبير عاطفي عن محبته وعن تقدير مقام النبوة ومجرد إعلان شعور باطني بإظهار فرحة المسلمين بذكرى عودة تاريخ هذا اليوم والليلة المباركة التي ولد فيها النبي الكريم صلى الله عليه وسلّم". 48

7.مضت القرون الخمسة الهجرية الأولى من ميلاد سيّدنا رسول الله عليه وسلّم ولم يكن لهذه الذكرى العبقة ذكر في التاريخ إلى أن حلّ القرن السّادس الهجري، فكان أوّل من ألهم إلى الاحتفال بهذه الذكرى السّعيدة هم: أهل المغرب، والفاطميون بالمشرق، وأهل الموصل بالعراق في أزمان متقارب 49.

8.أقول: علينا أن نفرّق من جهة بين الدّارس للسيرة الذي يرى أنّ الله تعالى وسيّدنا رسول صلى الله عليه وسلّم، وملائكته الكرام، وأم وجدّ سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم، وأسيادنا الصحابة، الصحابة، والسّلف، والشجر، والحجر، واليهود، والنصارى، وكفار قريش، كانوا أوّل من احتفل بمولده. ومن جهة ثانية المؤرّخ الذي يتابع التسلسل الزّمني الجاف، والذي يرى أن الاحتفال بمولد سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم بدأ في القرن السّادس الهجري.

9."وأما في في المغرب العربي الإسلامي، فكان أوّل ماظهرت هذه المنقبة الجميلة الجليلة وسطع نورها في الآفاق أن ظهرت بمدينة سبتة بالمغرب الأقصى من طرف الفقيه الصالح أحمد بن محمد بن الحسين السبتي في مطلع القرن السابع الهجري و13 الميلادي. 51

10.علاّمة الجزائر سيدي أحمد بن عمار الجزائري كتب في رحلته: "نحلة اللّبيب بأخبار الرحلة إلى الحبيب" وهو من أعيان أواسط القرن الثاني عشر الهجري، أواسط القرن الثامن عشر الميلادي. 51

11.أيّدت هذه الاحتفالات مراسيم صادرة من ملوك يومها.

12.الحاسد المبغض لا يشاركك فرحك، والذي لا يشارك الأمّة في احتفالاتها بمولد سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم ففي قلبه حسد وبغض، لأنّه يريد أن يحتكر فهم الدين لوحده دون سواه.

13.هرقل وهو يتحدث مع أبي سفيان، وكانا كلاهما على كفره يعترف بسيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم.46

14.قال الله تعالى: "هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كلّه ولو كره الكافرون". التوبة33. أي ليظهره بولادته. ولا تكن أيّها المسلم كالكافر يكره ولادة، والاحتفال بسيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم.48

15.قال الله تعالى: "إنّ الله وملائكته يصلون على النبي، يا أيّها الذين آمنوا صلوا عليه وسلّموا تسليما". الأحزاب 6. ولولا المولد ماكانت الصلاة، لنصلي على صاحب المولد صلى الله عليه وسلّم.

16.راح بعدها المؤرخ، والفقيه عبد الرحمن الجيلالي يستحضر آيات بيّنات دالّة على عظمة سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم، وعلى فضل الاحتفال بمولد صلى الله عليه وسلّم. ومنها قوله تعالى:

17.لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ. الحجر - الآية 72

18.وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ. القلم - الآية 4

19.إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًاوَنَذِيرًا.لِّتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا. الفتح - الآية 8 - 9

20.وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ ۖ فَلَمَّا جَاءَهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَٰذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ. الصف - الآية 6


--



الشلف - الجزائر

معمر حبار

المولد النبوي والثورة الجزائرية من أيّام الله تعال
كتاب أفراح الروح لسيد قطب – تلخيص / معمر حبار

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 08 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 17 تشرين1 2020
  365 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

بالرغم من ان زيارة البابا للعراق ستكون بين بغداد والنجف والناصرية والموصل واربيل الا ان ال
60 زيارة 0 تعليقات
تساؤل مهم يطرح.. وهو: كيف يمكن العمل على وحدة الامة؟ وعند محاولة الاجابة فبالتأكيد عبر تعظ
70 زيارة 0 تعليقات
 المجد لله في العلى وفي النجف المسرة وعلى الأرض السلام في لحظة فارقة في تاريخ الأديان
75 زيارة 0 تعليقات
ليس المهم أين ولد علي ؟ في الكعبة او في مكان آخر إنما المهم ماذا قدم علي وماذا أنجز وبما ا
97 زيارة 0 تعليقات
 في حرم من حجوا، في حضرة القبلة المحجه، قبل الاسلام وليومن هذا ولدت . أي إرسالية ربان
104 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيم يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تَقُولُوا عَ
93 زيارة 0 تعليقات
كل حدث او قول اليوم غدا يصبح تاريخ والاحداث والاقوال توالت مع خلق البشرية على الارض ، والت
69 زيارة 0 تعليقات
ذكرتُ محـل الرَّبـع من عرفـاتِ ....فأجريـت دمـع العيــن بالعبراتِ وفـلُّ عُرى صبري وهاجت ص
102 زيارة 0 تعليقات
تعبيد السُبل ليس بالآمر السهل ولا يكون مُكللاً بالزهور، ولابد من ثمن لتعبيده.. رسالة السما
122 زيارة 0 تعليقات
هناك مفهومين هما الكافرون والمشركون والفرق بينهما واضح وكبير فالكافر هو الذي يعرف الشيء ما
79 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال