الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 207 كلمة )

أُغْنِيَةُ الحُبُّ الإِلَهِيّ / فاضل صبار البياتي

في الدُنيا ضُروبٌ وروائِعٌ مِنَ الحُبِّ شَتَّى
ويَظلُّ الحُبُّ الإِلَهِيُّ أعظَمُ وأروعُ وأَبْقَى
وليسَ هُناكَ مِن عِشقٍ يُضَاهِي
طَاعَتكَ وألهُيَامُ فيكَ يامَعبُوديَ ياإلهي.
*
في تَقَلُبِ الأحوالِ والتِرحالِ
من حالٍ إلى حالِ
قد يَحدثُ نِسيان
في الكُهولةِ والشبابِ
أو يكون الإِنْسِيُّ ساهي
لكنَ عِشقكَ دائماً عِندي قَويّ ومُهاب
ومَحفوظٌ في لُبَابِ وذُرْوَةِ الوِجْدَان
يَشدو بهِ قَلبي وتُغَنّيه شِفاهي.
*
في تَقَلُبِ الأحوالِ والتِرحالِ
من حالٍ إلى حالِ
كَم إجتَزتُ مَخاطر ويَبابِ
كَامِنٌ الرَعبُ فيها والدَواهي
لاشيء سِوى المَوت
فوقَ أوتَحتَ التُرابِ
وَلَكَم عبرتُ قِفارٍ وصَّحَارِي
وليالٍ مُوحِشات
ليسَ فيها مِن أَمانٍ وحياة
لم يُراودني ولا إعتَرَاني إِرْتِعَاب
ولَم أَظْمَأَ ولم تنَضِّب مِياهي
فَحُبكَ وإيماني بحِفظكَ وَثِيقٌ ورَاسِخٌ ياإلهي.
*
زاهِدٌ وذليلٌ إليكَ ياألله ياحَبيبي
يا بَلْسَمي وَطَبيبي
وَبعِشقي إليكَ وخُشوعِي
مُعْتَزٌّ ومُباهي
مُتوضِعٌ وشُجَاعٌ ولغيرِكَ لاتَركع جِباهي
فإن كانَ سِوايَ عَن ذِكرِ الخالقِ لاهي بالتَلاهي
واهِمٌ مُتَجَبِّرٌ آمرٌ وناهي
مُنشَغلٌ بالتَنازُعِ والحِرابِ
وبالثرواتِ مُعْتَزٌّ ويكنِزُها ويُباهي
فَكُل ذلكَ إلى زَوالِ
ولَو إستطاعَ في الخَيالِ
شِراء غَيمَةٍ بَينَ السحابِ
فَحينَ تَقَلُبِ الأحوالِ والتِرحالِ
من حالٍ إلى حالِ
سَيَكشِفُ الدّهْرُ لَهُ وَهم السَّرَاب.
*
في الدُنيا ضُروبٌ وروائِعٌ مِنَ الحُبِّ شَتَّى
ويَظلُّ الحُبُّ الإِلَهِيُّ أعظَمُ وأروعُ وأَبْقَى
وليسَ هُناكَ مِن عِشقٍ يُضَاهِي
طَاعَتكَ وألهُيَامُ فيكَ يامَعبُوديَ ياإلهي.



الشاعر والفنان والكاتب
فاضل صَبّار البياتي
19 تشرين الأول/ أكتوبر 2020
السويد

'لما يكون العطاء كل ما نملك / فوزية موسى غانم
كيف انتصر العدو..! / كرم صابر الشبطي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 29 تشرين2 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 22 تشرين1 2020
  170 زيارة

اخر التعليقات

زائر - مغتربة مدينة الفهود : المشاكسة..و..العطاء / عكاب سالم الطاهر
16 تشرين2 2020
استاذ عكاب سلام عليكم هل ممكن التواصل معكم عبر الهاتف او البريد الالك...
زائر - ألعارف الحكيم مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
15 تشرين2 2020
ماذا تحقق في العراق تحت ظل نظام البعث؟ ماذا تحقق على المستوى الفكري و ...
زائر - ابنة عبد خليل مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
07 تشرين2 2020
مقال جدا رائع استاذ عكاب ادمعت عيني لروعة وصف الموقف بين التلميذ واستا...

مقالات ذات علاقة

 تبر مآقي دمه جارية في ثقب الغروب في لجة الرماد سألته وبنفس لعنة الخفقة سألني متى تشر
16 زيارة 0 تعليقات
 أمهلني الليل لحظتينبل سمها فرصتينواحدة كي ادنو منكوواحدة ﻻبتعد عنكفما الذي تتوقعين ا
25 زيارة 0 تعليقات
في لحظات الراحة من العمل كما في اللحظات التي تسبق النوم كان يحاصره سؤال زامنه منذ تفتق الو
41 زيارة 0 تعليقات
 بحثًا عَنِ المخبوءِ فينا نقتَفيآثارَ مَن لم تَرتَعِش أجفانُهُمحينَ انطَلَقنا نَرتَجي
39 زيارة 0 تعليقات
كان لها بريق واضح، ولمعان يأخذ الألباب. رأيت أغلب الناس يعزفون عنها فى الحقيقة, و يتشدقون
32 زيارة 0 تعليقات
" نحن لا نقرأ لزيادة خبراتنا، ولكن لزيادة أنفسنا " يتواجد والتر بنيامين1892-1940 أكثر فأكث
37 زيارة 0 تعليقات
العين جمال الحياةكم هي مثقلة فينانحن من تحولنا تركنا بعضنالقدر قدرنا كيف نصادق الحياةوهي ت
38 زيارة 0 تعليقات
أنبهرتُ وأنا أطالع فصول من كتاب (الغربال الجديد ) للأديب العربي " ميخائيل نعيمه" وهومفكر و
69 زيارة 0 تعليقات
أقتفي ظلِ وهو يضع الكمامة، يسير بعيدا عني في بضعة أمتار، لم أتصور في يوم أنه سيفارقني خوفا
84 زيارة 0 تعليقات
إشتاقت روحي لذكرياتي، ولأيام عمري التي مضت،،، مرت مرور السحاب في لحظات لم تحسب،، تلك الروح
89 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال