الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 666 كلمة )

أحتاجك أنا / عبد الجبار الحمدي

قالت له : لا تسلني سل لهفتي شوقِ!؟ أترك كل هذا، سل نفسك هل استحق هجرك؟ من الذي يمكن ان تتصوره ان يأخذ مكانك الا تعلم أنه لا يوجد من يستحقني غيرك، لقد اتعبتتي، ولهي يقتلني يسقمني فراقك دون سبب لا استطيع تحمل ان تجرحني ارجوك أعد نفسك لي أترك كل ما ظننت، ألا تعلم ان بعض الظن أثم فلا تأثم بجريرة هجريارجوك حبيبي إني احتاجك بل حتى الاماكن كلها تشتاق لك إن العيون التي رسمت فيها خيالك تشتاق لك... هوسِ خوفا أنك لن تعود وعذابي أنك لن تصدقني، ماذا جنيت؟ ألأني أغار عليك فكل شيء حولي يذكرني فيك حتى لو ان غابت شمس الله لا يمكنك ان تغيب عن روحي وأجدك الآه التي اتأوه وأحب أن اتوجع بها، فقط لأنك مصدرها...لن أغفر لك ابدا هجرك إن عزمته... لاسأغفر كل خطاياك حبيبي فأنا خطيئتك التي تثاب عليها دون غيرها، سل الليالي كم عذبها السكوت و كثرة الهواجس في انتظارك تلك لحظات يذبل فيها قلبي إلا من إروائها أسمك صورتك أنفاسك... حبيبي لا تجعل صمتك نديمي وجنوني ألا تخاف ان تنساق الى ظنون تسحق فيها براءة الأمان الذي اشعر به حين تكون قربي، مالك تغيرت؟ استغرب انقلابك فجأة!! حتى أني ذهبت الى كل الاماكن التي تحدثنا فيها أسألها ما الذي حصل؟ هل أخطأت في كلمة او جملة او عبارة؟! لفاني الجنون حبيبي لا يمكن ان تبتعد أكثر، لقد سألتني أماكن كنت قد مررت فيها تسالني لم تسير وحدك فيها؟ سالتني لِمَ لم أكن معك فيها حتى الصمت مزق جداره وسألني اين الشوق الذي كنت ترسله مع الريح يحمل عطرك نفحات الوله التي تهديء من روع انتظارك بقلق، لكني بحثت حولي فلم اجدك، صدقني حتى أحمر الشفاه الطوبي اللون الذي ارتديه يسألني عن جفافة على شفاهِ دون ريه بشفاهك... كنت أظن كثيرا لكن يا حبيبي لم يبقى من العمر شيء لا تجعل ظني يخيب، لقد ضاع من العمر ما يكفي، عد أرجوك لا تجعل مني وقد غادرت مثلي عنك السنين... لا تجعل أبتهالاتي تموت في محراب الوحدة ولا تجعل قرابيننا التي اودعناها الى رياح سموم تحرق وريقات عمر باتت معلقة على اغصان يابسة... حبيبي لقد أصفرت تلك الوريقات منذ زمن بعيد غير أني تحملت عنادك، تذمرك، تقلبات امزجتك فقط لأني أحبك صدقني لن تجد غيري يمكنها ان تعيد صياغة حروفك المبعثرة او كلماتك المتقاطعة، حتى الموسيقى التي تسمعها كنت اختار نوطاتها رغم مرارتها، أحيانا أشعر بتمزيقك لآهاتي التي انضوي تحتها وأراك تعصر عمري مثل العنب الذي ترتاده خمرا ومع ذلك كنت اتراقص بين يديك لأنك تشعرني بأنوثتي... عانيت وعانيت حتى حزني لا ابوح به ولا اظنك تعرف شيئا عن معاناتي فأنا يا حبيبي كنت وسادتك التي تدس راسك فيها كي تحلم بعيدا عني ومع ذلك كنت أرى احلامك بغيري وأجاريك شططا فطالما رميت بالنرد بعيدا عن طاولة اللعب الذي تدور حوله لكن في الآخر تعود وتجد باقة ورد التي تحب على نفس الطاولة لأشعرك بأنك مهما خسرت فأنت الفائز الاول ... هل تتذكر عندما قلت لك أنك النشوة التي احب أن أشعر بها بعد شرب كأس من النبيذ المعتق معك بشكل دائم لكني اتوق إليك رغم طعمك الغريب؟ لحظتها بحت لي بأني معبودتك التي حلمت ان تكون تعزف لك بقيثارة آلهة الحب معزوفة الخلود التي تعشق.. وبسذاجتي صدقتك ومثل فراشة حالمة رميت بنفسي حيث لهيبك الذي احرق أجنحتي فما عدت استطيع التحليق بعيدا عنك... يا لجنوني بك ويا لعنتي التي لا تنفك قاتلتي، سأعيد صياغة كل ذلك وللمرة الاخيرة أحتاجك انا اليوم وأمسِ، روحي ونفسي لعلك لا تصدق اشتاق لك حتى وأنت أمام عيني، سانهي عتبِ سأعود حيث التقيتك أول مرة سانتظر هناك ومتى ما غادرت الشمس وقتها سارحل والى الأبد...

أبتعدت عنه وهي تثقل بنقل أقدامها حتى تمنحه أكبر وقت ممكن لمراجعة نفسه واللحاق بها، خوفها أن تنتظر دون ان يأتي ربما لانها جرحته... هكذا ظنت

أنتظرته وهي ترمق الشمس التي آن لها أن تأفل بعيدا عن وجوده قربها، هزت رأسها وقد أغرورقت عيناها بألم أعتصر قلبها جعلها تتأوه بعبارة يا لقسوتك ألم تسمعني أقول لك أحتاجك أنا وضعت رأسا بين يدها وهي تبكي وجعها بشدة... قامت فجاة تحاول الابتعاد بسرعة غير أنه كان راكعا ممسكا بيدها وهو يقول: أغفر لي فأنا إن لم أكن أستحقك فأنت الحياة التي دونها أموت فساميحني.

القاص والكاتب / عبد الجبار الحمدي

شيشاني يدعى "عبدالله أنزوروف" قتل وقطع عنق معلم ال
عيب القوم... / علي علي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 27 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 26 تشرين1 2020
  299 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

تزمَّلَ رأسي ترواده النبوةملأ الخوفُ زوايا المكان فيا أيها الْمُزَّمِّل ايها العقل المقدس 
11 زيارة 0 تعليقات
قصّة النايّ؛ هي قصة الأنسان : وقصة الأنسان: هي قصة الناي يقول صوت الغيب : [بشنو أز نىّ جون
13 زيارة 0 تعليقات
في غرفتي اوراقٌ مبعثرة،  وملابس على الارض،  وصحن فواكه قد تعفن، وبدأت تلك الديدان السعيدة 
19 زيارة 0 تعليقات
في الوقت الذي تدعونا منظمات الصحة والجهات ذات العلاقة، إلى التباعد الاجتماعي حفاظا على أ
19 زيارة 0 تعليقات
وجه السراب من نزف البحار كتبت لهاهي ترحل وتسكن هناك عجبوانا اسأل القدر لماذااخترتني واخترت
19 زيارة 0 تعليقات
مررتُ قبل مدة من امام محلات "جقماقجي" الشهيرة في عالم الموسيقى والغناء ،  في بداية شارع ال
24 زيارة 0 تعليقات
 قليلون هم الذين تمكنوا من تغيير التاريخ ومنهم الاتماني فريدريك هيغيل، انه من هؤلاء ا
31 زيارة 0 تعليقات
كمن يسابق القَمل الذي يخرج من شعر رأسه ليصل الى ما شرعوا رواد حاويات القاذورات أن يصنعوا ل
38 زيارة 0 تعليقات
أوحَشَتها عُتمة الليلِ المُتلبدِ، تَحتَ عَباءة الضَباب، فَفَزِعَتْ لا تَرجو مَضجَعَاً ولا
38 زيارة 0 تعليقات
 طال الالم واحتضر الشوق بين الجفون منتفض بالدمع سيول على الجفن منتحر تأملت في الوجوه
40 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال