الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 606 كلمة )

شيشاني يدعى "عبدالله أنزوروف" قتل وقطع عنق معلم التاريخ الفرنسي / حسين عجيل الساعدي

بسم الله الرحمن الرحيم
(إِلَّا تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّه)
صدق الله العظيم  

قبل أياماً مضت وفي ضاحية "كونفلان سانت أونورين" في باريس، أقدم طالب لجوء شيشاني يدعى "عبدالله أنزوروف" والذي يبلغ من العمر 18 عاماً، على قتل وقطع عنق معلم التاريخ والجغرافيا والتربية المدنية "صامويل باتي"، الذي عرض على تلامذته رسوما كاريكاتيرية مسيئة للنبي محمد (ص) في درس حرية التعبير، الجاني قتلته الشرطة الفرنسية أثناء عملية القبض عليه.

وقد وصف الرئيس إيمانويل ماكرون الحادث بأنه (هجوم إرهابي إسلاموي)، وأشار إلى أن (الظلامية لن تنتصر).
قررت الرئاسة الفرنسية تخصيص يوم الأربعاء ليكون يوماً وطنياً لتكريم ذكرى المعلم الضحية، وتقام مراسم التكريم في جامعة السوربون. وأعلن عن منح "صامويل باتي" وسام جوقة الشرف، الذي يعد أعلى وسام فرنسي.
هنا أود أن أطرح تساءل مشروع وهو من الذي شجع الغربيين على الاساءة والتمادي بالإساءة الى رسول الله(ص) ؟!! ومن أين أخذوا الرسامين الغربيين أفكارهم في وضع هذه الرسوم؟.
أقول أن الذي شجع الغربيين في هذه الأساءات هو ما كتب في كتب الأحاديث ومنها كتب الصحاح، التي أعطت وصفاً لشخصية الرسول جعلت منه رجلاً مصاب بالهوس الجنسي، وقد وصل الحال بهذه الكتب أن تذكر أحاديث ملفقة عن الرسول تبين أن الرسول كان شخصية تعاني من الشبق الجنسي إلى الحد الذي يمارس الجنس مع زوجاته، وهن في المحيض. ويعصي أمر الله الذي قال في الكتــابه الكريم (ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض). فالصحف الغربية في نشرها الرسوم المسيئة للرسول (ص) هي مجرد ناقل لما هو موجود في كتب الحديث عند المسلمين في رسم هذه الصورة في سلسلة من الأساءات. فالذي جرأ الغرب على رسول الله (ص) هي كتب الصحاح وعبر سلسلةٍ من القصص المملوءة بمشاعر الشبق والإيحاءات الجنسية، تنسب للرسول أفعال لا مجال لقبولها بعد أن أعطاه الله قوة فحولة (أربعين رجلاً)، لدرجة أنه لا يستطيع أن يخرج حتى للقتال إلا ومعه أحدى زوجاته. هذا ما يقوله الداعية السلفي (محمود المصري) في فيديو تداوله عدد من مستخدمي شبكات التواصل الأجتماعي، يقول فيه إن (قوة الرسول الجنسية تعادل قوة 4 آلاف رجلاً)، مشيراً إلى أن (هذا الكلام يستند إلى حقيقة علمية، عن حديث للبخاري).
لو أردنا أن ندخل في حوار مع الغربي من باب المحاججة بأن هذه الروايات التي أستوحى رسومه منها أنها موضوعه وأسنادها ضعيف فانه لا يقنع بهذا الكلام لأنه سوف يقول لنا: أن رسومه أستندت الى كتب الحديث عندكم وهي حجة عليكم أيها المسلمون وليس حجة علي. ويقول: أليس الرسوم التي رسمت ونشرت في الصحف والمجلات الغربية مأخوذة جميعها من روايات كتب الحديث؟! وسوف يظهر لنا روايات، رواية تلو الأخرى.
فالذين رسموه مع صبية بعمر ستة سنوات ويقولون أن النبي تزوج عائشة بعمر ستة سنوات !! ورسموه يعمل في قطع الرقاب والقتل ويقولون أن النبي قال: (جعل رزقي تحت رمحي) !! ورسموه أنه يقول: أنه مسحور والسحر من الشيطان وكان يفعل الأشياء وينسى ما فعل!! ورسموه بلا ملابس لأنه في أثناء بناء أحد مساجد المسلمين مسح عرقة بثوبة فرفعه وكشفت عورته!!
أتعرفون أنهم رسموه بأن يهودياً يقوده في عربة؟ لأن كتب الحديث تقول: أن اليهودي ورقة بن نوفل أخبره بالوحي وعلمه ماذا يفعل وماذا سيجري عليه؟!!
أليس كتب الحديث قالت: أن نبينا قال لرجل: أعضض هن أبيك (قضيب ابيك)؟ أليس كتب الحديث قالت: أن نبينا أغتصب السيدة صفية بعد أن قتل كل قبيلتها ومن بينهم زوجها؟ أليس كتب الحديث قالت: أن نبينا كان يتبول تحت سريره؟ أليس كتب الحديث قالت: أن نبينا مهووس جنس وكان يطوف على زوجاته في ليلة واحده وبغسل واحد وكانوا في هذا الوقت تسع زوجات؟ أليس كتب الحديث قالت: أن نبينا كان يجامع السيدة عائشة وهي حائض؟ أليس كتب الحديث قالت: أن نبينا مات مسموماً؟ أليس كتب الحديث قال: أن نبينا حاول الأنتحار؟.
إذا أردنا أن نرد كمسلمين على ظهور هذه الأفلام والرسومات الكاريكاتيرية المسيئة لشخص النبي، هو أن نطهر كتب الحديث من هذه الآراء المخرفة المحرفة المنحرفة أولاً.

الشاعرة السومرية أنخيدوانا شكسبير الادب السومري /

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 12 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 26 تشرين1 2020
  497 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

فى كثير من الفرق والتيارات متطرفون قد يكونون قلة لكن صوتهم يكون مسموعا وعاليا لأن أثره كبي
7034 زيارة 0 تعليقات
الأعياد والعادات في اللغة جمع عادة, وهو ما يعتاده الإنسان أي يعود أليه مرارا وتكرارا. وتمث
5524 زيارة 0 تعليقات
ما ان دخلت دار الضيافة حتى نهضوا بكل ادب واحترام لاداء السلام والابتسامة تفترش وجوههم الا
3201 زيارة 0 تعليقات
ابعادا لسوء الظن وتجنبا لسوء الفهم اقول ان الكاتب عباس شمس الدين كاتب موسوعي ومؤرخ رائع ول
3267 زيارة 0 تعليقات
حين يعيش المرء مع الكتب قراءة وتلخيصا ونقدا ومناقشة فلا ضير أن تكون كتاباته وأيامه عن القر
2694 زيارة 0 تعليقات
منهج ألتَّفسيِر ألكونيّ لِلقُرآن: للأسف وقع معظم – بل – كلّ – ألمُفسّرين للقرآن في أخطاء ج
2454 زيارة 0 تعليقات
كثر الجدال العقيم واصبح الجسد الاسلامي سقيم والاسوء هو من يعتمد التعميم سنة وشيعة بالتسليم
2598 زيارة 0 تعليقات
مهما قرأ الإنسان الأدب العربي بشقَّيه النثري والنظمي وقلب في سجلات التاريخ وتنقل بين صفحات
3068 زيارة 0 تعليقات
جزماً ويقيناً أنَّ الفتوى موضوعة البحث لاعلاقةَ لها بالمراجع العِظام والمرجعيات الشريفة ,
2444 زيارة 0 تعليقات
هم النور نور اللّه جل جلاله **** هم التين والزيتون والشفع والوتر مهابط وحي اللّه خزان علمه
2788 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال