الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 690 كلمة )

الانتفاضة الشعبية المجيدة .. والسيد مصطفى الكاظمي .. / د. مأمون عبدالزهره الدليمي

قبل أن أبدأ موضوعي ، عن الانتفاضة الشعبية المجيدة في عراقنا العزيز ، وما حصل لها ، من غدر السيد مصطفى الكاظمي بها ، من التفاف حولها باساليب مخابراتية ، ومحاولة ازالة كل أثر يشير الى الانتفاضة ووجودها ، أودّ أن أوكد بان الانتفاضة :

ليست منتهية وما زالت قائمة شعورا وتأثيرا في كل بيت وزاوية ، وفِي كل مبنى ومؤسسة ، وفِي كل مقهى ومنتدى ، وفِي كل ساحة وشارع ، وكل مواطن يعرف موقعه فيها .

ليست خيمة أو مجموعة خيم ساحة .

ليست هي ساحة التحرير أو شارع أو شوارع في بغداد أو النجف أو الناصرية أو أية مدينة أخرى .

وليست هي فقط منتفضة ومنتفض ، أو متظاهرة ومتظاهر ، أو مسيرة وتجمع .

وهي تعبير عن شعور الشعب العراقي ، بوجود الظلم واختفاء العدالة .

وهي تعبير عن شعور الشعب برفضه لاستمرار نظام المحاصصة الطائفية والعشائرية .

وهي تعبير عن شعور الشعب ، برفضه لنظام الفساد والفرهود .

ليس جديدا ، ولا غريبا ، ولا عجيبا في ما قام به السيد مصطفى الكاظمي ، رئيس وزراء حكومة العراق ، من عملية غدر بالانتفاضة !.

وليس جديدا ، ولا غريبا ، ولا عجيبا في ما قام به السيد مصطفى الكاظمي من لف ودوران والتفاف على الانتفاضة !!.

وليس جديدا ، ولا غريبا ، ولا عجيبا في ما قام به السيد مصطفى الكاظمي من اعطاء وعهود ووعود ، ولَم يف بواحدة منها !!!.

ولكن الجديد ، والغريب ، والعجيب ، في استغراب البعض لتصرفات السيد مصطفى الكاظمي !.

والجديد ، والغريب ، والعجيب ، في توقع البعض من ان السيد مصطفى الكاظمي ، هو رجل وطني وشق طريقه الى منصب رئيس الوزراء لاصلاح الوضع !!.

والجديد ، والغريب ، والعجيب ، في بناء البعض آمالا على السيد مصطفى الكاظمي ، وضرورة اعطاءه بعض الوقت لتحقيق تلك الآمال !!!.

ومنذ أول يوم تم طرح اسمه ، وترشيحه ، ثم تكليفه ، ثم استلامه منصبه كرئيس وزراء حكومة العراق ، كتبت عن اللعبة في ذلك الطرح والترشيح والتكليف والاستلام .

ومنذ أول يوم استلامه الحكم ، قلت بان السيد مصطفى الكاظمي ، هو جزء من منظومة الحكم الفاسد ، وامتدادا لها .

ومنذ اول يوم استلامه الحكم ، قال قادة منظومة الحكم " المالكي ، العامري ، الخزعلي " بان السيد مصطفى الكاظمي قد تم ترشيحه وتكليفه من قبلهم للقيام بمهمات معينة وعلى رأسها اخماد الانتفاضة .

ومنذ أول يوم استلامه الحكم ، شارك في ذلك الغدر ، السيد الصدر والسيد الحكيم ، وهما ايضا جزءا من منظومة الحكم .

كيف تتوقعون من " منظومة حكم " ، ولديها اجهزة مخابرات ، ومليشيات مسلحة ، ومنظمات تحت تسمية " جهات خارجة على القانون ، ان يسلموا الحكم لشخص يقضي عليهم وعلى مصالحهم ووجودهم ، بدل تسليمه الى شخص يعرفونه وهو الشخص الذي تم ترشيحه وتكليفه وتسليمه الحكم ، وهو السيد مصطفى الكاظمي ، ويثقون بانه لن يغدر بمن رشحه وكلفه وسلمه الحكم ؟

ان شئتم ام ابيتم ، ساكون منصفا مع الرجل من المتابعة اليومية للاحداث ..

قالوا ، بان السيد مصطفى الكاظمي قد غدر بالانتفاضة وأهلها ، وللانصاف لم يغدر بها ، بل ما حصل كان جزء من واجبه وتعهده لمن أعطاه الوزارة بان يقضي على الانتفاضة ..

قالوا ، بان السيد مصطفى الكاظمي في تصرفه الاخير مع الانتفاضة ، كان نتيجة ضغوط داخلية ، وللانصاف ، لم تكن هناك اية ضغوط ومن اي شخص أو نوع كان ، بل تصرف من واجبه كرئيس وزراء ، وخبرته كرئيس جهاز المخابرات لسنوات طويلة .

قالوا ، بان السيد عادل عبدالمهدي كان مسؤول عن استشهاد أكثر من 700 شهيدة وشهيد ، وجرح أكثر من عشرين الف منتفضة ومنتفض ، وخطف وتغييب أكثر من الف مواطن ، ولا اثر لهم لحد الان ، وهذا صحيح ، ولكن السيد عادل عبدالمهدي كان قد أعطى الايعاز بهذه الاعمال القذرة ، ودمائهم تبقى في رقبته وهو المسؤول الاول ، ولكن كذلك يشاركه في المسؤولية من قام بالتنفيذ في القتل والاغتيال وحالات الجرحى والخطف ، المليشيات و " جهات خارجة على القانون " ، وبتنسيق واشراف مع جهاز المخابرات الذي يرأسه السيد مصطفى الكاظمي .

والشعب الذي انتفض في يوم 25 اكتوبر 2019 , بكل تأكيد استفاد من التجربة المرة ، وسوف ينسق نشاطاته ، ويوحد صفوفه ، ويعود ثانية محولا الانتفاضة الى ثورة عارمة تقتلع السياسيين الفاسدين والحكام الظالمين من جذورهم .

المجد والخلود لشهداء الوطن الابرار .

تحياتي واحترامي ،
د. مأمون الدليمي

بايدن يقترب من خط النهاية متقدما في استطلاعات الرأ
"أسود الرافدين" تعلن قائمتها لوديتي الأردن وأوزبكس

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 23 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...

مقالات ذات علاقة

تصاعدت الانتقادات العربية، وخاصة في بعض الدول الخليجية للفلسطينيين، وتشعبت المحاولات لتشوي
885 زيارة 0 تعليقات
عيون العراقيين ، ترنو الآن الى اخوانهم الذين حباهم الله بالرزق الحلال والثراء الموزعين في
939 زيارة 0 تعليقات
النظام السياسي في الولايات المتحدة الأمريكية شديد التعقيد قائم على أساس التحالفات وتقاطع ا
464 زيارة 0 تعليقات
المحور/الأستعمار وتجارب التحرر الوطنيتوطئة/" نعيشُ العهد الأمريكي " محمد حسنين هيكلطرح الر
1943 زيارة 0 تعليقات
بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على اندلاع عاصفة الحزم الإسلاميّة بقيادة المملكة العربية ال
5247 زيارة 0 تعليقات
يبدو أن محمد حمدان دقلو الملقب ب" حميدتي"، رجل الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير في دارفو
1464 زيارة 0 تعليقات
يوما بعد يوم تتوضح معالم الانتصار السوري أكثر فأكثر ، هو انتصار لا تقتصر جوانبه على الناحي
2114 زيارة 0 تعليقات
لا اريد العتب على الاعلام عندنا ، فهو مشغول بمجالات شتى ، في بلد ضبابي النزعات ، لكني اعتب
354 زيارة 0 تعليقات
لم يعد قيس يجن جنونه بـ " ليلى" ، كما يبدو، ولم يعد يهتم بأخبارها، بعد وباء كورونا ،الذي ش
720 زيارة 0 تعليقات
أدى الانفجار الهائل الذي وقع في ميناء العاصمة اللبنانية بيروت يوم الثلاثاء 4/ 8/ 2020 إلى
539 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال