الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 365 كلمة )

زلزال أزمير... تركيا ترفض المساعدة الإسرائيلية / د. كاظم ناصر

ذكرت صحيفة يديعوت أحرنوت الإسرائيلية يوم السبت 1/ 11/ 2020 ان إسرائيل عرضت تقديم مساعدات لتركيا عقب الزلزال الذي ضرب منطقة مدينة أزمير يوم الجمعة 31/ 10/ 2020 والذي قدرت قوته بسبع درجات على مقياس ريختر، وأدى إلى مقتل 60وإصابة 940 شخصا، وقال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس إنه أصدر تعليمات للجيش بالاستعداد لتقديم مساعدات إغاثية طارئة، وقام الملحق العسكري الإسرائيلي في أنقرة بإحالة الاقتراح إلى السلطات التركية، لكن الحكومة التركية رفضت العرض الإٌسرائيلي بتقديم المساعدة والمشاركة بجهود الإنقاذ؛ وأمر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بنشر 6000 عامل إنقاذ في المنطقة، وقال في أزمير ان الدولة حاضرة بكل امكانياتها، وان الأبنية المنهارة سيعاد تشييدها على نفقة الدولة وفي أسرع وقت ممكن.

تركيا دولة صناعية منتجة قوية تعتمد على نفسها في حل الأزمات والكوارث الطبيعية التي تتعرض لها، تمكنت من بناء صناعات متطورة وجيش حديث قوي قادر على حماية حدودها وشعبها ولا تستجدي الحماية الأمريكية والأجنبية كما تفعل بعض الدول العربية، لها مكانتها وتأثيرها الإقليمي والدولي، وتربطها علاقات جغرافية واقتصادية ودينية وثقافية مع معظم الدول العربية؛ لكن مصر والسعودية وبعض الدول الخليجية والعربية تنتقد سياساتها وتدخلها في المنطقة وتعتبرها عدوة في الوقت الذي تتجاهل فيه التدخلات العربية والأجنبية الأخرى.

الشعوب العربية ترفض التدخل التركي في شؤون أوطانها، لكنها تتساءل في نفس الوقت من الذي دمر العراق وسوريا واليمن وليبيا تركيا أم بعض الأنظمة العربية الخانعة للإرادة الأمريكية والإسرائيلية؟ ولماذا يقبل الحكام العرب وجود قواعد عسكرية أمريكية في جميع دولهم ويرفضون تدخل دول إسلامية كتركيا وإيران؟ وهل التدخل التركي والإيراني في الشأن العربي أكثر خطورة على أمتنا من التدخل الأمريكي الإسرائيلي كما يزعم بعض الحكام العرب؟ ولماذا يتجاهل الحكام العرب موقف أردوغان وحكومته الرافض للاحتلال الإسرائيلي؟

تركيا اعترفت بإسرائيل عام 1949، وأقامت معها علاقات دبلوماسية وتجارية جيدة منذ عام 1950، أي قبل 53 عاما من وصول رجب طيب أردوغان إلى السلطة في 2003؛ وعلى الرغم من أن العلاقات التركية الإسرائيلية ما زالت قائمه، إلا أن الحقيقة التي لا يمكن انكارها هي ان موقف الرئيس التركي الداعم للقضية الفلسطينية، والمعادي لدولة الاحتلال والرافض لتهويد القدس " وصفقة القرن " وللهرولة العربية الذليلة لتل أبيب، لا يمكن مقارنته بموقف الانهزاميين العرب المتسابقين في التطبيع والاستسلام للإرادة الصهيونية، واللاهثين والمنصاعين للهيمنة والابتزاز الأمريكي! إننا نقدر موقف أردوغان الداعم للقضية الفلسطينية وقضايا الدول الإسلامية، ونشد على يديه في رفضه للمساعدات الإسرائيلية.

القرآن دستور الأديان ومحمد بن عبد الله نبي لكل إنس
مكاتب المراهنات البريطانية تتوقع انتصار بايدن في ا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 20 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 02 تشرين2 2020
  238 زيارة

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
12060 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا اليوم مكتب المفوضية للان
659 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
7187 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
8128 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
7125 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
7092 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
6982 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
9302 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفين انفجر برك
8485 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
8242 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال