الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 500 كلمة )

بايدن .. هل سيثبت الترامبيه / محمد علي مزهر شعبان

 قد تاخذنا نشوة إنتصار بايدن، وتمتلكنا فسحة أمل أن تمنح الشعوب المغلوب على أمرها، استراحة مقاتل . بين المقاتل المسخر، البيدق المتحرك برئة من ملؤوها حقدا وغيلا وغلا . وأخر يقاتل بشبابه وشيوخه، حتى ليحتفظ بجزء من كرامته ويصون أرضه وعرضه . قد يأخذنا التصور بعيدا، كمن يهرب من النار الى الرمضاء، لعل هناك توطين وتهدأة وتبريد للساخن . فأين تكمن الحقيقة، هل بايدن حمامة سلام ؟ هل الرجل يستطيع تجاوز وإطفاء ما خلفه سلفه من اوار مشتعل، واتاوة من حكام الانحناءات بما درُ في ميزانية امريكا وشركاتها ؟ هل ستنتهي " الترامبيه" بعد هذا التأسيس لسياسة أظهرت الوجه القبيح لامريكا في سطوتها وغلواءها ؟ يبدو أن الامر شبه مستحيل، لان الديمقراطي "بايدن" لا يتبع خطوات الديمقراطي" أوباما " بعد التغير الكبير الذي احدثه الجمهوري ترامب، إلا ببعض الرؤى السطحية، غير التي ما مضى يمشي على الارض . الدلائل واضحة لا تحتاج بحث وتأويل . تاريخ أمريكا بتناوب قطبيها الاسود بل الدموي، منذ عهد " هاري ترومان " من الحزب الديمقراطي الذي قذف " هوريشيما ونكزاكي" بقنبلتي الابادة، والذي قاد الحرب ضد كوريا الشمالية . وحرب فيتنام التي مزقت الشعب الامريكي وجعلته ألوانا من العبث والتمرد، والشعب ذاته وصفها بالحرب غير الاخلاقية، مع الديمقراطي الاخر" جون كندي" وما عمل الجمهوري في تواصل حرب الاباده " ريتشارد نيكسون" ومن قبله جونسون . وما فعله القطبان ذات الابادة في امريكا اللاتينيه وافغانستان والعراق وسوريا . الجمهوري والديمقراطي "بدن" ببدلتين " حمراء وزرقاء" المتغيرات التي حدثت، إنسحبت صدارة بعضها، والتي كانت من اهم مصادر الصراع في علاقة امريكا واسرائيل مع العرب . الامر الواقع الذي تحقق ان العرب انصاعوا كقطيع للتطبيع مع اسرائيل، وتزعزعت المواقف، بين اعلان صادر موثق وبين خفر وحياء مفضوح، من ما تسمى دولة الحرمين . فمجي " بايدن" لا يغير متغير حادث الا لغة الهدوء بفلسفة المدرك، الى ماذا يصل به من مرام دون رعونة . هناك الكثير من المواقف تهمشت . فالاسلام الجهادي، رغم صوته العالي، لكنه أضحى مقصوص الجناح، رغم ثباته ولكن الارض التي يقف عليها تتناولها التقلبات والخيانات . اما خطر الاسلام القاعدي ام الداعشي، فهو من صناعتهم، يتنقلون به حيث شاؤوا . الاخوان المسلمين أضحوا في متاهة، او كمن يتنفس من تحت الماء . ولهذا فان في نظر الستراتيجي الامريكي، ان مفاصل هذه الحركات لم تعد ذات اهمية مفصلية . اذن ما اسسه " ترامب" في الساحة الدولية والاقليمية، هو رؤية الولايات المتحده بقطبيها، لم يغير فيها القادم الجديد لما رسمت من خرائط جديده . كان لدول ليست ذات شأن برزت الى الواجهة، مثل الامارات وقطر، وما تحتوي من قدرات مالية توفر للشركات الامريكية تصدير منتجها الحربي والتقني، ومواقف فاعلة في تحريك المواقف، إزاء تضائل دور مصر، والمستحلبه السعودية، والعراق في غياهب الصراع، وسوريا اليباب والخراب . المعركة القادمة لبايدن مع " التنين" القادم بتصاعد مرعب في التجارة والصناعة والقدرة العسكرية، وشفافية التعامل، التي أوجدت رغبة مستساغة مع بلدان العالم، ومن الممكن ان يسحب البساط من أغلب امتيازات امريكا، برغبة البلدان ذاتها . فبايدن لم يترك بلدان البترول، والذي من الممكن ان مصدر ريعها سيصبح من الدرجة الثالثه بعد التوجه الجديد لمصادر الطاقة الاخرى . بايدن دون شك افضل إلينا كأمم ممكن اللجوء معاه الى الحوار، وترامب افضل للامريكين كشركات ولوبيات في حصاد المغنم عنوة من الاخرين . وبين الاثنين عليك ان تنحني، او تنتفض لتحيا

بحث في اسباب حب اهل البيت(ع) / الشيخ عبد الحافظ ال
التسقيط اللاشرعي في زمن الديمقراطية / عذراء فائق

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 24 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 11 تشرين2 2020
  225 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

 وقفت متسائلا، وانا القاصر، حين ابدا افكر، ينتابني الهذيان، ماذا يحدث، والى أين يسير
11 زيارة 0 تعليقات
لا منافس للرئيس محمود عباس على منصب رئاسة السلطة أو الدولة الفلسطينية، في حال قرر أن يرشح
13 زيارة 0 تعليقات
كشف تقرير "جلوبال فاير باور" المختص بتصنيفات الجيوش عالميا لعام 2021، أن الجيش المصري والج
16 زيارة 0 تعليقات
دراسات موسعة على أساس الفلسفة الكونيّة و تفكّر عميق يُعادل إجمالاً بحثاً أكاديمياً يستحق د
18 زيارة 0 تعليقات
بعض الكلمات تعطي الضد من معناها، إذا ما عكست غاية مطلقها، وهنا تصبح مجرد تلاعب لفظي لكي تك
35 زيارة 0 تعليقات
البنية الجسدية للرجل لا تعني اطلاقا انها تدل على انه رجل ، جسديا او عرفا يقال عنه رجل ولكن
34 زيارة 0 تعليقات
بدأ العد العكسي لانتهاء أزمة حرب اليمن بعد سنوات عجاف مرت على الشعب اليمني، ضاعت فيها كل م
41 زيارة 0 تعليقات
بعد استهداف القاعدة الامريكية في اربيل بعدة صواريخ، وكالعادة اطلقت الاتهامات على ايران وال
50 زيارة 0 تعليقات
أعلنت الولايات المتحدة عن استعدادها لإجراء محادثات فورية بدون شروط مسبقة مع إيران بشأن عود
42 زيارة 0 تعليقات
الإعلام الصادق هومرآة ومنارة وشجرة وافر بالعطاء وصبوة الخيول الجامحة وصوت الحق والموقف الش
42 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال