الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 374 كلمة )

نصوص خارج السرب  -أتعبتْني المحبّةُ / ذكرى لعيبي

 

_أشمُّ عطرَكِ في الأوراقِ، كأنّه صباحٌ مساءُ الشوقِ والولهِ

_صباحُ الجوري.. أملكُ من حبّي لَكَ أكثرَ من صباحاتِ العالمِ كلّه

هكذا كنّا نتبادلُ صباحاتنا ، هل تذكرُ؟ كيفَ انتهتْ تلكَ الصباحاتُ لتتحولَ إلى عتمةٍ؟

 كيفَ أضاعتْها بوصلةُ المنافي؟ 

أو ربما جدليّةُ الموتِ.. الموتِ الذي غيّب حضورَ الخصبِ ونموَّ العشبِ والوردِ. 

هل مازلتَ تشمّ عطري، أم خذلكَ قحطُ العمرِ؟

 أنا مازلتُ أملكُ من حنيني وحبّي وعشقي لَكَ أكثر من صباحاتِ ومساءاتِ العالمِ كلّه

-                                صباحكِ نخلةٌ فراتيّةٌ_

_صباحكَ فيءُ نبيٍّ وحنينٌ يدومُ. 

هكذا كنّا نتبادلُ صباحاتنا..وصوتُ فيروزَ يوشوشُ لمسامعنا "يسعد صباحك ياحلو"

 الآنَ لم تعدْ تغريني التحايا ولا الصباحاتُ، لم أعدْ أرى جمالَها كما كنّا معًا، لم أسمعْ زقزقةَ العصافيرِ رغمَ أنّها واقفةٌ على غصنِ شجرةِ السدرِ الكبيرةِ .

 لم يعدْ صباحي نخلةً، فجميعُ النخلِ صادرَه غولُ البنادقِ.

 لكنْ مازلتُ بحنيني الذي تعرفُه، " ودوريت كل درابين المحبّة وما لگيتك"

_لعينيكِ موجةُ وجدٍ وفيءُ نبيّ

- لصباحكَ وهجُ الروحِ حينَ تلمسُها رحمةُ اللهِ

هل مازالتْ موجةُ وجدكَ تتوقُ لنورِ عينيّ؟ هل ما زلتَ حينَ يتعبكَ الحنينُ تتفيّأُ ظلالَ الأنبياءِ؟

ما زلتَ " مرّة ومرّة.. تزعل مرّة، وترضى مرّة"

أنا كما تركتَني آخرَ مرّة! 

عين الليل من تنگط بالنعاس

أحس الروح مشتاگه اعله ملگاك

أغطّ بالنوم مثل الفاگد احلام

وتمرّ بالطيف واتسامر آنه وياك

أحنُّ لصباحاتك الندّية 

أحنُّ لصوتكَ 

لرائحةِ التبغِ فوقَ أناملكَ

أكرهُ التبغَ كثيرًا.. لكنْ أنفاسُكَ تُحيلُه أجملَ عطرٍ 

_أستشعرُ ابتسامتك ِتضيءُ أيامي، مرحبًا يا أميرةَ الماسِ والدلالِ

_صباحُ العطرِ والمطرِ والحروفِ الدررِ

"أرد اجيكم..بلكت ألگى الشوگ ذاك اللي عرفته"

أريدكَ أن تضيءَ ليلَ عمري، الليلُ الذي يسيلُ معَ غيابِ الصبحِ!

هل أخبرتكَ أنّ الصباحاتِ لم تعدْ تتنفّسُ بغيابكَ؟ 

باتتِ الأيامُ باردةً 

تماثيلُ الطينِ مطفأةٌ 

فوانيسُ أصابعي وحدَها تلمعُ برأسي

كنتَ تقولُ لي : أصابعكِ تشبهُ فوانيسَ العيدِ!

هل هنا أو هناكَ عيدٌ؟

عينايَ ترنوانِ إلى نافذةِ صبحكَ

وأنتَ تتشبّث بأسلاكِ الموتِ

كفّايَ تطرقانِ بابَ صوتكَ

وأنتَ تخلعُ سمعَكَ عندَ 

جليدِ المنافي..

في الحلمِ رأيتكَ تتساقطُ

فوقَ قميصي، أشرعةٌ متكسّرةٌ

كنّا نتبادلُ الصباحاتِ كعاشقّينِ سَكـَنا برجَ الوطنِ

في الحلمِ رأيتُ ذاكرتي ذنباً 

أطوفُ بهِ الخلجانَ

ليبرأ منكَ.

لستُ أطيرُ.. ولستُ أحطّ.. 

هكذا مثلَ سحابةٍ كريمةٍ، معلّقةٍ بينَ سماءِ اللهِ وسماءِ محبتّكَ

نحنُ -نساءَ الطّينِ- نخرجُ من معركة الزمنِ والديمومةِ، بآثارٍ وجروحٍ نفسيّةٍ وخسائرَ، لكنّنا نطردُ ليلَ ضعفِنا بشمعةٍ، شمعةٌ واحدةٌ تكفينا لنكملَ حياتَنا بالنورِ.

هل تدركُ هذا؟

_"صباحُ الخيرِ والذّكرى

وزهرٌ يمنحُ العطرا "

 

 

الاتحاد الأوروبي: سياسة الاستيطان الإسرائيلية تضر
فيلم بورات 2 يقدم لنا الرأسمالية بأسوأ حالتها / مح

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 12 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 14 تشرين2 2020
  351 زيارة

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

مقالات ذات علاقة

ﻛﻞ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺯﺭﻋﻮﺍ ﺃﺻﺎﺑﻌﻬﻢ ﻓﻲﺷﻌﺮﻱﻋﻠﻘﺖ ﺃﻳﺪﻳﻬﻢ ﻫﻨﺎﻙ ﺃﺳﻤﻊ ﺻﺪﻯ ﺷﻬﻘﺎﺗﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻓﺨﺪﻱ ﻳﺘﺴﺎﻳﻠﻮﻥﺯﺑﺪﺍ ﻭ ﺣﻠﻴ
2877 زيارة 0 تعليقات
ﺍﺟﺘﻤﻌﻮﺍ ﺍﻟﺴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻜﺮﺍﻡ ﻋﻠﻰ ﻃﺎﻭﻟﺔ ﻣﺴﺘﺪﻳﺮﺓ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻣﻨﻬﻢ ﺗﺼﻮﺭﻭﺍ ﺇﻧﻪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ ﻟﺤﻞ ﺍﻟﻨﺰﺍﻋﺎﺕ ﻭﺍﻟﺨﻼﻓﺎﺕ
2024 زيارة 0 تعليقات
خاطرة بلون الألم لأحد المعارضیینالذى مایزال لایقدر أن یرجع لوطنه ویزور مدینته الحبیبة ، ال
1253 زيارة 0 تعليقات
الثامن عشر من شباط / فبراير ٢٠١٦ ودع الأستاذ محمد حسنين هيكل الدنيا الوداع الأخير ليرحل بج
1511 زيارة 0 تعليقات
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحر
6062 زيارة 0 تعليقات
الحب لمن وفّى وأوفى، الحب لمن أهتم وفعل الحب لمن أخلص واستثنى معشوقه عن العالمين، الحب لمن
1319 زيارة 0 تعليقات
يُـراودُني الحنينُ إليهِ  وبالأشواقِ يغـويني وأريجُ الذكرى على بساطِ الليلِ ينثـرُهُ وبصوت
343 زيارة 0 تعليقات
يَوْماً ما..وتَبْيّضُ عَيْناه مِنْ الوَجْدِ فَعَمى.. ويَنْفَرِطُ الحُبّ بُكا.. ومِنْ ظلّها
1604 زيارة 0 تعليقات
يومًا ما تتزوّجين دونى..وعندما يتماسّ جِلد طفلكِ البَضّ بآثار طيْفى؛ قولى له:ـ هذا الذى أغ
939 زيارة 0 تعليقات
يَوْماً ما..تَعْرفُ أنّنى لَمْ أرْحَلُوتَكْتَشفُ؛ أنّنى لَمْ أغْرَقُ؛ يوم أحْبَبْتُ البّحْ
1141 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال