الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 476 كلمة )

الفساد السَمَكي .!! / رائد عمر

ازاء وجرّاء النموّ المفرط وتكاثر الفساد المتضخّم بطرقٍ يصعب حسابها هندسياً وبالرياضيات وسواهما , فأمست زواياً اخرى من الفساد الذي ساد , وليست كأنها أمر تقليدي او جرى التأقلم والتكيّف معها , وإنّما لم يعد ايّ التفاتٍ اليها او عليها , قياساً الى حجمها ومساحتها على الأقل .!

من الملاحظ ومنذ سنواتٍ والى غاية الآن , أنّ " السوبرماركتات " والمحلات او المحال الكبرى والصغرى تمتلئ بكمياتٍ من شرائح سمك " الفيليه " المجمّدة بالإضافة الى اسماكٍ بحريةٍ مجمّدةٍ اخرى , بالرغم من أنّ العراق هو الأشهر عربياً بأصناف السمك النهري وطرق استخدامه وطبخه فنيّاً والتي ابهرت العالم بذلك , وهذا ما يتناقض ويلفت الانظار بوجود المجمّد من الأسماك , ولذلك اكثر من سببٍ يتعلّق بعضها بفرق الأسعار , وقليلاً بتفاوت الأذواق , واكثر من ذلك بكثيرٍ جرّاء نفوقٍ لكمياتٍ مليونيةٍ من السمك " كشهداء " بسبب إلقاء مواد قاتلة في الأنهار والأهوار ومناطق تجمّع الأسماك , والخشية من امتداداتها وانتشارها بنطاقٍ اوسع , ومعظم الشعب العراقي على درايةٍ أنّ اسباباً سياسيةً وغيرها تقف وراء وأمام ذلك , ولسنا هنا بصدد الخوض او العوم في في هذا المضمار الضّار - الحارّ .!

لكنَّ ما يوازي ذلك او يفوقه بأيّة نسبةٍ ما .! , هو أنّ هذه الأسماك المعلّبة او المجمّدة والمغلّفة بأكياس النايلون الشفافة , فإنّها مستوردة من كلا دولتي < فيتنام وميانمار > .!! دون غيرهما من دول العالم , وأمّا عن السمك الفيتنامي الجنسية والهويّة , فقد سبق فيما مضى ان انتشرت تقاريرٌ تحذيرية بنطاقٍ واسع في الإنترنيت بأنّ تلك الأسماك مستخرجة من مياه الصرف الصحي الواسعة المساحة في فيتنام , وجرى تعقيمها في مختبراتٍ فرنسيةٍ تحديداً .! ولا نغوصُ في تفاصيلٍ نحو الأعمق وجزئياته ومدى دقّة وسلامة التعقيم " الذي ربما عقيم على " الأعمّ الأغلب – وفق الإصطلاح الفقهي " .! , أمّا دولة ميانمار , فهنالك الكثار من المواطنين لم يسمعوا بأسمها في الإعلام , إلاّ من خلال سمكاتها اللواتي تمتلك حضوراً متميزاً في الساحة السياسية – الإقتصادية للعراق .!

لاشكَّ ولا ريبَ أنَّ اقلّ ما يُقال , او حتى اقلّ منه , فلماذا الإقتصار على الإستيراد السمكي من فيتنام وميانمار تحديداً .!؟ ومع أخذٍ غيرَ عابرٍ لأجور ورسوم الشحن والنقل البحري من تلكما الدولتين البعيدتين جغرافياً عن العراق , وتحميل المواطن العراق لدفع نسبةٍ ماليةٍ من تلكُنّ التكاليف .! , كما والأهم او ما يوازيه لماذا الحكومات العراقية المتعاقبة " بعد الأحتلال " ترفض استيراد مرادفات هذه الأسماك من دول المغرب العربي الغنيّة بالمصادر السمكية النوعية التي تستوردها دول اوربا .! , وايضاً ومن مسافةٍ جغرافيةٍ اقرب , لماذا رفض ونبذ الأستيراد السمكي من دول الخليج العربي الثريّة بالثروة السمكية , وهب الأقرب الى العراق ومن كلّ نواحٍ وأبعادٍ وحساباتْ .!؟

باتَ مفهوماً ومسبقاً لدى الجمهور العراقي مدى المتطلبات السياسية الحكومية المفروضة للإبتعاد عن كلّ هو قومي او عربي .! , ولكنّ ! هل الى هذا الحدّ الحادّ بالتضحية " مجّاناً " بقوت وصحّة كلّ الشعب العراقي .!؟!؟ , نشكُّ والى حدٍّ بعدَ منْ بعيدٍ أنْ بمقدور غوغل فكَّ مثل هذه الرموز , او لعلّه يستصغرها بشكلٍ مخجل ومُخزٍ على الصعيد لإنساني العالمي , على أقلّ تقدير .!! , حديثنا المتواضع هنا يتجاوز العمولات المالية الى ما هو ابعد منها , وبما يرتبط بالعمالة .!!

قنبلة في ثنايا قانون جرائم المعلوماتيّة .!!/ رائد
حديثٌ اربيلي – عراقي .! / رائد عمر

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 01 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 19 تشرين2 2020
  265 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

وهذا رد بسيط لما كتبته الاخت لمسه .. حول هجرة النساء العراقياتقلب ادمته الجراح ... ها أنتِ
689 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
9077 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيميَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَا
694 زيارة 0 تعليقات
كتب / اسعد كامل انطلاقاً من وحدة العراق والعراقيين والأخوة العميقة والصادقة فيما بينهم تجم
678 زيارة 0 تعليقات
شكلت الجالية العراقية في اوساط المجتمع الدانماركي جانبا مهما على المستوى السياسي والثقافي
666 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
6828 زيارة 0 تعليقات
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
6902 زيارة 0 تعليقات
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
6590 زيارة 0 تعليقات
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
6925 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
6887 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال