الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 453 كلمة )

شعوب وذنوب / سعد الزبيدي

هل هناك مقياس ما لمدى استقرار شعب ما ؟!!!
سؤال كثيرا ما أطرحه على نفسي لأبحث عن إجابة مقنعة وسرعان ما أقلب فكري فيمن حولنا من بلدان لأتيقن أن أكثر البلدان استقرارا هي البلدان اللواتي لا نسمع عنهن شيئا في الأخبار فالاعلام يتاجر بالحروب والثورات والمصائب والكوارث والانقلابات والديون والافلاس فنادرا ما تسمع خبرا عن الاردن والمغرب بينما تتصدر بلدان مثل العراق سوريا لبنان اليمن المشهد فلعنة الحروب والازمات والمشاكل ملتصقة بهذه البلدان أضف إليها ماتبقى من فلسطين والسودان ...الخ .
ومنذ عقود وهذه البلدان تخرج من أزمة لتدخل أزمة أخرى حتى نصاب بالحيرة والدهشة هل هناك جهات خفية وغرف مظلمة مهمتها صنع تلك الأزمات وكتابة السيناريو وتوزيع الادوار على اللاعبين في كل بلد كلا بل وحتى توزيع المهام على المنفذين في كل زقاق ومحلة وحي وهناك من ما زال يشكك في مجريات الاحداث وينسبها للفوضى والصدفة فقط فهل الصدفة دورا فيما يحدث؟!!!
طبعا الجواب:- لا.
فسياسة صنع الازمات مهنة تميزت بها دوائر المخابرات الاستعمارية منذ زمن لها اسس وقواعد حيث تنطلق من دراسة تحليلية استقصائية مستفيضة لأدق تفاصيل تعتمد على جداول الاحصاء لمكونات كل شعب وتأريخه وعادته الاخلاقية والاجتماعية والثقافية توجهاته الفكرية ودياناته ومعتقداته وعوامل القوة والضعف كي يتسنى لهذه الجهات تحريك وتوجيه العقل الجمعي حيث يشاؤون وادامة الفوضى ٱتت أكلها حتى باتت شعوب هذه الدول ترزخ تحت وطأة الفقر والجهل والمرض والتخلف تتحكم بها طبقة فاسدة أنانية لا هم لها إلا الاثراء على حساب الوطن والمواطن واصيب المواطن بالاحباط فهو بين نارين حكم استبدادي يصادر حرياته وانظمة تدعي الديموقراطية تسرق ثرواته.
تفتيت تلك البلدان وتجزئة وتقطيعها وزرع الفتنة والكراهية وعدم الثقة هو المعول الأول في ضرب أي مجتمع وجاء بتخطيط خارجي وتنفيذ داخلي واصبح خطر التقسيم والافلاس يهدد اركان هذه الكيانات الٱيلة للسقوط.
هل مايجري محض صدفة أم أنه نتيجة ذنوب شعوب سارت وانتهجت مسلكا ٱخر وغردت خارج السرب؟!!!
البحث في الاسباب يقودنا الى مسالك متشابكة ودوافع متداخلة ولكن تظل النتيجة واحدة فقد سبق السيف العذل.
فهل تحصد الشعوب نتائج ذنوب اقترفتها كي يتحكم بها أراذلها مصداقا لقول الصادق الامين صلى الله عليه وٱله وسلم:- (كيفما تكونوا يولى عليكم) أم هذا قدر الشعوب التي خدعت بشعارات التحرر والديمقراطية؟!!!
المستقبل ينبيء عن كوارث قادمة وكل قطر من هذه الاقطار ينوء تحت وطأة مشاكل جمة حيث الاحباط اصاب الجميع وليس من ثمة أمل يلوح في الأفق وربما يكون المخاض عسيرا جدا وربما نحتاج الى ولادة قيصرية نضحي بالامة من اجل ان ننقذ، بلدا انهكه التعب.
ربما يكون الخلاص اضغاث احلام او سراب يراه الضمٱن ماء ربما ينظر الله بعين العطف لهذه الجموع ليغير من حال ولا شيء بعيد عن القدرة الإلهية غير أنا نعيش في زمن المادة حيث لا مكان للعواطف والروحانيات. فهل ستكون الاجيال القادمة أسوء حالا ونحن نورثهم ذنوبا وتبعات قرلرت جعلت البلد مرهونا ومديونا لعشرات السنين.
فهل ستستمر مأساة الشعوب أم يقول القدر كلمة أخرى.
الكاتب المحلل السياسي.
سعد الزبيدي

المعاهد الاستراتيجية .. من هم وما هي أهدافها / د.
العالم الافتراضي / فاروق عبدالوهاب العجاج

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 26 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 01 كانون1 2020
  210 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

الحراك السياسي في الدول المستقرة نوعا ما لا يقتصر على المواسم الأنتخابية فقط، بل هو قائم ع
27 زيارة 0 تعليقات
  بين الفينة والاخرى تطفوا على السطح مشكلة، ثم تختفي وتذهب أدراج الرياح حالها كالتي س
32 زيارة 0 تعليقات
قد يكون ليس من المفيد الأنشغال بما قالتة بنت الرئيس العراقي السابق صدام حسين في مقابلة لها
29 زيارة 0 تعليقات
ليس هينا في العراق أن تفقد هويتك التعريفية، وهذه الصعوبة مرتبطة مع العراقيين إرتباط أزلي،
36 زيارة 0 تعليقات
تطورت جغرافية الصراعات المادية والجيوسياسية منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، وظهور التحول
31 زيارة 0 تعليقات
تفاعلت قضايا عديدة في المنطقة العربية وفي العالم خلال السنوات الأربعين الماضية، وكانت بمعظ
36 زيارة 0 تعليقات
1.وجّهت اليهودية الجزائرية Ariella Aicha Azoulay، رسالة باللّغة الفرنسية إلى اليهودي بن يا
31 زيارة 0 تعليقات
 وقفت متسائلا، وانا القاصر، حين ابدا افكر، ينتابني الهذيان، ماذا يحدث، والى أين يسير
29 زيارة 0 تعليقات
لا منافس للرئيس محمود عباس على منصب رئاسة السلطة أو الدولة الفلسطينية، في حال قرر أن يرشح
32 زيارة 0 تعليقات
كشف تقرير "جلوبال فاير باور" المختص بتصنيفات الجيوش عالميا لعام 2021، أن الجيش المصري والج
37 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال