الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

5 دقيقة وقت القراءة ( 1059 كلمة )

زينة السراي : معيار الشكل والجمال مطلوب في القنوات المحلية وبعض العربية انتظروني قريبا في برنامج فنجان

طفولتي كانت عادية جدا و لو لم اكن اعلامية لكنت محامية لأني احب الدفاع عن المظلومين وخصوصا الفقراء والمحتاجين. كثيرة تجاربي الاذاعية والتلفزيونية لكن تبقى الاخبار هي الأقرب لي فأنا أرى نفسي في السياسة كثيرا المشاهد يتفاعل مع المذيع ذو الثقافة الواسعة وإلا لأصبح مدعاة سخرية في مواقع التواصل الاجتماعي اذا تلكأ أو لم يكن لبقا . انا انسانه مؤمنة و مناضلة وتعرضت للكثير من المطبات وكانت أصعب من كورونا ونصيحتي للناس عدم التماهل والحفاظ على التباعد الاجتماعيالثقافة في العراق تحتظر لأنها تعد بأيادي أمينة والقائمون عليها لا يفقهون شيئا لكننا نتأمل مستقبلا أفضل حال مما هي عليه الآن  

هادئة .. مثقفة .. بسيطة ورقيقة وجميلة، تحاكي التميز والجمال, أتقنت الغوص في الصحافة والاعلام ولها بصمتها في فضاء الاعلام .
وضعت هدفها نصب عينيها وطوعت هواياتها المتعددة لخدمته, وشقت طريقها بنجاح بفضل اصرارها وحبها للمهنة . فهي قد أثبتت وجودها بجدارة ،وبجهودها وطاقاتها التي سخرتها لخدمة مهنة الصحافة ، ثم جعلتها تنعكس إيجابا عليها لتصبح اعلامية فريدة من نوعها .
درست الإعلام ومارسته لعدة سنوات، وعملت باذاعات شبكة الاعلام معدة ومقدمة برامج دينية . ثم عملت في البرنامج الصباحي مقدمة برامج قناة الاباء . وبعد ذلك أصبحت مذيعة اخبار في قناة الاتجاه
إنها الاعلامية ( زينة السراي ) ...
مقدمة برامج سياسية ومقدمة برامج اجتماعية سوشيل ميديا والبرنامج ( سوالف زينة ) على قناة الاتجاه .
تألقت على شاشات التلفاز لما تمتاز به من الأداء الرفيع والحضور الخفيف, فهي من الوجوه الاعلامية المشرقة تقرأ النشرة الإخبارية بوقار وتقدم برامج المنوعات بخفة دم . و تجذب النظر في جدية تعاملها مع مهنتها، وفي إتقانها الملفت لكل آليات تلك المهنة لا سيما علي صعيد الإلقاء وعلي صعيد إتقان اللغة العربية بكل ما فيها من صعوبات .
وفي لقاء مع زينة السراي تتحدث لنا عن أجمل المحطات في حياتها فكانت الإذاعة والتلفزيون منبرا لها وهاهي تسرد لنا وتقول : عندما يكون الطموح مشروعًا، فإنّه سينمو رغم الصعاب ومن هذا المنطلق بدأت العمل في مجال الصحافة .وعن بدايتها تقول : منذ الطفولة عند مشاهدتها لكارتون ساندي بيل وكيف شقت هذه الفتاة مجال الاعلام والمغامرات ترسخت في ذاكرتها الصحافة فحققت هذا الحلم عنما كبرت . و رغم بعض الصعوبات التي واجهتها (المنافسة غير الشريفة ,والتقييم على أساس الواسطة والتنازلات ) لكنها تقول : أنها نجحت لأنها إعتمدت على مقدرتها وليس على شكلها وتعاملت مع مهنة الصحافة بمسؤولية وجدية . وفي نهاية الحوار أشارت إلى طموحها في مجال الإعلام وأكدت على أهمية التحلي بالطموح والتخطيط السليم للوصول للأهداف.
وهذا مادار بيننا من حديث مع زينة السراي لتسليط الضوء على مسيرتها
وبداياتها وشغفها بالإعلام وعالم الصحافة : _

حوار : اسراء العبيدي

_ كيف بدأت خطواتك وشغفك في مجال الاعلام ؟ ومن هو المشجع الأول نحو بدأ خطواتك الاولى ؟
البداية كانت منذ الطفولة وتحديدا من مشاهدتي لكارتون ساندي بيل وكيف شقت هذه الفتاة مجال الاعلام والمغامرات , وهكذا ترسخت في ذاكرتي الصحافة وبدأت اتخيل نفسي أعمل في هذا المجال مستقبلا . وفي الحقيقة لم يكن هنالك من داعم لي في تلك الفترة لذلك إعتمدت على نفسي .


_ كيف كانت طفولتك ؟ ولو لم تكون زينة اعلامية ماذا كانت ستكون ؟
طفولتي كانت عادية جدا ولا تختلف عن أقراني بشئ ، و لو لم اكن اعلامية لكنت محامية لأني احب الدفاع عن المظلومين وخصوصا الفقراء والمحتاجين .



_ هل واجهتي تحديات خلال مسيرتك الاعلامية ؟ وماهي أبرزها ؟
أكيد واجهت صعوبات من ضمنها معارضة الأهل والمقربين . وحتى عندما دخلت هذا الوسط إصطدمت بعقبات عدة منها المنافسة غير الشريفة بين بعض الاعلاميين والتقييم على أساس الواسطة والتنازلات .


_ مرت الاعلامية زينة السراي بتجارب اعلامية عديدة بين الاذاعة والتلفزيون . أي التجارب كانت الأقرب لها ؟
كثيرة هي التجارب منها الاذاعية والتلفزيونية وحتى من خلال السوشيال ميديا من خلال البرامج والاخبار والفقرات المنوعة وغيرها , لكن تبقى الاخبار هي الأقرب لزينة السراي .


_هل الجمال عنصر مهم للاعلامية ؟ وهل جمالك شكل إضافة الك ؟ أم إنه كان له دور في هيئتك الاعلامية ؟
الشكل مطلوب لكن ليس دائما ومع الاسف معيار الشكل والجمال موجود في القنوات المحلية وبعض العربية , لكن العالمية ليس بالظرورة . أنا اعتمد على مقدرتي وليس شكلي والدليل أغلب الاذاعات قدموا عروض لي من أجل العمل وليس الشاشات فقط .


_ هل يكفي المذيعة أن تكون مثقفة وتجيد الحوار أم يشترط الجمال ؟ وماهي شروط نجاح المذيعة ؟
الثقافة عنصر مهم جدا لأن المشاهد يتفاعل مع المذيع الحذق ذو الثقافة الواسعة , وإلا لأصبح مدعاة سخرية في مواقع التواصل الاجتماعي اذا تلكأ أو لم يكن لبقا .


_ ماسبب توجهك للبرامج السياسية والنشرات الاخبارية ؟
أرى نفسي في السياسة كثيرا حتى اني عندما أتواجد في البيت أو مكان آخر يكون هاجسي هو متابعة الاخبار ومعرفة ما يدور في العالم .


_ مابين تقديم نشرات الاخبار المسائية مع زينة السراي وبرنامج " سوالف زينة " أيهما برأيك أحبه الجمهور أكثر ؟
لكل واحد منهما جمهوره ، الاخبار يستهوي النخبة والمثقفين وحتى العامة كونه يعني بأحوال العراق والعالم ، أما سوالف زينة فهذا برنامج خفيف وفيه التهكم والنقد اللاذع لأنه فيه مساحة أكبر من الاخبار . ولا ننسى إنه ينشر على مواقع التواصل والأخير بات في متناول الجميع .


_ بماذا تنصحين خريجات كلية الاعلام ؟ وماذا يستطعين فعله كي يصبح لهم دور في الساحة الاعلامية ؟
عدم التسرع والاعتماد على النفس وعدم الانسياق للمغريات .


_ كيف تقرأين المشهد الثقافي في العراق وفق مايشهده من تطورات في الآونة الاخيرة ؟
أعتقد إن الثقافة في العراق تحتظر لأنها لم تعد بأيادي أمينة والقائمون عليها لا يفقهون شيئا، لكننا نأمل مستقبلا أن تكون أفضل حال مما هي عليه الآن .

_ ما نوع الدعم الذي يحتاجه المبدع المثقف في الوقت الراهن والمرأة خاصة في ضل الانشغال بهموم الحياة اليومية ؟
المثقف يحتاج مساحة أكبر من الحرية والتعبير ، يحتاج توفير ما يسد رمقه وعائلته ويوفر له حياة كريمة كي يبدع ، شكسبير يقول : اعطني خبزا اعطك فنا .


_ كيف استطعتي التأقلم مع الحياة بعد شفاك من مرض كورونا ؟ وماهي نصيحتك للناس حول كيفية التعامل مع هذا المرض؟
بدءأ انا انسانه مؤمنة و مناضلة في نفس الوقت وتعرضت للكثير من المطبات والصعاب وأستطعت التغلب عليها وكانت اصعب من كورونا ، نصيحتي لهم عدم التماهل والحفاظ على التباعد الاجتماعي يسبقها الايمان برب العالمين كونه خير الحافظين .


_ ماهي أجمل محطات حياتك؟وهل لديك مشاريع مستقبلية ؟
الأجمل كانت في مرحلة الطفولة كونها خالية من المسؤولية أولا ونقية جدا ثانية .
نعم هنالك مشاريع لكنها في طور النضوج ولا أود أن افصح عنها حاليا .


_ لو طلب منك أن توجهي رسالة لأحد ما في العراق ياترى لمن ستكون ؟ وماذا ستقولين ؟
ستكون رسالتي للمسؤولين بشكل عام ، وأقول لهم : إتقوا الله في الناس وكرسي الحكم لن يدوم لأحد .


_ هل من كلمة أخيرة ؟
الشكر لك ولشبكة الاعلام بالدنمارك على هذه الاستضافة الجميلة . وأتمنى لكم ولكل العراقيين الامن والرفاهية .

برلماني أوروبي يكشف نقل أمير سعودي محتجز إلى "موقع
استشهاد فخري زادة لن يوقف المسيرة / عبد الخالق الف

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 11 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 02 كانون1 2020
  677 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

شبكة الاعلام في الدانمارك / خالد النجار/ بغداد فاز المصور الفوتوغرافي العراقي الشاب عمر حس
169 زيارة 0 تعليقات
مروجي ومتعاطي للمخدرات يطالبون الحكومة بغلق حدودها مع الارجنتين ؟!   شبكة الاعلام في
199 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام في الدانمارك / خالد النجار / بغداد احساس انساني متميز وعواطف صادقة وجياشة واح
252 زيارة 0 تعليقات
العراق بحاجة الى رجل شديد وشجاع قادرعلى تنفيذ القوانين والقرارات ؟!   شبكة الاعلام في
268 زيارة 0 تعليقات
مهارة العمل التطوعي في تعزيز القيم .. واهميته في نبذ الفساد  الله سبحانه وتعالى خصَّ
275 زيارة 0 تعليقات
 بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب  Duck Lake in Copenhagen became
420 زيارة 1 تعليقات
 فديو تم تصويره بطريق الصدفة من خلال التليفون : Geese in an exciting battle - Copenha
264 زيارة 0 تعليقات
رعد اليوسف / كوبنهاگن - شارع المشي : واشرقت شمس الامل من جديد ، شمس بددت الغيوم ولاحقت بأش
215 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام في الدانمارك / خالد النجار/ بغداددائرة صحة الكرخ واحدة من تلك الدوائر التي اس
304 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام في الدانمارك / خالد النجار / بغدادتسائل كبير دائما يشغلنا حين نكذب والمصيبة ا
344 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال