الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 407 كلمة )

ايران والصبر الاستراتيجي / د. أماني القرم

 على الرغم من أنها ليست المرة الأولى التي يتم فيها اغتيال عالم نووي ايراني ، بل هي الخامسة منذ العام 2010 إلا أن لعملية اغتيال محسن فخري زادة رئيس مركز الابحاث والتطوير في وزارة الدفاع الايرانية والملقب "غربيا" بأنه العقل المدبر لبرنامج الاسلحة النووية في قلب العاصمة طهران، دلائل سياسية بالغة الرمزية تتعدى خسارة الشخص نفسه الذي تجاوز الستين من عمره ، أبرزها الجرأة الوقحة التي اتسمت بها العملية وما تستدعيه من تصور لمدى الاختراق الامني الحاصل في أجهزة الاستخبارات الايرانية ، وما خلّفته من غضب شديد لدى الايرانيين نتيجة مرارة الشعور بإهانة الكرامة الوطنية لاستباحة البلاد. خاصة أن بنيامين نتنياهو الذي أشار تحديداً الى العالم الايراني "زادة" قبل عامين بقوله: "تذكروا هذا الاسم"، استعرض على غير عادته وضمن فيديو مسجل تزامن مع حادثة الاغتيال انجازاته التي حققها خلال اسبوع و/ليس كلها/حسب قوله في إشارة منه /أرجح أنها مقصودة/ إلى تفاخره بمسئوليته وبصمته المباشره في مقتل العالم النووي. ولم لا فنتنياهو هو نتنياهو حيث لا مانع من الاستفادة الشخصية داخليًا من هكذا انجاز بنظره!
ايران ومنذ التحالف العقيدي بين ترامب ونتنياهو تتلقى الضربات الموجعة الواحدة تلو الاخرى دون أدنى فرصة لالتقاط الأنفاس، فمن جهة حملة "الضغط الأقصى" التي شنتها إدارة ترامب على الاقتصاد الايراني من خلال عقوبات قاسية أصابته في مقتل،ومن جهة أخرى اغتيالات لشخصيات نافذة في النظام (قاسم سليماني) ، ومن جهة ثالثة قصف اسرائيلي جوي متتالي لمعاقل قادة وجنود في النظام الثوري ومخازن اسلحة ايرانية في أماكن عدة يطالها النفوذ الايراني فيسوريا ولبنان ومياه الخليج العربي.
وفي أعقاب حادثة الاغتيال وجراء الارتباك والمأزق الذي أحدثته على الساحة الداخلية الايرانية مما يوحي بمحدودية الفرص أمام النظام، فقد انتشر مصطلح "الصبر الاستراتيجي"كخيار استراتيجي للدولة الايرانية للرد على العملية ، رغم الصوت العالي لرموزها في إطلاق مجموعة الكلاشيهات الثورية والانتقامية الخاصة بها . لكن اللافت أن هذا الخيار هو استمرار لنهج متبع لدى الايرانيين ضد الاعتداءات الامريكية الاسرائيلية المتلاحقة منذ عدة سنوات!
يشتهر الايرانيون بالدهاء والنفس الطويل والأغلب أنهم ينتظرون انتهاء حقبة ترامب ،وتعلم اسرائيل أن النظام في طهران لن يوفر الفرصة في الرد لضمان عودة هيبته على الأقل ، ولهذا فهي تأخذ التهديدات الايرانية على محمل الجد. لكن من الواضح أن ايران اليوم ليست ايران قبل عشرة اعوام، فالوضع الداخلي والأزمة الاقتصادية والعزلة الدولية المتزايدة ومظاهرات الشباب العاطل عن العمل لا يمكن اهمالها كعوامل تؤثر على قراراتها الخارجية من ناحية ،والأكيد أنها ستعزز من نفوذ المتشددين داخل النظام على حساب المعتدلين من ناحية أخرى . ومع ذلك فقد ينتهي هذا الصبر الاستراتيجي في لحظة سوء تقدير لأي طرف تشعل حربا وتحول الصبر الى نشاط ناري. والله اعلم .
كاتبة فلسطينية

الحضور المقدس وكورونا - التأويل والنجاة / حكمت الب
أردوغان يَشُن هُجومًا كاسِحًا على ماكرون / عبد الب

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 21 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 05 كانون1 2020
  297 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Gustavo Correa حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
20 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة فريدوم المالية على الخدمة الرائعة والممتازة التي قدمت...
زائر - Ravindra Pratap Singh Tomar حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
18 نيسان 2021
أود أن أشكر شبكة الحرية المالية من أعماق روحي على التوجيهات القيمة منذ...
زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال