الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 778 كلمة )

طوق النجاة الوحيد هو ميناء الفاو الكبير / د. رائد الهاشمي

 

باحث وخبير اقتصادي

الفاو تلك المدينة التي تقع على الخليج العربي والتي عرفت أهميتها الاقتصادية والجغرافية للعراق منذ غابر الأزمان حيث أطلق عليها الملك الآشوري (سنحاريب) قبل أربعة آلاف وخمسمائة وعشرون عاماً لقب (ريبو سالمو)  ومعناها باب السلامة وكذلك أطلق عليها الوالي العثماني في العراق مدحت باشا لقب (مفتاح العراق) وذلك لأهميتها الجغرافية وموقعها المميز.

هذه الأهمية الجغرافية مع الأسف لم تدركها ولم تستغلها الحكومات العراقية التي تعاقبت على حكم العراق والآن ونحن نمر بظروف اقتصادية مريرة نتيجة التحديات الكبيرة التي تواجه بلدنا يجب أن نتوقف كثيراً ونستغل فرصة ذهبية سنحت لبلدنا وهي (طريق الحرير الدولي ) هذا المشروع العملاق الذي تبنته الصين التي تعد أضخم اقتصاد في العالم والتي اختارت العراق ومدينة الفاو لتكون أحد المفاتيح الرئيسية في هذا الطريق الذي تروم به ربط الشرق بالغرب عبر العراق بمايسمى بالقناة الجافة والتي تتألف من ربط سككي بين العراق وتركيا وسوريا والتي ستنقل بموجبها البضائع الآسيوية الى جميع دول أوروبا بأقل التكاليف وبأرخص الأثمان قياساً بنقلها عبر قناة السويس وطريق رأس الرجاء الصالح, وهذه الفرصة سنحت للعراق واذا ما استمر بالمماطلة والتأخير في تنفيذ مشروع ميناء الفاو الكبير الذي وضع الحجر الأساسي له في 5 نيسان 2010 ولايزال بعد مرور عشرة سنوات في مراحله الأولية فأن الفرصة ستضيع منا ولن تنتظر الصين لفترة طويلة وانها ستجد البدائل حتماً.

لو أخذت الحكومة بنظر الاعتبار حال الموانيء العراقية العديدة لوجدت أنها لاتفي بالغرض المطلوب في تلبية احتياجات العراق في عملية التبادل التجاري بسبب ماتعرضت له من دمار كبير واهمال نتيجة الحروب المتعاقبة التي مرّ بها البلد وكذلك بسبب عرقلة الملاحة البحرية بسبب الإرساب النهري وكثرة الغوارق إضافة لعدم وجود أية مشاريع تنموية لتطوير هذه الموانيء والنهوض بها وكذلك ظهور تحدي خطير جداً يهدد أمن العراق الاقتصادي وهو قيام الكويت بانشاء ميناء مبارك في القناة المشتركة بينها وبين العراق والذي لو تم اكماله سيعمل على خنق العراق بحرياً ويكبده خسائر مالية فادحة.

الحقيقة التي يجب أن تدركها حكومتنا جيداً أن (ميناء الفاو الكبير) هو طوق النجاة للعراق والذي يجب أن تعمل بكل جهودها وامكانياتها لاكمال هذا المشروع وأن تسستثمر الموقع الجغرافي الاستراتيجي للعراق والعمل على جعله جسراً أرضياً يربط الشرق بالغرب تجارياً ويصبح محط أنظار العالم وسيغير خارطة العالم التجارية وسيحقق للعراق فوائد كبيرة لايمكن احصاؤها علماً أن هذا المشروع لو اكتمل سيكون أكبر ميناء في الخليج العربي وعاشر أكبر ميناء في العالم ويضم أكبر كاسح أمواج في العالم وستكون طاقته الإنتاجية الابتدائية من (20 الى 45 ) مليون طن سنوياً وتصل بعدها الى 99 مليون طن سنوياً ولو تطرقنا للفوائد التي سيجنيها العراق من انشاء هذا الميناء فهي كثيرة جداً ولايمكن حصرها في هذه الأسطر القليلة ومن أهما مايلي:  

1.    توفير أكثر من 70 ألف فرصة عمل لشبابنا تعمل على تقليل معدلات البطالة.

2.    تحقيق إيرادات هائلة من رسوم الترانزيت.

3.    تحقيق إيرادات هائلة من أموال النقل البحري والسككي.

4.    تمكين العراق من تقليل الاعتماد على النفط كمورد رئيسي في رفد موازنة الدولة.

5.    تمكين العراق من خلال العائدات الكبيرة المتحققة من المشروع من انشاء محطات كهربائية عملاقة.

6.    تمكين العراق من خلال العائدات الكبيرة المتحققة من المشروع من انشاء معامل البتروكيمياويات.

7.    سيمكن العراق من انشاء مطار جوي كبير يكون رديفاً لميناء الفاو الكبير.

8.    سيعمل على تنشيط كافة مفاصل الاقتصاد العراقي الذي يعاني من الركود والمشاكل الاقتصادية.

9.    انعاش محافظة البصرة اقتصادياً بشكل كبير وجعلها عاصمة العراق الاقتصادية.

10.  انعاش القطاع الصناعي والزراعي في العراق.

11.  انعاش القطاع الخاص العراقي وزيادة تشغيل الأيدي العاملة في هذا القطاع.

12.  النهوض باقتصاد العراق وانعاشه بالكامل واطفاء ديونه وتقليل المعاناة الكبيرة للمواطن العراقي الذي يمر بأسوء حالاته المعيشية والاقتصادية.

هنا يجب أن نطرح بعض التساؤلات على طاولة الحكومة والبرلمان أولها لماذا هذا التهاون والإهمال في اكمال المشروع ولماذا التغاضي عن أهمية هذا المشروع الذي سيغير مصير العراق وينهي كل مشاكله,واذا كان العذر هو الوضع المالي الحرج الذي يمر به اقتصادنا وأن كلفة المشروع والبالغة خمسة ونصف مليار دولار لايمكن تأمينها في ظل الوضع الاقتصادي الحالي فجوابنا بأن هذا العذر غير مقبول لأن كثير من الشركات الاستثمارية مستعدة لتمويل وإنجاز هذا المشروع دون أن يدفع العراق دولاراً واحداً على أن تستحصل أموالها لاحقاً من الأرباح المتحققة للمشروع.

ما أريد قوله لحكومتنا وبرلماننا بأن القضية تحتاج الى قرار شجاع ووطنية عالية وموقف حازم بتوحيد الرؤى للجميع وترك كل الخلافات السياسية والمصالح الشخصية والحزبية والنظر لمصلحة البلد ومصلحة المواطن العراقي الذي خسر كل شيء بسبب سوء إدارة الحكومات التي تعاقبت على البلد وبسبب الصراعات الحزبية والكتلوية والطائفية التي أوصلته الى هذا الوضع الحرج, فمن أجل عيون العراق ومن أجل عيون الشعب العراقي أناشدكم من أجل العمل على اكمال تنفيذ المشروع بالكامل وإخراج اقتصاد العراق من الهاوية التي يقف على حافتها ومن مصير مجهول لا أحد يمكنه التكهن بنتائجه الكارثية (إمسكوا طوق النجاة الذي ساقته الأقدار لنا) ولاتضيعوا الفرصة التي لو ضاعت من أيدينا فلن تتكرر مرة أخرى.

Normal 0 false false false EN-US X-NONE AR-SA

الحدباء / عصمت شاهين دوسكي
الحضور المقدس وكورونا - التأويل والنجاة / حكمت الب

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 08 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 05 كانون1 2020
  244 زيارة

اخر التعليقات

زائر - M. Davidson كتاب زميلتنا في الف باء منى سعيد
08 آذار 2021
أخبار جيدة!!! بشرى سارة !!! ، هل تريد أن تعيش حياة غنية وصحية ومشهورة ...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
12159 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا اليوم مكتب المفوضية للان
750 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
7319 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
8242 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
7231 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
7192 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
7083 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
9395 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفين انفجر برك
8603 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
8345 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال