الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 242 كلمة )

الحدباء / عصمت شاهين دوسكي

تجلى الظلام والقمر محاق ... وفي النفوس خوف وشقاق

سبق الأسى جهل القادمين ... فمات أحمد وآزاد وإسحاق

أي جوى بين الضلوع إن بكت ... الثكلى بصمت دمعها احتراق

من الحزن البكاء فوق البكاء ... يبكي كل من جزعه الفراق

أجساد في حديقة البيت مدفونة... لا الشمس تؤنسها ولا ظل عناق

كلما مرت العيون عليها حائرة ... زاد البعد والوحشة والخناق

***********************

مالي أرى الناس مشردين... لا دفء لا زاد لا ماء رقراق ؟

أبكي إن سمعت أناتهم ... رنة أناتهم شدو واختناق

ليل الشتاء برد جوع انتظار ... والأمل من ظلمة الليل ضاق

لا ترم الخبز والماء بين الأقدام ... يسأل الله راعي الإملاق

ارحم المسكين والفقير والسائل ...فالرحمة بالإنسان عهد ووفاق

لا تفرق بين الورى ضمنا وجهارا... فيهم عزيز وكريم ومشتاق

الفرقة خراب ورماد ودمار ... والحرب تشريد وتهجير وقلة إشفاق

لا تصرف الأشياء كما تريد ... لستَ رب حاكم أو وكيل أرزاق

******************************

آه حدباء كم صبرك راق ... حتى غروبك إبداع خلًاق

امنحي نوارس جسر العتيق أملا ... حلي العقد فينا عشق وعشاق

أين حضارتي كرامتي عزتي ... لا أسمح اليوم تعليل ونفاق ؟

أين مقامي جمالي ربيعي ... إن النبض مع الدمع خفاق

أين المودة والرحمة والإنسانية ...الردى يجول يزهق الأعماق

ما أفقر الإنسان يحسب بالقتل ...خالدا ،ذات يوم تسقط الأوراق

أنا الحدباء العذراء الزهراء ... جمالي إيحاء إلهام وإشراق

وجهي لا يلويه الثرى والنوى ... ونجم الدجى يهل بلا ميثاق

ستلتقي القلوب مشرقة بعد القيود... بالأحضان والقبل والعناق

سيحمل الغد أزهارا وأنوارا... ويكون العراق أجمل عراق

القادمون من الجبل.. ملا بختيار .. أنموذجاً / عكاب
طوق النجاة الوحيد هو ميناء الفاو الكبير / د. رائد

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 01 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 06 كانون1 2020
  277 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

قصّة النايّ؛ هي قصة الأنسان : وقصة الأنسان: هي قصة الناي يقول صوت الغيب : [بشنو أز نىّ جون
46 زيارة 0 تعليقات
وجه السراب من نزف البحار كتبت لهاهي ترحل وتسكن هناك عجبوانا اسأل القدر لماذااخترتني واخترت
38 زيارة 0 تعليقات
مررتُ قبل مدة من امام محلات "جقماقجي" الشهيرة في عالم الموسيقى والغناء ،  في بداية شارع ال
48 زيارة 0 تعليقات
في الوقت الذي تدعونا منظمات الصحة والجهات ذات العلاقة، إلى التباعد الاجتماعي حفاظا على أ
39 زيارة 0 تعليقات
في غرفتي اوراقٌ مبعثرة،  وملابس على الارض،  وصحن فواكه قد تعفن، وبدأت تلك الديدان السعيدة 
65 زيارة 0 تعليقات
ثمن العار سألوني ما هو ثمن العار ..? بحثت عنه وجدته بيننا كالهواء كالبخار أفواه بين القمام
85 زيارة 0 تعليقات
أوحَشَتها عُتمة الليلِ المُتلبدِ، تَحتَ عَباءة الضَباب، فَفَزِعَتْ لا تَرجو مَضجَعَاً ولا
57 زيارة 0 تعليقات
كمن يسابق القَمل الذي يخرج من شعر رأسه ليصل الى ما شرعوا رواد حاويات القاذورات أن يصنعوا ل
63 زيارة 0 تعليقات
 طال الالم واحتضر الشوق بين الجفون منتفض بالدمع سيول على الجفن منتحر تأملت في الوجوه
59 زيارة 0 تعليقات
 قليلون هم الذين تمكنوا من تغيير التاريخ ومنهم الاتماني فريدريك هيغيل، انه من هؤلاء ا
48 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال