الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 303 كلمة )

الصهيونيان ترامب وكوشنر يتوسطان لمصالحة العرب / راني ناصر

زيارة مستشار ترامب كوشنر عرّاب صفقة "خيانة القرن"، أو ما تعرف إعلاميا بصفقة القرن للمنطقة العربية للتوسط لأنهاء الازمة الخليجية المستمرة من عام2017، تفضح بجلاء حجم الإفلاس السياسي والتفكك والهوان والعبث بمقدسات وقضايا الامة العربية والاسلامية التي وصل اليها النظام الرسمي العربي.

فانشغال الأنظمة العربية بالبقاء في الحكم، وإقامتها تحالفات خارجية مع دول طامعة في ثرواتها، وتعادي تطلعات شعوبها، وتنسيقها مع ترامب لتصفية القضية الفلسطينية، وانبطاحها لإسرائيل وجعل التطبيع معها "موضة"، والعداء لها تطرفا وارهابا، دفع الرئيس الأمريكي ترامب وصهره كوشنر في أيامهم الاخيرة في البيت الأبيض لاستغلال حالة الضعف والتشرذم العربي المستمرة منذ عقود لعرقلة أي جهود لإدارة بايدن القادمة في الضغط على إسرائيل لحلحلة القضية الفلسطينية، والملف النووي الإيراني.

لذلك يسعى ترامب من خلال المصالحة الخليجية للحد من التمدد الإيراني في المنطقة بحشد أكبر عدد من الدول العربية تحت التحالف الأميركي الإسرائيلي، وتضييق الخناق على الاقتصاد الإيراني المتهالك بحرمانه من100 مليون دولار تدفعها قطر لإيران للطيران عبر مجالها الجوي، والتنسيق مع دول الخليج في استخدام أراضيها ومجالها البحري والجوي في حال توجيه ضربات عسكرية أمريكية إسرائيلية مشتركة لمنشآت نوويّة، وبُنى تحتية إيرانية.

بالإضافة الى ما سلف ذكره تحاول الإدارة لأمريكية في ايامها الاخيرة توجيه ضربة موجعة لحركة مقاطعة إسرائيل(BDS)التي تنشط في اروبا وامريكيا الجنوبية، والتي من المرجح ان تكبد الاقتصاد الإسرائيلي بين 28 و56 مليار دولار خلال السنوات العشر القادمة؛ حيث يسعى ترامب لفرض واقع جديد على الدول الغربية التي تقاطع المنتوجات الإسرائيلية، وذلك بضم أكبر عدد ممكن من الدول العربية التي كانت تعتبر إسرائيل كيانا غاصبا لأراض عربية إلى قطار التطبيع، وتسمح للمنتوجات الإسرائيلية بغزو عدد من عواصمها كما حدث في الإمارات والبحرين.

ترامب وكوشنر يتوسطان لحل الازمة الخليجية ليس حبا في توحيد العرب، وإنما كرها بإيران وحبا بإسرائيل، ولتحويل الدول العربية إلى اقطار متنازعة تعتمد على الغرب بشكل عام وعلى أمريكا بشكل خاص للتوسط لحل خلافاتها، ولتزداد ضعفا وتظل عرضة للمزيد من الابتزازات الامريكية والإسرائيلية التي لا نهاية لها.

الى اصحاب الجاهلية الاولى ومدى التطبيق والاقتباس و
المحاور الرئيسية في فلسفة الدين / د زهير الخويلدي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 24 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 10 كانون1 2020
  194 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
12122 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا اليوم مكتب المفوضية للان
731 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
7278 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
8210 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
7199 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
7165 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
7058 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
9369 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفين انفجر برك
8571 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
8321 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال