الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 780 كلمة )

حربُ الأحزابِ الإسرائيليةِ عشية الانتخاباتِ البرلمانيةِ الرابعةِ

يصارع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو على البقاء في سدة الحكم رئيساً للحكومة، ويلجأ إلى كل السبل الممكنة، المشروعة والمحرمة، والمتاحة والخبيثة، المستقيمة والملتوية، التي من شأنها أن تضمن احتفاظه بمركزه رئيساً للحكومة، أو تسهل إعادة تكليفه بتشكيلها، فهي قشة نجاته ووسيلته لتجاوز أزماته.

ولا يستنكف أن يلجأ في سبيل تحقيق هدفه والوصول إلى مبتغاه، إلى استجداء البعض واسترضائهم، والتوسل إليهم وإغرائهم، أو تهديدهم والضغط عليهم، وابتزازهم وسحب امتيازاتهم.

ولا يتردد أيضاً في خداع خصومه والكذب عليهم، ومراوغة شريكه والاحتيال عليه، وتوجيه المزيد من الضربات القاتلة له، التي من شأنها أن تزيد إفلاسه وتفاقم ضعفه، بعض أن فقد مريديه وتخلى عنه محبوه، ورفض شركاؤه القدامى العودة إليه والتحالف معه، إذ يصفونه بالوضيع القذر، الذليل المهان، التابع الضعيف، ولعل استطلاعات الرأي الأخيرة تكشفه وتفضحه، إذ تشير أنه قد لا يحصل على ستة مقاعد في الكنيست الإسرائيلي في حال أجريت الانتخابات اليوم.

لكن نتنياهو ليس هو اللاعب الوحيد في الساحة السياسية الإسرائيلية، كما أن حزبه "الليكود" لم يعد محصناً من التشظي والانقسام، وائتلافه اليميني المشكل من الأحزاب الدينية المتطرفة والقومية المتشددة، لم يعد يدين له بالولاء، أو يخلص له ويصدق معه، بل باتوا جميعاً ينافسونه ويتحدونه، ويأخذون من حصته ويأكلون من نصيبه.

فهذا جدعون ساعر منافسه على رئاسة حزب الليكود ينوي الانشقاق مع مؤيديه، وتشكيل حزبٍ يميني آخر، تشير أغلب استطلاعات الرأي أنه سيحظى بعددٍ من المقاعد في الكنيست القادمة، تساوي عدد مقاعد الليكود الأم وربما أكثر، الأمر الذي من شأنه أن يحرم نتنياهو من الأغلبية البرلمانية، ما لم يخضع لشروط ساعر المذلة بالنسبة إليه، والتي لا تقل سوءاً عن شروط ليبرمان الذي لا يمل تكرارها، ولا ييأس من طرحها، ولا يتنازل عنها ولو أدت إلى إجراء انتخاباتٍ للمرة العاشرة.

كما أن الأوراق التي يملكها نتنياهو ويظن أنها رابحة أخذت تنفذ وتنتهي، أو تفقد فائدتها وتخسر قيمتها، وهناك جهاتٌ دوليةٌ إلى جانب الولايات المتحدة الأمريكية، تضمن المكتسبات الإسرائيلية الجديدة على مستوى الدبلوماسية الخارجية والعلاقات العربية الرسمية وترعاها وتكفلها، فلن يخسر الإسرائيليون أياً منها إن ذهب نتنياهو وجاء غيره، فالدول العربية التي اعترفت بالكيان الصهيوني عواصمها، وطبعت معه علاقاتها، وفتحت أجواءها أمام الملاحة الإسرائيلية، ستستمر على مواقفها، ولن تتراجع عن اعترافها، وستلتزم الإدارة الأمريكية أياً كانت هويتها بالحفاظ على الاتفاقيات الموقعة، ودفء العلاقات المشتركة.

أما ربيب نتنياهو الذي يكرهه، والذي جاء به معه في ائتلافه الأول مطيةً سياسيةً، ليزيد به رصيده، ويثبت به حكومته، فعينه وزيراً للحرب وورطه، واستخف به وصادر صلاحيته، وحمله ما لا يقوى عليه بنفسه، وطلب منه تنفيذ ما يرى أنه سيعجزه ويضعفه، ثم طرده وأحرجه، بدأ يوسع إطاره مع شريكته في تكتل يمينا ايليت شاكيد، التي ترى في نفتالي بينت زعيماً قوياً لليمين الإسرائيلي، وخير من يقود الدولة العبرية ويحقق أحلام الشعب اليهودي، خاصةً أن استطلاعات الرأي الأخيرة تشير إلى أنه قد يضاعف عدد مقاعده في الكنيست إلى 17 مقعداً، وهذا يعني أنه سيتساوى مع حزب الليكود في حال تعرضه لانشقاقٍ على يد جدعون ساعر، الذي قد يحوز على نفس العدد من المقاعد أيضاً.

وفي الجانب الآخر تماماً يقف يائير لبيد الذي يرى نفسه قطب المعارضة وصوتها الأعلى، والأكثر قبولاً لدى الشارع الإسرائيلي بالنظر إلى صراحته ووضوحه، وثباته على مواقفه وعدم تقلبه وانقلابه، وقد بدأ فعلاً يمد الحبال وينسج الخيوط بينه وبين زعيم حزب تيلم موشيه يعالون، الذي يبدي تبرماً وضيقاً من سياسة بيني غانتس الذي غدر بهم وانقلب عليهم.

كما بدأ لبيد يخاطب رئيس أركان جيش الاحتلال السابق جابي أشكنازي، بعد المعلومات التي انتشرت عن نيته تشكيل حزبٍ سياسيٍ جديد، يخوض على رأسه الانتخابات البرلمانية القادمة، حيث يصنف أشكنازي بأنه ينتمي سياسياً إلى تيار يسار الوسط، وتشير استطلاعات الرأي الأخيرة أنه في حال تشكيله حزباً جديداً، وخوضه الانتخابات القادمة، فإنه سيحصل على عددٍ من المقاعد تفوق تلك التي حصل عليها زملاؤه السابقون في قيادة الأركان.

لكن نتنياهو لا يعدم وسيلةً ولا يستسلم بسهولةٍ، ويبقى يقاوم ويصر على البقاء، فهو يريد حل الكنيست وإجراء انتخاباتٍ مبكرةٍ عندما تكون الرياح لصالحه، ولكنه يعيق حل الكنيست ويحافظ عليها في حال شعر أن البساط من تحت قدميه يسحب لصالح لغيره.

وعلى كل الأحوال فقد أوعز إلى بعض مناصريه من المختصين وأصحاب الكفاءات المهنية والشهادات العلمية، بتشكيل حزبٍ جديدٍ من "التكنوقراط"، يضم في صفوفه المهنيين والاختصاصيين في جميع المجالات، إذ يعتقد أن هذا الحزب في حال تشكل، فإنه سيأخذ من حصص جميع الأحزاب، وسيصب في النهاية في صالحه، إذ سيكون وقيادته من ضمن أي تحالفٍ قادمٍ قد يشكله، وبهذا يقوي تياره ويضعف الآخرين، ويسحب الكفاءات من صفوفهم.

أصبحت الحياة الحزبية الإسرائيلية، تعج بالعديد من الأحزاب القديمة المتوثبة، والجديدة الواعدة، وأغلبهم بات يعارض نتنياهو ويتطلع إلى إسقاطه وإنهاء عهده، والانتقال إلى مرحلةٍ جديدةٍ لا يكون فيها حاضراً أو ممثلاً، ولكنه يبقى مكابراً معانداً، يحاول البقاء والاستمرار، والصمود والثبات في وجه كل المنافسين له والمعارضين لسياسته، وقد لا يكون مفاجئاً للجميع انتصاره وبقاؤه، وفوزه واكتساحه للأصوات الشعبية، إذ باتت أنظمة عربيةٌ تؤيده وتدعمه، وحكوماتٌ تخشى على نفسها من سقوطه وخسارته، فتدعو له وتشجع عليه، إذ هو شرعية وجودها وضمان استقرارها وكفيل استمرارها.

بيروت في 11/12/2020


سُويْعاتُ التأمّل في النوايا / عدنان عبد النبي الب
مطالب تظاهرات السليمانية محقة ولكن..! / عبد الخالق

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 08 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - M. Davidson كتاب زميلتنا في الف باء منى سعيد
08 آذار 2021
أخبار جيدة!!! بشرى سارة !!! ، هل تريد أن تعيش حياة غنية وصحية ومشهورة ...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

 قبل خمسين عاما من الان وتحديدا في الحادي عشر من آذار 1970م، وقعت بغداد واربيل اتفاقي
19 زيارة 0 تعليقات
البابا إنسان مؤمن بالقيم المسيحية الحقيقية.. نسأل أنفسنا.. عن زيارته للعراق! نعرف جوانبها
22 زيارة 0 تعليقات
أصدرت الإدارة الأمريكية الجديدة يوم الأربعاء 3/ 3/ 2021 وثيقة " الدليل الاستراتيجي المؤقت
28 زيارة 0 تعليقات
 لا يمر يوم إلا ونسمع عن شهيد، فخلال الشهرين الماضيين فقط قتل جيش الاحتلال سبعة مواطن
20 زيارة 0 تعليقات
منذ فجر التاريخ احتلت المرأة (الأشورية) مكانة متميزة في المجتمع وعلى كل المستويات الاجتماع
26 زيارة 0 تعليقات
 لم يكن بلدنا يعرف معنى الارهاب في غاياته ومعانيه واهدافه وتشكيلاته الاساسية واضراره
27 زيارة 0 تعليقات
 انتهت اليوم الزيارة التاريخية لسماحة الحبر الاعظم البابا فرنسيس ، بابا المذهب المسيح
29 زيارة 0 تعليقات
  أن زيارة الحبر الأعظم للديانة المسيحية في العالم شخصيا وفي هذا التوقيت كرمز ديني له
32 زيارة 0 تعليقات
اه يابغداد مولدي وحياتي عشت بها العمر كله لم ارى اي محافظة غيرك يابغداد مرت علينا حكومات ف
41 زيارة 0 تعليقات
الورق كما هو معلوم الأرضية التي تحمل المشاعر والأحاسيس، من أفراح وأتراح، كما أنه ينشر الأف
35 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال