الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 320 كلمة )

حتى لا يضيع النصر الذي تحقق / جواد العطار

مرت علينا قبل ايام الذكرى الثالثة للنصر التاريخي على داعش الارهابي واسقاط خلافته المزعومة بتحرير مدينة الموصل وباقي محافظات العراق التي سقطت في غفلة من الزمن ، واحتاج العراق الى اكثر من ثلاثة اعوام وانهار من التضحيات لطرد هذا التنظيم الارهابي والقضاء عليه.

فهل فهمنا الدرس؟ وهل استوعبنا مرارة التجربة حتى لا تتكرر مرة اخرى؟ وهل أدرك الساسة بان سوء الادارة والخلافات والازمات المتوالدة هي التي ينفذ من خلالها الارهاب؟ وهل وعينا بان اخطاء الساسة وفشل التجربة هي البيئة الخصبة لتسويق افكار التنظيمات الإرهابية الهدامة؟.

واليوم ونحن نقترب من مشهد الانتخابات تطرح الكثير من الأفكار وتمتزج الآراء لرسم صورة مشهد ما قبل الانتخابات واستشراف واقع النتائج التي نتمنى ان تكون بمستويين: المنافسة الشريفة اولا؛ والقبول بنتائج العملية الانتخابية مهما كانت ثانيا؛.

لكن الخلاف السياسي هو ما تبحث عنه الجماعات الإرهابية وتتربص من خلاله بالعراق شرا وهو المحطة التي تعطل عجلة الاقتصاد والنمو والاستثمار ، لذا فان المطلوب من الساسة في المرحلة الراهنة هو التالي:

١. العمل على وحدة الصف عبر حوار وطني جامع يسبق العملية الانتخابية ويشمل القوى السياسية كافة من داخل البرلمان وكافة القوى التي من خارجه.

٢. طرح الرؤى الوطنية والمشاريع السياسية التي تبحث في حل للازمات المطروحة وتلبية تطلعات الجماهير الواسعة في حياة حرة كريمة.

٣. الاستفادة من الدروس السابقة وعدم تكرار التجارب السياسية التي اثبتت عدم نجاحها في معالجة الأوضاع السابقة او الراهنة.

٤. الاستفادة من درس تشرين ٢٠١٩ وتظاهرات السليمانية الحالية والعمل بجد على عدم تكرارها من خلال مشاريع واقعية وطروحات انتخابية قابلة للتنفيذ.

ان تجربة داعش وسقوط المحافظات الثلاث جاء بعد اشهر معدودة من انتخابات نيسان ٢٠١٤ ، وما سبقها وما تبعها من طروحات متضاربة وخلاف جذري على منصب رئيس مجلس الوزراء في حينها... لذا فان ناقوس الخطر يدق اجراسه في هذه الساعة وتحدي داعش ما زال على الابواب ، بدعوة الجميع الى الوفاء للعراق والعراقيين ودماء الشهداء بتوحيد الرؤى والصفوف واحترام متطلبات العملية الديمقراطية من خلال حوار وطني جامع شامل وواسع يطرح كل المشاكل على طاولة الحل وحتى لا يضيع النصر الذي تحقق.

حبوب مهدئة / عبد الجبارالحمدي
أحزاب وجماعات إسلامية مغربية تعلن رفضها تطبيع العل

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 02 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 13 كانون1 2020
  234 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

حَذًّرت اليابان شعبها من احتمال انهيار النظام الصحي فيها بسبب جائحة كورونا وعجزت ايطاليا ر
898 زيارة 0 تعليقات
أعتقد ان عند كل الديانات والمعتقدات -- تجد الاخلاق الحسنة في اول مبادئها و أسس عقيدتها. سو
1546 زيارة 0 تعليقات
وصول وفد مكتب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات الى كوبنهاكن الشبكة / خاص علمت شبكة الاع
3083 زيارة 0 تعليقات
• ثلاثة ايام شهدت انجازا عظيما يحتاج انجازه الى وقت طويل • نثمن تعاون السفارة العراقية وال
3383 زيارة 0 تعليقات
الشباب في العراق يتجه نحو مرحلة جديدة الشباب في العراق بدأ يعي فكرة التغيير لمرحلة 15 عام
3903 زيارة 0 تعليقات
المرشح الصحفي صباح ناهي من هو صباح ناهي ؟ / مرشح ائتلاف الوطنية عن بغداد رقم القائمة (١٨٥)
4773 زيارة 0 تعليقات
القاهرة – ابراهيم محمد شريف عقدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات / وحدة ادارة انتخابات
2505 زيارة 0 تعليقات
نتطلع بأعجاب الى بعض البدان المتحضرة وهي تطبق مبدا العدل بين افراد المجتمع في العصر الحديث
3245 زيارة 0 تعليقات
أجمل صدمة في العراق وما أكثر الصدمات هي الصدمة الرياضية اللاوقورة بالمشاركة الهزيلة لمنتخب
5376 زيارة 0 تعليقات
أُتيحت لي فرصة مميّزة كي ألتقي بالمخرج العربيّ العراقيّ "سمير جمال الدّين" الذي يحمل الجنس
5540 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال