الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 215 كلمة )

لغة الضاد / فاروق عبدالوهاب العجاج

اللغة هي اساس بيان وجود ودعم الهوية الوطنية بالعلم والمعرفة الرصينة الهادفة الى تحسين احوال المجتمع الروحية والمعنوية والمادية منطلقة من ثقافة رصينة ومتماسكة بلفة الضاد لغة المشاعر الصادقة والنفوس المؤمنة بقضية شعوبها وعدالة مطالبها الانسانية ' ومنع وتحصين المجتمعات العربية بمختلف مكوناتهم واصنافهم وتقاليدهم من دخول ثققافات اجنبية غريبة مضادة بتحديها قيم ومبادئ واخلاقيات الامة امة الضاد والرسالات السماوية والحضارية وبلغة القران كتاب الله الكريم الذي هو هدى للناس جميعا ' ومن خصائص الاهتمام بضرور اللغة هو منع التشضي بها والتلاعب بالفاضها لتمرير مفاهيم منحرفة ومسيئة لمقاصد الامة في ثقافتها ومثلها الاخلاقية والايمانية الصادقة النزيهة من غرض سيء 'في مجمل علاقاتها الانسانية معتمدة الثقافة الشفافة الواعية الحصينة من اي ثقافات غريبة ودخيلة وفاسدة وخبيثة في نواياها - يكون علينا ان نهتم بلغة الضاد من اولويات ذلك الاهتمام تعليم الخط واللغة الصحيحة للفظ الضاد بكل حروفه المناسبة في الكلام المراد في كل مجالات الرسمية وغير الرسمية 'وان تكون لعة التخاطب والحوارات البناءة في محمل العمليات الهادفة لبناء البلد حتى نتوقف على صحة توجه اعتمادنا اولا على وضوح هويتنا الفكرية الواعية بلغة صحيحة لا شك فيها ولا غموض ولا بديل لها قادر على تحريفها لغة الاصل لغة الاباء والاجداد' لغة التاريخ العريق في الخطابة والشعر والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي احسن ' لغة الصدق والوفاء والمحبة والتعاون على البر والتقوى 'لغة السلام والامان للبشرية جميعا 

تطبيع الخيانة والعار .. المغرب أخيرا وليس آخرا / د
العودة الى حضن الطائفة ( ما احلى الرجوع اليه ) / ح

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 16 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

في عام 2005 أكمل المشرعون في العراق صياغة مسودة الدستور النافذ في هذا البلد. وعلى الرغم من
3920 زيارة 0 تعليقات
** أن وضع خطوط حمراء في حياتنا ليست قيوداً وإنما ضوابط مطلوبة لإكمال شكل ومضمون الاحترام.
6330 زيارة 0 تعليقات
لأنه معتاد على نفس تلك الأوراق وذاك القلم فلم يحتاج إلا توقيعا ..بحبره الاسودا قرار حيك به
6234 زيارة 0 تعليقات
بدأت يوم جديد مملوء بالأحزان .. بحثت عن أضيق ملابس وإرتديتها .. ووضعت مساحيق التحميل لأول
7211 زيارة 0 تعليقات
لوحة لم تكتمل بعد   (كتبت عندما تم تفجير وزارة العدل وسبقتها وزارة الخارجية في نفس المنطقة
5976 زيارة 0 تعليقات
الطاغي لَمْلِمْ شِرَاعَكَ أيُّهَا الطَّاغي وارْحَل فانَّ الغَضَبَ نارٌ أسْعَر خَيَالُكَ ال
2646 زيارة 0 تعليقات
من كان همه قطعة أرض جرداء مهجورة مساحتها (200 م) كانت قيمته أن يراجع دوائر الدولة ويقدم ال
7788 زيارة 0 تعليقات
أجرت الحوار //ميمي قدريدرة من درر الأدب العربي ... ناهد السيد الصحفية والكاتبة التي اختزلت
5609 زيارة 0 تعليقات
شكراً.. لطوق الياسمين وضحكت لي.. وظننت أنك تعرفين معنى سوار الياسمين يأتي به رجل إليك ظننت
5881 زيارة 0 تعليقات
منذ الخليقة والكل يسعى شعوراً منه الى توفير فرص العيش لتأمين ديمومة الوجود بالتعايش مع الآ
5619 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال