الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 469 كلمة )

الهيتر والگيزر.. ووزارة الكهرباء / واثق الجابري

طالبت احدى الحكومات السابقة قبل أعوام، وعلى لسان وزير كهربائها؛ بإطفاء الگيزر في فصل الصيف، وبإعتقاد "الوزير التكنوقراط" حينها، أن أزمة الكهرباء سببها تشغيله في الصيف، ولذلك أتخذت الحكومة إجراءات صارمة لإعادة هيبة الدولة، وفعلتها بإطفاء الكهرباء في الشتاء، وأصبح الگيزر سلعة عديمة الاستخدام في البيت!هذا النموذج واحد من الوزراء التكنوقراط الذين أعتقد الشعب بعد حديث طويل وتفصيل من الساسة، بأهمية وجودهم على هرم الوزراة، للتخلص من الفشل الذي يلاحق معظم الوزرات والوزراء.. تطور المطلب الشعبي والسياسي الى رئيس مجلس وزراء مستقل، ويميل الى محور معين من الدول العظمى لكي تضمن الدولة إستقرارها؛ بل وتحدثوا عن الرفاهية والإعمار والإنتعاش الإقتصادي، وبذلك أقيلت الحكومة السابقة بقرار سياسي قبل أن يكون شعبيا، وجيء بحكومة نعيش واقعها الذي لا يحتاج التفصيل.يبدو أن الوزير الحالي التكنوقراط لا يختلف عن سابقيه، ومعظم الوزراء يعزون التلكؤ بسبب التراكمات والفساد، ويبني عليها ويفتح للفساد أبواب غير تلك التي لا يستطيع غلقها، وذاك الوزير الذي تحدث عن الگيزر؛ كأنه يتصور العراق قارة قطبية، ولا يعرف حرارة الصيف اللاهبة، التي تقارب الغليان، وفيها يبحث المواطن عن ماء حتى لوكان دافئا للإستحمام، في بلد يعتمد معظم سكانه على خزانات الماء في الشمس الحارقة، لعدم إستقرار المياه وإنقطاعها في كثير من المناطق؛ صيف شتاء!ألزمت الحكومة هذه المرة مواطنيها بالترشيد الإجباري في الشتاء، وكي لا يستهلك الگيزر والهيتر الطاقة في الشتاء، فتصرفت، ولكن وكما نرى فالمواطن لا يلتزم وهو يشغل الگيزر حتى في الصيف، وربما يأتي وزير ويطلب أطفاء الهيتر في الصيف أيضاً!!يضاف الى توقعات وزارة الكهرباء أن هناك هدرا كبيرا في الطاقة، من أجهزة التكييف في بيوت الميسورين والمسؤولين، ولا أحد يستطيع الجباية منهم، فقطعت الكهرباء تحت شعار " عليهم وعلى أعدائي" وهذا الإجراء الحكومي جاء كرد فعل لتقصير المواطن، الذي يعمل دائماً عكس القانون، وسبب لضياع الطاقة.إن تبريرات وزارة الكهرباء منذ 14 عام، لا تتناسب مع الأموال التي أنفقت على الكهرباء، وآخر تبرير لإنقطاع الكهرباء 20 ساعة في اليوم، بسبب فقدان 6000 ميگا واط لفقدان تجهيز الشبكة الايرانية نتيجة نقص الغاز، وفي معالجات الوزارة، أقترحت أستيراد الطاقة من دول أخرى، وستعمل على الجباية الألكترونية، على أن يتم التعاقد مع شركات جباية ألكترونية ، وعلى هذا الاساس تحتاج قرارات وإتفاقيات وكومشنات، وفواعل سياسية وتدخلات محلية وخارجية، ومد خطوط لتلك الدول، والگيزر سوف ينتظر فصل الصيف كي لا يصدأ، لأنه فقد فرصة التشغيل في الشتاء.للأجابة على مشكلة الكهرباء، فمن الواضح أنها سياسية، وهذا ما قاله الساسة، ووزارة الكهرباء لا تعمل بالتمويل الذاتي، حتى يُقال أن الجباية جزء من الحل، رغم أنها ستكون نافعة للموازنة العامة، على أن تطبق على جميع شرائح المجتمع، وتتضاعف الأجور في المنازل والأماكن الأكثر إستهلاكاً، مع دعم إستهلاك المواطن البسيط، ويبدو أن وزارة الكهرباء ردت الصاع صاعين للمواطن عقوبة على تشغيل الگيزر في الصيف، وجعلت تحت مطرقة أصحاب المولدات، الذين توعدهم بتحسن الكهرباء والشماتة بهم، وها هي وزارة الكهرباء تعطي مثالاً للتكنوقراط (المستقل) والحكومة التي يديرها مستشارون ولدوا من رحم التظاهرات وكانوا يحملون شعار الاصلاح، واثبتوا لنا أن رئيس مجلس الوزراء بل حتى الوزير ليسوا وحدهم المشكلة.

ناموس الحياة السياسية .والتغيير ؟ / محمد سعد عبد ا
عشر سنوات من الفوضى العربية! / صبحي غندور

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 01 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 21 كانون1 2020
  195 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

ﻳﻌﻴﺶ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﺣﺎﻟﺔ ﻓﻮﺿﻰ ﻭﺃﺻﺒﺢ ﺍﻟﻮﺿﻊ ﻓﻴﻪ ﻣﺘﺄﺯﻡ ﺟﺪﺍ . ﻭﻧﺤﻦ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻧﺪﺭﻙ ﺇﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺣﻖ ﺃﺣﺪ ﺇﻳﻘﺎﻑ
2208 زيارة 0 تعليقات
في العراق الذي أثخنت جراحاته بسبب الفاسدين والفاشلين، يطل علينا بين فترة وأخرى الحوكميين ب
501 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “الإندبندنت” عن أنها ستنشر تقريراً، ينقل عن
5588 زيارة 0 تعليقات
تصعيد سياسي واضح تمارسه الإدارة الأمريكية ضد الدولة السورية و حلفاؤها قُبيل انطلاق معركة ت
2256 زيارة 0 تعليقات
تعد المسرحیة ، نموذجاً کاملاً لأدب شامل ، تقوم على الحوار أساساً ،کما تكشف الشخصيات بنفسها
2330 زيارة 0 تعليقات
الأمراض التي يعاني منها إقليم كوردستان العراق، هي في الحقيقة نفس الأمراض التي يعاني منها ب
857 زيارة 0 تعليقات
لعل من البديهيات السياسية ان تخسر الحكومة جمهورها مع استمرار توليها السلطة فتنشأ المعارضة
2004 زيارة 0 تعليقات
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحر
5931 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك دان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحد
5484 زيارة 0 تعليقات
الشمسُ عاليةٌ في السماء حمراء جداً قلبُ الشمس هو  ماو تسي تونغ هو يقودنا إلى التحرير الجما
554 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال