الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 458 كلمة )

سرْدَقَ العراق وللمفاتيح سَرَق / مصطفى منيغ

يغيِّبُهُ ما يصيب الأنوف الممدودة لشمِّ أخبار الفساد من عَدوَى المزكوم ، لتُضاف الثالثة لعدم السمع وغض البضر عن أي شيء فالجلوس ارضاً كالمعدوم ، المنتظر استقبال ذاك القادم القََدُوم ، لفك عُزلة دُونَهُ في البلاد قد تدوم ، ويغمر الفرج كما يبغي العموم ، في عراق أرهقه ترميم مَن هدّ على ذا الحال أركانه التقادم ، بنفس النمط المتلاطم فيه اليائس بالمصدوم ، متى لاح قبس من نور تصدَّى له صدر جمهرة ملوٍّحاً بحُسام مسموم ، في مواجهة زحفِ ما كان جَيْشاً مستَكمِل الارتباط بل حالة َشَرُود عن القاعدة العامة بتصرُّفٍ مذموم ، ترقُّباً لقعقعة حزب العمائم السود الملفوفة بها رؤوس الباحثين عن نصيبهم من الكنز ذاك المعلوم . حبذا الالتحام بينهم جرى لضبط سلام العراق من شراسة خصوم ، أذاقوه من جُرم الفتن ما بحبل الخراب قيدوه ليبدِّل انتفاضته المباركة بالانزواء وطول صوم، لَيْتَهُم قاوموا الخارج عن التفاهم بالعقل الوطني السليم وليس بالانحياز المشؤوم ، لقد طفح على السطح ما ظل متستراً بين المؤسسات السيادية مُعرقلاً بدهاء محموم ، لكلِّ اتجاه صوب التخفيف بنية القضاء المبرم على خلل الخلل بغير خلل بل بحل أخره لصالح وحدة وطنية محسوم ، يبدأ بغربلة المتحركين على الساحة السياسية للتمكّن من إبعاد المعربدين بإشاعة الفوضى في أمكنة مَن جَلَسَ على أرضيتها تطبيقا للحق والقانون لا يقوم ، تابعا مهامه بالمتعصّبين في الدين يثير انتباههم بأن حبَّ الوطن من الإيمان والحب رحمة والرحمة شيمة العفو عند المقدرة العفو الصريح الخالي من أسباب لا يحق في شأنها ما يجعل الخبر مقرونا بالتكثّم ، الشيعة فروع والدولة العراقية واحدة على طول الأيام القصير منها كالأيُّوم ، مِلَّة عديدة إرشادات تجمع عقيدة معتنقيها في العراق على الأخذ بالحسنى و نبذ الكراهية وعدم تخريب مصالح الأفراد كالعموم ، والدولة في العراق حاضنة لمثل الصالح العام بأصدق حياء وليس المَحْشُوم ، تراعي المؤمن بإيمانها الراسخ أن لكل حريته في اختيار ما يناسب عقلته وميولاته العقائدية المزداد في بيئتها الأسرية دون حسبان مكظوم ، بل دولة عراقية قائمة بواجب كَنَفِ الكَيَّال للتّحقّق ِمن صِدْقِيَّة الوزن وتَوَصُّل صاحب المَوزون بما يستحق كاملا غير منقوص للعدل مضموم .

... تركيا مندمجة مع مشاكلها الاقتصادية في الداخل ، وما ساهمت في وضعه على امتداد البحر الأبيض المتوسط جاذبا اهتمامات أكثر من دولة كبرى عبر العالم لقلق مستجدات ما يترتب عليها من اصطدامات غير محسومة العواقب ، خلال السنة المقبلة وما يأتي بعدها ، فمصر واليونان والاتحاد الأوربي المتعاطف معهما، لن يلقون بالورود على موقفها الثابت في شرق المتوسط ، ممّأ يُلحق الاضطراب حتى بالمنكوبة ليبيا ليتضخم الاشتعال لدرجة من العسير إخماده دون إلحاق الضرر البالغ على طول وعرض المنطقة ، لذا تركيا غير المجاملات لن تقدم للعراق ما يناسب وضعيته الحرجة ، عكس ما عوَّل عليه رئيس الحكومة الحالية في عراق سدت على تحركاته كل الأبواب بمفاتيح سرقها من سرق، ولا يمكن ملاحقته الآن ، لضبابية ما ستصبح عليه الولايات المتحدة اتجاه إيران ، بعد رحيل "طرامب" وقدوم "جو بيدن".

مصطفى منيغ

العقوبات الأمريكية على الصانعات العسكرية التركية /
دفاعا عن الأستاذ مالك بن نبي / معمر حبار

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 08 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 21 كانون1 2020
  190 زيارة

اخر التعليقات

زائر - M. Davidson كتاب زميلتنا في الف باء منى سعيد
08 آذار 2021
أخبار جيدة!!! بشرى سارة !!! ، هل تريد أن تعيش حياة غنية وصحية ومشهورة ...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

عجبا على النفوس التي تنقب عن العيوب والاخطاء والكبوات ونحن نعيش في ظرف ما احوجنا الى التاخ
28 زيارة 0 تعليقات
حسن النية خصلة يشترك فيها الأسوياء من بني آدم، لاسيما الذي يشرع منهم في عمل ما، سواء أيدوي
70 زيارة 0 تعليقات
بعد الكوارث العديدة و آلمتكررة لرئاسة الحكومة و كذا البرلمان و القضاء و النزاهة ووو كل مؤس
151 زيارة 0 تعليقات
تتجدد فيها الافكار والتصورات الواقعية والموضوعية تبعا لمقتضيات الحاجات الاساسية لحياة المج
95 زيارة 0 تعليقات
استاذ في كلية التربية الرياضية ليس له علاقة بدائرة الإعلام لامن قريب ولا من بعيد استطاع أن
132 زيارة 0 تعليقات
]مقالة إنتقدتَ فيها المعقول باللامعقول فأخطأت الهدف .. رغم حُسن بيانكَ يا مذكور! لقد نسيت
203 زيارة 0 تعليقات
هنالك خلل اساسي في العلاقة بين الموظف والمواطن، يجب ان تتغير هذه العلاقة سواء كان الموظف ب
196 زيارة 0 تعليقات
وددت لو يستعيد الدهر دورته ولو لحظة من زمان الأمس تُسترق ماذا سأشكو على الأوراق من ألم أقل
211 زيارة 0 تعليقات
قرأنا عن زنوبيا وكليوباترا وشجرة الدر وعاصرنا انديرا غاندي وبينظير بوتو وبدرانايكه وتاتشر
233 زيارة 0 تعليقات
 منذ الفطرة عرفنا أن الجمل يعيش في الصحاري والبراري وخلق الله له ( خف ) ليلامس رمالها
192 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال