علقت الخارجية الإيرانية، اليوم الاثنين، على استهداف السفارة الأمريكية في العراق ليلة أمس، وقالت إنها "ترفض الهجوم على المقرات الدبلوماسية والمناطق السكنية في العراق".

وأشار المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة، إلى أن "نوع الهجوم على السفارة الأمريكية، وتوقيت بيان وزير الخارجية الأمريكي، مثير للشكوك".

وأضاف: "نعتقد أن بيان وزير الخارجية الأمريكي معد سلفا".

في حين دان زادة اتهام وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، لطهران بالمسؤولية عن الهجوم على السفارة الأمريكية في بغداد، وقال: "اتهامات بومبيو لطهران كاذبة، وملفقة ومضللة، ومدانة".

وتابع: "نحن واثقون أن الحكومة العراقية ستتعرف على منفذي الهجوم على السفارة الأمريكية في بغداد، ومن يقف وراءهم"، محذرا إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب من "السعي إلى إثارة الحروب، والتوتر في المنطقة".

وأصدرت خلية الإعلام الأمني الحكومية في العراق، يوم أمس الأحد، بيانا بشأن القصف الذي تعرضت له المنطقة الخضراء الحكومية

وذكرت في بيان صحفي أن "مجموعة خارجة عن القانون أقدمت على إطلاق عدد من الصواريخ باتجاه المنطقة الخضراء في بغداد" مساء أمس.

وأضافت: "تبين أن منطقة الإطلاق كانت من معسكر الرشيد (جنوبي بغداد)، وسقطت الصواريخ داخل المجمع السكني على عدد من عمارات القادسية السكنية".

وأشارت إلى أن "القصف تسبب بأضرار مادية في هذه البنايات وعدد من السيارات المدنية دون خسائر بشرية".

المصدر: RT