الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 203 كلمة )

اين الحزن ..يا ابا الاحمر ؟ / عكاب سالم الطاهر

ابتعد ، بمسافة ما ، عن قراءة ما 

هو رثائي.

خاصة هذه الايام ، التي نتمسك بها باية

لحظة فرح، مهما كانت محدودة الوقت

والتاثير.

 لكني توقفتُ طويلاً ، امام نص رثائي

مؤثر جداً ، نشرته اديبة عراقية فجعت ،

بفقدان ابنتها.

اخال عبارات هذا النص ، قد قُدَّتْ من حجر 

حزن عميق .

بدءاً من العنوان. كان صحيحاً ودقيقاً.

 عاطفياً .. وانسانياً.

ويكفي ان الام بعثت بمشاعرها تحت عنوان :

الى ان آتي اليك .

  **                   

هذا النص يفصح عن حالة من التفاعل بين

الكلمة وكاتبها .

هنا تذكرت مما قراتُه .

تتلمذ الحسن بن هاني ، الذي حمل لقب

( ابو نؤاس ) على يد شخصيتين:

الاولى : والبة بن الحباب.

والثانية : ابو الاحمر.

وعندما اراد ابو الاحمر ان يجيزَ ابا نؤاس ،

ولغرض الاختبار ، قال له : ارثني يا ابا نؤاس.

فرثاه.

لكن ابا الاحمر لم يعجبه رثاء الشاعر.

فقال موجها كلامه الى ابي نؤاس :

انك لم تحسن الرثاء.

عندها قال ابو نؤاس :

ولكن اين الحزن يا ابا الاحمر ؟.

فقال ابو الاحمر لابي نؤاس :

اذهب فانت شاعر.

   ***               

ابو نؤاس لم يحسن الرثاء ، لانه عاش

حزناً افتراضياً .

لكننا  في الحالة التي امامنا .. نحن

امام حزن عميق .

فكانت المفردات المغمسة بالحزن ، قلادة

وضعتها الاديبة على جيد نصها الرثائي.

للراحلة الرحمة..

ولامها وابيها الصبر.

الشاعر القدير والمناضل ألفريد سمعان في ذمة الخلود.
مُهجةُ الروحِ / الهام زكي خابط

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 04 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 05 كانون2 2021
  156 زيارة

اخر التعليقات

زائر - GREAT ILLUMINATI ORDER المنبر الحسيني بين الطموح والتقاعس / الشيخ عبد الحافظ البغدادي
02 آذار 2021
تحية من النظام العظيم للإنليوميناتي إلى الولايات المتحدة وجميع أنحاء ا...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

ياعراق مضى 26عاما على حلم العراقي العالمي منذوالعام 1986 في المكسيك.وتلت السنوات والعراق ف
16069 زيارة 0 تعليقات
من كان همه قطعة أرض جرداء مهجورة مساحتها (200 م) كانت قيمته أن يراجع دوائر الدولة ويقدم ال
7533 زيارة 0 تعليقات
هروب (كوكو) واعجوبة عودتها ؟!! اثبت علماء النفس والمجتمع وجود التفاعل الفطري لعلاقة الإنسا
7506 زيارة 14 تعليقات
السيد رئيس مجلس النواب العراقي أ لأ تخجلون ولو لمرة واحدة فلسطينيون يتبرعون للنازحين العرا
7201 زيارة 1 تعليقات
بدأت يوم جديد مملوء بالأحزان .. بحثت عن أضيق ملابس وإرتديتها .. ووضعت مساحيق التحميل لأول
6994 زيارة 0 تعليقات
هو من مواليد القرنة / النهيرات 1950مدرس البكلوريوس في ( كلية الآداب/ جامعة البصرة ) إذ تخر
6898 زيارة 0 تعليقات
من الحكمة ان يتحلى المرء بضبط النفس والتأني في اختيار المفردات. والأكثر حكمة من يكظم نفسه
6447 زيارة 0 تعليقات
سابقا كانوا الرجال يتسابقون عند حوانيت الوراقين في سوق المتنبي وغيره يبحثون عن دواوين العش
6376 زيارة 0 تعليقات
مهرجان القمرة الدولي الأول للسينما تظاهرة عالمية في البصرة"  عبد الأمير الديراوي البصرة :م
6348 زيارة 0 تعليقات
  دراسة لقصة ( قافلة العطش):تنفتح قصة "قافلة العطش" على مجموعة من المعطيات الفكرية والحضار
6246 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال