الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 301 كلمة )

في العلا.. حفلة سمر لمدلل ترامب! / سلام مسافر

 هل هي الرغبة العارمة لإنهاء الخلاف بسرعة، ام ان ولي العهد السعودي، تحاشى في كلمته
الموجزة؛ نكأ الجراح.
تدخل قمة العلا، لبلدان مجلس التعاون لدول الخليج العربية، في ميزان العام الجديد، على انها، فاتحة خير؛ لكنها في نفس الوقت، تثير عاصفة من التساؤلات حول آلية تفكيك الازمة بين قطر ودول المقاطعة الأربع ، التي مثل إثنتان منها، مسؤولون من الصف الثاني، ووزير خارجية مصر.
فيما تفرد أمير قطر ، بعناق حار مع ولي العهد السعودي.
الملفت، أن مشاركة كوشنير ، مستشار الرئيس الاميركي، دونالد ترامب، الذي يفترض انه سينصرف بعد
اسبوعين ، تبدى في قاعة القمة الخليجية، وكأنه " المفتش العام" في مسرحية الكاتب الروسي الشهير نيكولاي غوغول!
اذ ظهر خلف الكمامة، مثل
الغراب، يراقب حركة المؤتمرين وتواقيعهم على البيان المشترك، قبل ان يذهب الجميع الى الغذاء.
بطل رواية " المفتش العام" خليستاكوف؛ لم يكن اكثر من دعي نصاب، خدع كل موظفي مدينة روسية صغيرة؛على انه مبعوث من موسكو القيصرية ، للتحقق من أداء المحافظة وموظفيها، وابتز الجميع وحصل على هدايا وولائم دسمة.
المعروف ان أمير الكويت الراحل صباح الأحمد ، بذل جهودا مضنية لتحقيق المصالحة الخليجية، وواصل خليفته تلك الجهود بنفس الدفق.
لكن توقيت إعلان المصالحة بعد ثلاثة أعوام ونصف من القطيعة، في الدقائق الخمس الاخيرة، من رحيل ترامب عن البيت الابيض، يثير التساؤل حول ما اذا كان" المفتش العام" كوشنير، يريد مع " عمه" الرئيس تجيير الجهود
الكويتية، لصالح عشيرة ترامب الذي يشاع انه يعتزم العودة الى البيت الأبيض بعد أربعة أعوام ، هذا اذا تركه طوعا خلال اسبوعين.
وقبل ان تظهر للعلن تفاصيل، البيان المشترك، والذي يتعين ان يحمل تفاصيل وآلية المصالحة مع الدول الاربع، وفي المقدمة المملكة العربية السعودية، فان شعوب المنطقة تتطلع لنهاية حقيقية للازمة، وسط إنطباع لدى بعض المراقبين، بان كمامات كورونا، لم تخف التوتر، الذي تبدى على وجوه بعض القادة والمسؤولين
المشاركين، وان الافتتاح، كان يشبه حفلة سمر من أجل مدلل ترامب!
سلام مسافر

الصراع والحوار في ميزان الازمة / جواد العطار
يا عازف الناي / عصمت شاهين دوسكي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 27 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 07 كانون2 2021
  205 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

شيء جميل ورائع أن يخطو المرء في أي عمل يقدم عليه بخطوات محسوبة ومدروسة العواقب، وأن يكون ا
40 زيارة 0 تعليقات
بعد سبعة عشر عام من الغزو الامريكي ,لوحت رغد صدام بالنزاهة وهي من عُرفة بإراقة الدماء نتيج
86 زيارة 0 تعليقات
 ماذا تريد السعوديه منا ؟ بعد ان لعبت كل وسائل غيلها، وتلونت وسائل تدميرها، من تحريض
74 زيارة 0 تعليقات
 مدينة وكانك أمام معمل إنتاج فخم لرجال تحمل دواوينها في اصطفاف مهيب، لرجال الشعر الاب
70 زيارة 0 تعليقات
 كان نجلا لآخر الرؤساء المعتدلين في العراق ‪قبل عام تقريبا من رحيل آخر رئيس معتدل في
73 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيم  ولكم في القصاص حياة يا اؤلي الالباب . صدق الله العلي العظيممن
118 زيارة 0 تعليقات
 كانت الكذبة الأكبر للرئيس الأمريكي المهزوم دونالد ترامب الذي يَجُر بلاده حاليًّا إلى
196 زيارة 0 تعليقات
يقول جورج اورويل (( إننا نعرف أن لا أحدا يقبض على زمام السلطة وهو ينوي التخلي عنها ، ولا ي
151 زيارة 0 تعليقات
 في الجزء الاول من مقالتنا عن التفكير المنطقي السليم اثبتنا بالدليل القاطع ان امريكا
154 زيارة 0 تعليقات
 يعرف التفكير المنطقي السليم على انه عرض متسلسل لافكار متسقه ومتماسكه ومترابطه ويبدا
135 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال