أفادت وكالة "رويترز" بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ونائبه مايك بينس، تعهدا بالعمل لمصلحة البلاد، "حتى نهاية" مدة ولايتهما.

ونقلت الوكالة عن مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية قوله، إن ترامب وبينس التقيا في البيت الأبيض مساء الاثنين، وأجريا "محادثة جيدة"، وسط تقارير عن توتر العلاقة بين الجانبين، بعد حادثة اقتحام مبنى الكابيتول في العاصمة الأمريكية واشنطن في السادس من يناير الحالي.

وكانت شبكة CBS الأمريكية أفادت في العاشر من يناير الحالي، بأن ترامب وبينس لم يتواصلا منذ يوم الأربعاء الماضي، حيث أكد مصدر مقرب من بينس أن ترامب لم يتصل بنائبه للاطمئنان على سلامته وعائلته خلال حادثة اقتحام الكابيتول، على الرغم من أن بعض الذين تسللوا إلى داخل مقر الكونغرس كانوا يهتفون شعارات داعية لـ"إعدام بينس خنقا".

وبحسب الشبكة، لم يذكر ترامب نائبه في تصريحاته العلنية منذ الأربعاء أيضا، عندما نشر عبر "تويتر" تغريدة روج فيها فكرة بأن بينس باعتباره رئيسا لمجلس الشيوخ يحظى بالصلاحيات الكافية لإلغاء نتائج انتخابات الرئاسة.

المصدر: "رويترز"